لا تقرب من العقرب

لا تقرب من العقرب


مَثَل لا تَقْرَب مِنَ العَقْرَب

يُضرب المَثَل الشعبي التراثي "جنب العقرب لا تقرب، وجنب الحيّة افرش ونام" للتحذير من العدُّو الغدّار والشخص سيئ الطباع، إذ يُعرف العقرب بكونه يؤذي كل من يقترب منه، فهو يغرز سمّه بكل من اقترب منه، وقد ارتبط في التراث الشعبي على أنه عدو، وذلك على عكس الحيّة التي لا تؤذي إلّا من يقوم بإيذائها.


قصة مَثَل لا تَقْرَب مِنَ العَقْرَب

كانت إحدى العائلات تقطن في بيت قديم يعرف بكونه ملجأ للعقارب والحيات بسبب كثرة تواجد الشقوق فيه، وفي ليلة من الليالي اجتمع أفراد العائلة لتناول وجبة العشاء، وإذ بحية تظهر في المنزل، فخاف الجميع منها لكنها ذهب دون أن تقوم بإيذاء أحد، وبعد مدة قصيرة ظهر عقرب واتجه نحو أفراد العائلة، لكنهم لم يخافوا منه ظنًا منهم أن شأنه شأن الحية التي مرّت قبله، لكن العقرب باغت الجميع وسرعان ما اتجه نحو أحد أفراد الأسرة وقام بلسعه في رجله وأدخل إليه سمّه.


تألم الفرد كثيرًا من لسعة العقرب وبدأ بالصراخ والبكاء من شدة الألم، وذلك بسبب سريان السم في جسمه، فقال الأب: جنب العقرب لا تقرب وجنب الحية افرش ونام، وقد أصبح قول الأب مثلاً لكون العقرب مشهور باللؤم والإيذاء، فاتسع استخدام المثّل وأصبح يضرب بين الناس بهدف الحذر من الشخص اللئيم والمكار والمخادع وتجنبه والابتعاد عنه قدر الإمكان خشية التأذي منه.


أمثال شعبية أخرى

تُذكَر الحيوانات بكثرة الأمثال الشعبية، ومن هذه الأمثال ما يلي:

  • مثل الحيّة تحت التّبن، بتقرص وبتتخبّا: يُضرب هذا المثل لشدة الأذى والخبث، فالحية تختبئ تحت التبن لكي يصعُب رؤيتها لأن لونها يشبه لون التبن، ثم تخرج فجأة وتقوم بالتهام الفريسة.
  • أصدق من القطا: يضرب هذا المثل في الشخص الصادق، فطائر القطا يعرف بالصِّدقِ لأنّه يصيحُ قطا قطا؛ أي يصدّق في إخباره عن نفسه.
  • القرد بعين أمه غزال: يُضرب هذا المثل عندما يريد أحد أن يسخر من آخر يرى شيئاً يمتلكه أنه جميل هو قبيح في الأصل.
  • كشّر عن أنيابك، الناس بتهابك: يضرب المثل في الشخص الطيب الذي يريد استرجاع حقوقه من الغير.
  • أخدع من الذئب: يضرب هذا المثل في الشخص المخدع الكاذب، فالذئب يعرف بكونه خبيث ذو غارات وخُصومات.
  • دموع التماسيح: وهو مثل يضرب بالشخص الكاذب المخادع الذي يتظاهر الحزن على أمر ما لكنه في داخله غير حزين.
  • إذا غاب القط العب يا فار: يضرب هذا المثل في الشخص الذي يخلو له الجو ممن يخشاه، فيفعل ما يرغب به.
  • هذا الشبل من ذاك الأسد: يضرب هذا المثل في الابن إذا كان يشبه أبيه سواء في صفاته أو أفعاله.
  • يا ماخذ القرد على ماله، بروح المال، وبظل القرد على حاله: يضرب هذا المثل في القبيح، وغالبًا ما يقال محذراً المرأة التي توافق على الزواج من رجل قبيح طمعاً بما يملك من مال، وذلك لأن المال سوف يذهب ويبقى الرجل كما هو.
  • أحذر من ذئب: يضرب هذا المثل في الشخص الحذر، حيث إن الذئب إذا نام أخذ حذره بجعَل إحدى عينيه مفتوحة.
2430 مشاهدة
للأعلى للأسفل