كيف يمكن فصل مخلوط الرمل والسكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٨
كيف يمكن فصل مخلوط الرمل والسكر

كيفية فصل مخلوط الرمل والملح

من بين العمليات المعروفة في علم الكيمياء هي آلية فصل العناصر عن بعضها، وسبب انفصال تلك المواد والعناصر عن بعضها هو وجود اختلافات فيما بينها مثل الحجم وحالة المادة ومقدار الشحنة الكهربائية ودرجة الانصهار وما إلى ذلك من العوامل الأخرى، ومن أبرز طرق فصل المواد عن بعضها مثل الرمل والملح نذكر ما يلي:[١]


الفصل المادي للملح والرمل

كل من الملح والرمل يتميزان بأنّهما من المواد الصلبة وبالتالي إمكانية رؤية أجزاء كل منها منفصلة عن بعضها، ومن أحد العوامل التي تعتمد عليها طريقة الفصل المادي هو الاختلاف في الكثافة لكلّ من الملح والرمل، حيث تبلغ كثافة الرمل 2.16 غرام/سم مكعب بينما تصل كثافة الملح إلى 2.65 غرام/سم مكعب، بما معناه أنّ الرمل يبقى أكثر كثافة من الملح وإذا تمت غربلة المخلوط فإنّ الرمل سيطفو على السطح.


الفصل بين الملح والرمل بالتذويب

في حال كان الخليط مكوّناً من أحد المركبات أو العناصر القابلة للتذويب فيتم فصل المواد المركبة له باستخدام محلول إذابة، فالملح هو عبارة عن كلوريد الصوديوم وهو مركب أيوني قابل للذوبان في الماء، بينما الرمل يعتبر ثاني أكسيد السيليكون غير قابل للذوبان، وتتم عملية الفصل كالآتي:

  • وضع خليط الملح والرمل في صينية.
  • إضافة كمية قليلة من الماء، فخاصية الذوبانية خاصية معتمدة على درجة الحرارة وبالتالي تزداد كمية ذوبان الملح كلما زادت درجة حرارة الماء.
  • رفع درجة الحرارة الماء في حال تبقي أي كميات من الملح في حالة الصلابة.
  • رفع الصينية عن مصدر التسخين إلى أن تبرد.
  • سكب الماء المالح في وعاء آخر.
  • أخذ الرمل جانباً بعد سكب الماء المالح.
  • إرجاع الماء المالح إلى الصينية.
  • تسخين الماء المالح حتى الغليان، الاستمرار في غلي الماء حتى حتى تتبخر كمية الماء بالكامل ويتبقى الملح فقط في الصينية.


الفصل بين الملح والرمل بدرجة الذوبان

هذه الطريقة تعتمد على درجة ذوبان و انصهار كل من الملح و الرمل، فدرجة ذوبان الملح (801) سليسيوس والرمل (1710) سليسيوس، فالملح يصبح في حالة الذوبان عند درجة أقل، وبالتالي يتم فصل مكونات خليط الملح والرمل عن طريق تسخينه إلى ما فوق الـ (801) سليسيوس وأقل من (1710) سليسيوس، حيث سيصبح الملح سائلاً منفصلاً عن الرمل.


الملح في الكيمياء

يسمى ملح الطعام في الكيمياء بمركب كلوريد الصوديوم، وهو عبارة عن مركب أيوني ذي الصيغة الكيميائية (NaCl) والتي تمثل ما نسبته واحد إلى واحد ما بين أيون عنصر الصوديوم وأيون عنصر الكلور، وكما هو معروف فإنّ ملح الطعام يستخدم لتعديل مذاق الطعام وكمادة حافظة للأطعمة، وتتم عملية إنتاجه عن طريق إضافة عنصرين شديدي التفاعل (الصوديوم وغاز الكلور)، حيث يعتبر عنصر الصوديوم نشطاً جداً والكلور من الغازات السامة النشطة.[٢]


نظرة لتاريخ علم الكيمياء

من وجهة نظر البعض فإنّ تاريخ الحضارات البشرية يُقرن بتاريخ علم الكيمياء الذي يهتم بدراسة المادة وخصائصها، حيث اعتاد البشر على محاولة استخدام المادة و إحداث التغييرات و التعديلات عليها ضمن ظروف البيئة الطبيعية، وقد عثر الخزافون الأوائل على زجاج جميل لتزيين أبواقهم والحفاظ عليها، واستخدم الرعاة ومصنعو البيرة تقنيات التخمير لصنع الجبن والبيرة والنبيذ، وقامت ربات البيوت بترشيح الغسول من رماد الخشب لصنع الصابون، وقد تعلم سميث الجمع بين النحاس والقصدير لصنع البرونز وغيرها الكثير من الأمثلة.[٣]


المراجع

  1. Anne Marie Helmenstine, Ph.D. (29-12-2017), "How to Separate Salt and Sand - 3 Methods"، thoughtco, Retrieved 28-8-2018. Edited.
  2. "Sugar and Salt", libretexts, Retrieved 28-8-2018. Edited.
  3. Mary Bagley (31-5-2014), "History of Chemistry | Famous Chemists"، livescience, Retrieved 28-8-2018. Edited.