كيف يكون بر الأم

كيف يكون بر الأم

كيف يكون بر الأم

بر الأم من أفضل الطاعات التي يتقرب بها العبد إلى ربه، وثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال عندما سئل عن: (مَن أحقُّ النَّاسِ بحُسْنِ صُحبتي؟ قال: أمُّكَ، فقال: ثمَّ مَن؟ قال: أمُّكَ، قال: ثمَّ مَن؟ قال: أمُّكَ، قال: ثمَّ مَن؟ قال: أبوكَ)،[١] وتتعد صور بر الأم، وسنذكر بعضها فيما يأتي:[٢]

  • طاعة الأم ما لم تأمر بمعصية أو إثم.
  • المحافظة على رضا الأم؛ وذلك لأن الله -تعالى- قرن رضاه برضا الوالدين.
  • النفقة على الأم وتأمين كل ما تحتاجه.
  • النزول عند رغباتها ورأيها، ما لم يكن في مخالفة رأيك معصية.
  • الإحسان والبر وتقديم العون للأم عند المرض.
  • إجابة دعوى الأم، والكلام معها بلطف ولين.
  • الدعاء للأم بالخير والمنفعة في الدنيا والآخرة.
  • إكرام صديقاتها في حياة الأم، وبعد وفاتها.
  • تقديم الصدقات للأم بعد وفاتها، ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (ذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له).[٣]

تعريف بر الأم

بر الأم يعني طاعتها والإحسان إليها، وعدم عقوقها، وتقديم العون والمساعدة لها، ومعاملتها المعاملة الحسنة الطيبة، وإرضائها بما تأمر ما لم يكن فيه إثم أو معصية، قال -تعالى-: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا).[٤]

وثبت أن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- سأل النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: (سَأَلْتُ رَسُول اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: أَيُّ الْعَمَل أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ قَال: الصَّلاَةُ عَلَى وَقْتِهَا، قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَال: بِرُّ الْوَالِدَيْنِ، قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَال: الْجِهَادُ فِي سَبِيل اللَّه).[٥] وفي هذا دليل على المكانة العظيمة للوالدين في الإسلام.

آثار بر الأم

إن بر الأم من أعظم الأعمال التي يقدمها العبد في حياته، لتكون رصيداً له لإيصاله لجنات الخلد؛ وسنذكر الآثار المترتبة على بر الأم فيما يأتي:[٦]

  • بر الأم من أفضل العبادات التي يحب الله -تعالى- من عبده أن يتقرب إليه بها.
  • إن بر الأم يزيد في الرزق، ويُطيل في العمر، ويحصل العبد البار بأمه على البركة والأجر، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ سَرَّه أنْ يُعظِمَ اللهُ رِزْقَه، وأنْ يَمُدَّ في أجَلِه، فَليَصِلْ رَحِمَه).[٧]
  • استجابة دعاء الأم لابنها البار والمحسن إليها، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ثلاثُ دَعواتٍ لا تُرَدُّ: دعوةُ الوالِدِ لِولدِهِ).[٨]
  • بر الأم يُعد من السعي في سبيل الله -تعالى-.
  • بر الأم يعود بالخير والعطاء والأجر العظيم يوم القيامة.
  • رفعة ومنزلة عظيمة للبار بأمه في جنات النعيم.
  • تيسر الأمور والشعور بمعية الله -تعالى- وقربه في كل وقت.

المراجع

  1. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:434، أخرجه في صحيحه.
  2. شريف سلطان، "بر الوالدين طريق السعادة"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 25/5/2022. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:1631، صحيح.
  4. سورة الإسراء، آية:23
  5. رواه البخاري، في الأدب المفرد، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:2782، صحيح.
  6. "فضل بر الوالدين "، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 25/5/2022.
  7. رواه أحمد، في مسند الإمام أحمد، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:12588، صحيح.
  8. ذكره الألباني، في صحيح الجامع، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:3032، حسن.
352 مشاهدة
للأعلى للأسفل