كيف يطور الإنسان نفسه

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٨
كيف يطور الإنسان نفسه

طُرق تطوير النفس

إنَّ لتطوير النفس معانٍ كثيرة، فتربية النفس وتهذيبها يعد تطويراً لها، وإدارة الإنسان لوقته ولحياته هو تطوير بحد ذاته، ولطالما سعى الإنسان عبر العصور لتطوير حياته، والتحسين منها قدر الإمكان، وباستطاعة أي إنسان أن يقوم بالتطوير من نفسه، ومن إمكانياته عن طريق عدة طُرق، ألا وهي:[١]

  • مواجهة المخاوف: يتم ذلك عن طريق تحديد ما هي المخاوف، والتفكير في كيفية التخلص منها، والتغلب عليها.
  • الاعتراف بالأخطاء: إن اعتراف الإنسان بأخطائه، هي الوسيلة الأفضل لتصحيحها.
  • الارتقاء بالأهداف وتحسينها: هو وضع أهدافٍ أسمى وأعلى من الأهداف السابقة، وتحدي النفس في الوصول إلى ما هو بنظر بعض الأشخاص أمراً مستحيلاً.
  • الإيمان بالنفس: إنّ إيمان الشخص بنفسه وقدراته، يساعده على كسر كل حواجز الفشل، ويحفز النفس أيضاً على تعلم كل ما هو جديد.
  • الالتزام والانضباط: لا شيء أفضل من أن يكون الشخص منضبطاً في حياته، يسلك نهجاً مستقيماً خالٍ من الشوائب، ويسعى دوماً إلى حياةٍ أرقى.


تطوير النفس بشكل مستمر

هنالك العديد من الأمور التي يرغب الإنسان بأن يطورها في نفسه، وأن يقوم بتحسينها في حياته، ولكن لأسبابٍ عدة، يفشل في تحقيق ذلك، وعند النظر في الأسباب، نجد أنَّ المشكلة هي في محاولة تطوير عدة أمور في آنٍ واحد، بدلاً من التركيز على تحسين وتطوير أمر واحد كل حين وعلى حدة، مما يعرض الشخص للفشل، لذلك عند قيام الشخص بتركيز الجهد المبذول في تحسين النفس وتطويرها على أمرٍ واحدٍ في كل مرة، يتيح لنفسه الفرصة في الوصول إلى القمة ويضمن له حياة أفضل. وللقيام بذلك، هنالك بعض الوسائل التي يجب على الشخص اتباعها للتطوير من نفسه بشكل مستمر، وهي كالتالي:[٢]

  • تحديد نقاط الضعف ونقاط القوة التي يمتلكها الشخص.
  • اختيار صفة معينة يرغب الشخص في تطويرها.
  • الاستيقاظ باكراً لتحقيق ذلك.
  • التعلم المستمر، والبقاء على دراية تامة بالموضوع المراد تطويره في النفس.
  • تحمل المسؤولية.
  • تنظيم الوقت و تتبع الإجراءات المأخوذة في تطوير النفس.
  • إدراج المهام الواجبة في جدول، وتتبع ما تمَّ إنجازه بشكل يومي، أو أسبوعي.
  • الاستمرار في التطوير وعدم التوقف، والعمل على تطوير أمورٍ أخرى في الذات.


وجوب تطوير الذات

يمكن تشبيه حياة الإنسان بالشجرة التي تنشأ وتبدأ من مجرد بذرة في التربة، ثمَّ تقوم ببناء جذور، ثمَّ تعلو وتكبُر فوق الأرض، ومع مرور الأعوام وتعدد المواسم، تنمو الشجرة أكبر، وتنتج الثمار، ثمَّ تنتظر إلى الموسم القادم للبدأ من جديد. لذلك فإنَّ تطوير الذات وتحسينها هو من الأمور الطبيعية الواجبة على الإنسان، وعلى كل الأشياء التي حوله، ومن يرفض تطوير نفسه وتحسينها، ويمتنع عن مواكبة التجديد والتحسين، فسوف يعلق في دوامة الفشل. وقد ورد عن مارك توين (بالإنجليزيٌة: Mark Twain): "عشرون عاماً من الآن، ستندم على الأشياء التي لم تفعلها، أكثر من ندمك على الأشياء التي قمت بفعلها. لذلك تحرر من كل ما يعقدك، أبحر بعيداً عن الميناء الآمن، واجري خلف الرياح، تعلم، إحلم، واكتشف".[٣]


إنَّ قطار الحياة لا يتنظر أحداً، وإنما تجري الحياة بسرعة. لذلك يجب على الإنسان البدأ بالتحرك، وأن يتعلم كيف يطور من نفسه ومن ذاته، وعليه أن يقوم ببناء الحياة التي لطالما حلم بها، عن طريق السماح لنفسه بالعيش، والاستمتاع بكل تفاصيل حياته.[٣]


المراجع

  1. Jim Rohn (7-2-2016), "13 Ways to Improve Your Life"، www.success.com, Retrieved 29-4-2018. Edited.
  2. CM Smith, "How to Better Yourself One Day at a Time"، www.lifehack.org, Retrieved 10-4-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Carmen Jacob (19-2-2018), "How to Improve Yourself Everyday (7 Ways Infographic)"، upjourney.com, Retrieved 10-4-2018. Edited.