كيف يتم تحديد نوع الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
كيف يتم تحديد نوع الجنين

نوع الجنين

يُعرفُ الإنسانُ بطبعه الفضوليّ والمحبّ للمعرفة، ويظهرُ هذا الطبع بشكلٍ واضحٍ لدى الوالديْن والأهل والأقارب عن حدوث الحمل، حيث تبدأ رغبتهم الجامحة في تحديد نوع الجنين فورَ معرفتهم بحدوث الحمل، الأمر الذي أدى إلى ظهور عددٍ كبير من الطرق التقليديّة خلال العصور السابقة لتحديدِ نوع الجنين قبل ظهور الطرق العلميّة وتطوّرها وانتشارِها بين كافّة الناس.


طرق تحديد نوع الجنين

الطرق العلميّة

  • فحص الأمواج الفوق صوتيّة: وهي من أكثرِ الطرق اتباعاً في تحديدِ جنس الجنين وأكثرِها استخداماً وانتشاراً، ويقتصرُ استخدام هذه الطريقة على بدايةِ الشهر الرابع من الحمل، أي مع نهاية الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وهي الفترة التي يكتمل فيها نمو الأعضاء التناسلية الخارجية للجنين، بحيث يصبح الطبيب أكثر قدرةً على تحديد نوع الجنين، من خلال ملاحظة الشكل الخارجيّ للعضو التناسلي، إذ يظهرُ العضو التناسليّ الذكري على شكل سلحفاة، بينما يظهر العضو التناسلي الأنثوي على شكل ساندويش، أما نسبة الدقة في تحديد جنس الجنين عبرَ فحص الأمواج الفوق صوتيّة فلا تتعدّى 60%.
  • فحص الجينات: يساعد فحص الجينات على تحديد نوع الجنين خلال مرحلة مبكّرةٍ من الحمل، ويلجأ الأطباء إلى استخدام هذه الطريقة في الحالات الاضطراريّة والمستعجلة، مثل عمليّات زراعة الأجنّة مع رغبةِ الوالدين في تحديد جنسٍ معيّن للجنين، أو في حالاتِ إصابة الجنين بأمراض معيّنة يتطلّبُ علاجَها التحديدُ المسبقُ لجنسِ الجنين، حيث تختلفُ طرقُ علاجِها في حالة الجنين الأنثى عن الجنين الذكر، وتعتبر هذه الطريقة من الطرق العالية الدقة في تحديد نوع الجنين.
  • فحص الدم: أجريتْ دراساتٌ جديدة على دم الأمّ الحامل، حيث قامت مجموعة من الباحثين البريطانيّين بالكشف عن وجود بعضٍ من جينات الجنين في دم الأم، كما قام الباحثون بتحديدِ جنس الجنين خلال الأشهر الأولى من عمره، من خلال فحص جينات الجنين الموجودة في دم الأمّ.


الطرق التقليديّة

قبلَ التطرّق للطرق التقليديّة المتبعة في تحديد جنسِ الجنين من المهمّ الإشارةُ إلى أنّ هذه الطرق مجرّدُ محاولاتٍ قديمةٍ لتحديد نوع الجنين والتي استخدمت قبل ظهور أيٍّ من الطرق العلميّة السابقة، كما أنّها لم تخضعْ للإثباتات العلميّة، ممّا يجعلُها غير دقيقة في تحديد جنس الجنين، ومنها ما يعتمدُ على شكل بطن الأم، ونوع الطعام الذي تفضّلُه الأم خلال الحمل، ودرجة جمال الأمّ أو بدانتها خلال الحمل، والجدول الصيني الذي يعتمد على العام الذي ولدت فيه الأم والشهر الذي حدث فيه الإخصاب، وغيرها الكثير.