كيف يولد الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٤
كيف يولد الطفل

الولادة هي معجزة حقيقيّة تحصّل أمامنا يومياً؛ دون أن نلقي لها بالاً، نرى بأم أعيننا كيف أن الله يُخرِجُ روحاً من روح، حياة جديدة تخرج لنا دون حولٍ مِنَّا ولا قوَّة. وتكون الولادة بعد فترة الحمل والتي تدوم غالباً مدّة تسعة أشهر، يكتمل خلالها الجنين في رحم الأم. وعند حلول الموعد للخروج، يلفظ جسم الأم السدّادة التي تسد عند الرحم عن طريق المهبل، وتكون عادةً مخلوطة بالدّم، وهذه المرحلة الأولى؛ وتكون علامة على قرب موعد خروج المولود إلى هذه الدّنيا. بعد خروج السّدادة، قد يتمزق الغشاء المُحيط بالجنين في أي وقت؛ مؤدياُ إلى نُزول السائل الأمنيوسي دفعة واحدة؛ أو على شكل نقاط، وهو ما يتّبعه تهيّؤ الرّأس للنزول، وهذه هي أوّل مراحل الولادة الفعليّة، حيث يجب على الأم هُنا أن تذهب إلى المستشفى؛ حتى في حال عدم وجود انقباضات، والتي يُطلق عليها اسم "الطَّلْق".

بعدها تبدأ مرحلة التقلّصات، وتكون خفيفة وعلى فترات متباعدة، ثم تبدأ التقلّصات بالازدياد في القوة؛ وتتقارب الفترات الزمنيّة بينها، وهذا إنذار بقرب موعد نزول الرّأس وخروج الجنين. وتكون هذه التقلّصات بصورة ألم خفيف في البداية في الظهر أو على امتداد الفخذين وعندما يشتدُّ الألم مع مرور الوقت يُصبح مشابهاً لآلام الدّورة الشهريّة ولكن أشد. ثم تبدأ التقلصات بالانتظام، وهُنا يجب تحديد موعدها ومعرفة الفارق الزمني بين كل انقباضة والتي تليها؛ ومدة كل انقباضة، حيث يكون معدَّل الإنقباضة الزمني ما بين 30 و40 ثانية، وتكون على فترات متباعدة، ثم تقل هذه الفترات لتصل كل 5 دقائق وتزداد قوتها.

تستمر هذه الإنقباضات مع زيادة شدّتها، ويبدأ عنق الرّحم بالاتساع والتمدّد حتى يستطيع الجنين أن يخرج. وتُصبح الإنقباضات أطول في مدتها الزمنية، حيث قد تصل إلى 90 ثانية مدة الإنقباضة الواحدة؛ وتكون الفترة الزمنية بين الإنقباضات قد انخفضت إلى دقيقة واحدة، وبحد أقصى ثلاث دقائق. وفي هذه المرحلة لا تشعر الأم بالألم الشديد رغم قوّة القبضات وكثرتها، وتتولد الرغبة في الدفع. ويبدأ رأس الجنين يتحرّك مقترباً من فتحة المهبل، ويقوم بالضغط مع مساعدة الإنقباضات وبالضغط على قاع الحوض، ويندفع الجنين حتى تبدأ برؤية رأسه قليلاً وقد خرج من فتحة المهبل. وقد يخرج قليلاً مع الإنقباضة ثم يعود مع اختفائها، ولكن عند رؤية قمّة الرأس؛ يُنصح بعدم الدّفع حتى لا يخرج الجنين دفعة واحدة؛ مما يؤدّي إلى تمزّق جسد الأم. فيجب أن تستريح الأم قليلاً ثم يتم سحب الجنين خارجاً، وإذا كان المكان ضيقٌ عليه؛ يقوم الطبيب بشق الفرج قليلاً حتى يستطيع إخراج الطفل.

الولادة تستغرق في المتوسط ما بين إثنا عشرة ساعة إلى ثمان عشرة ساعة، وقد تزيد هذه المدّة أو تنقص حسب الحالة. ولكن ما لا يمكن إنكاره؛ هو الألم الشديد الذي تشعر به الأم أثناء الولادة؛ ولا المجهود الكبير الذي تقوم به لإخراج طفلها إلى النّور. وسبحان الله الذي جعل الأم وبعد كل هذا الألم تحتضن طفلها بكل حبٍّ وحنان ناسيةً كل ما مرَّت به.