لتسألن يومئذ عن النعيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٨
لتسألن يومئذ عن النعيم

النعيم

ورد في القرآن الكريم ما يذكّر النّاس بفضل ربّهم ونِعمه عليهم، وكثُرت الآيات الكريمة التي عدّدت تلك الفضائل والإحسان، منها قول الله تعالى: (قُلْ هُوَ الَّذِي أَنشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَّا تَشْكُرُونَ*قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)،[١] وقال أيضاً: (هُوَ الَّذي جَعَلَ الشَّمسَ ضِياءً وَالقَمَرَ نورًا وَقَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعلَموا عَدَدَ السِّنينَ وَالحِسابَ ما خَلَقَ اللَّهُ ذلِكَ إِلّا بِالحَقِّ يُفَصِّلُ الآياتِ لِقَومٍ يَعلَمونَ)،[٢] وقال في خلق الحيوانات: (وَالخَيلَ وَالبِغالَ وَالحَميرَ لِتَركَبوها وَزينَةً وَيَخلُقُ ما لا تَعلَمونَ)،[٣] وبعد فيض النِّعم التي ذُكرت في القرآن جُملةً أو مُفصّلة قال: (وَإِن تَعُدّوا نِعمَةَ اللَّهِ لا تُحصوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفورٌ رَحيمٌ)،[٤] فنِعم الله -تعالى- على عباده عظيمة وجليلة لا يُحصيها من أراد ذكرها وتعدادها.

والله -تعالى- عدّد في كتابه الكريم النّعم التي أنعم بها على عباده، وأوجب الشكر عليها ومدح الشّاكرين وذمّ جحود النّعم وكفرانها، حيث قال: (وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)،[٥] وقال أيضاً: (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)،[٦] وأخبر الله -تعالى- عباده أنّهم محاسبون يوم القيامة عن كلّ نِعمة تقلّبوا فيها في الحياة الدّنيا، حيث قال: (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ)،[٧] فكان ذلك الإخبار حُجّة على الإنسان أنّه سيُسأل عن النّعم التي أوتيها في الحياة الدنيا.[٨]


سؤال الإنسان عن النّعيم

ذكر الطبريّ في تفسير الآية الكريمة التي جاء فيها: (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ)،[٧] إنّ الله -تعالى- سيسأل الإنسان عن النّعيم التي أعطاه إيّاه في الدّنيا، واختلف العلماء في تفسير المقصود بالنّعم، على النحو الآتي:[٩]

  • الفراغ والصحّة.
  • الصحّة والأمن.
  • العافية.
  • الإدراكُ بالحواسّ.
  • الطعام والشراب.
  • كلّ ما يتلذّذ به الإنسان في الدّنيا.

والصحيح أنّ كلّ الأقوال تدخل في النّعيم الذي تنعّم به الإنسان في الدنيا، والله -تعالى- جعل لفظ النّعيم في الآية الكريمة لفظاً عاماً يشمل كلّ النّعم التي تمتّع بها الإنسان في حياته، وورد في سيرة الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه خرج ذات مرّةٍ من بيته جائعاً فالتقى بعمر وأبي بكر رضي الله عنهما، فكان ما أخرجهما هو ما أخرجه للبحث عن الطعام، فمشوا جميعهم حتى وصلوا إلى بيت رجل من الأنصار يُضيفونه فرحّب بهم وفرح بهم، وجاء بعذق فيه بُسر وتمر ورطب وقدّمه إليهم، ثمّ ذبح لهم شاةً، فأكلوا من الشّاة والعذق، فلمّا شبعوا قال لهم الرّسول صلى الله عليه وسلّم: (والذي نفسي بيده لتُسأَلُنَّ عن هذا النعيمِ يومَ القيامةِ، أخرجَكم من بيوتِكم الجوعُ، ثمّ لم ترجِعوا حتى أصابَكم هذا النَّعيمُ).[١٠][٩]

وكان جابر -رضي الله عنه- إذا سُئل عن تفسير الآية يقول: هو المأكلُ والمشربُ، وقال غيره أنّ النّعيم هو شبع البطون أو الغداء والعشاء، وقال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إِنَّ أولَ ما يحاسبُ بهِ العبدُ يومَ القيامةِ أنْ يقالَ لهُ: أَلمْ أَصِحَّ لكَ جِسْمَكَ، وأَرْوِكَ مِنَ الماءِ البارِدِ)،[١١] وقال القاضي عياض في شرح الحديث إنّ المراد بالسؤال عن الصّحّة والارتواء أنّها هل أوصلت إلى شكر الله -تعالى- والثّناء عليه، وإذا كان الإنسان مطالباً بشكر الله -تعالى- على نِعمه على البدن، فلا بدّ أن تكون المُطالبة بشكر نعم الرّوح والقلب بإنزال القرآن الكريم والهداية والتوفيق للطّاعات أولى بالشّكر ومعرِفة الفضل، فهي مِنّة من الله -تعالى- اختُص بها أهل الإيمان عن سواهم، وذكر الله -تعالى- أنّ الدين والإيمان هو نِعمة منه امتنّ بها على عباده حين قال: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).[١٢][١٣]


شكر النعيم

يحرص المسلم الذي عرف نِعم الله -تعالى- عليه وعرف واجبه بالشكر يحرص على أن يؤدّي شكر تلك النّعم على أكمل وجه، وأُولى تلك الخطوات الإكثار من الدّعاء لله -تعالى- أن يوفّق العبد لأداء الشّكر، وقد وجّه النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أصحابه إلى سؤال الله -تعالى- أن يُعينهم على ذلك، إذ قال موصياً معاذ بن جبل رضي الله عنه: (يا معاذُ واللهِ إني لَأُحبُّك وقال أوصيك يا معاذُ لا تدَعَنَّ في دُبُرِ كلِّ صلاةٍ أن تقول: اللهمَّ أَعِنِّي على ذِكرِك وشكرِك، وحُسنِ عبادتِك)،[١٤] فكان التنبيه إلى أن يستعين المسلم بربّه -عزّ وجلّ- ليكون عبداً شكوراً لنِعمه وفضله، ويصل المسلم إلى غاية الشّكر بتحقيق أركانه كلّها، وهي: شكر القلب وشكر اللسان وشكر الجوارح، وفيما يأتي تفصيلها:[١٥]

  • شُكْر القلب؛ وهو أن يستشعر القلب عِظم النّعم التي أنعمها الله -تعالى- عليه، وأنّ الله -تعالى- وحده المُعطي للنّعم، فالاعتراف بفضل الله وحده لا شريك له واجب على المسلم، ومن جعل مع الله شريكاً كان ذلك كفراً وجحوداً لفضله، أمّا من كان مُقرّاً بقلبه بأنّ هذه النّعم من عند الله تعالى، ولسانُه ينسب النّعم مرة إلى الله -تعالى- ومرّة إلى ذكائه وحنكته فهذا عاصٍ لله وجب عليه أن يُعلن التوبة إلى الله من ذنبه ونكرانه للجميل.
  • شُكْر اللسان؛ وهو الاعتراف لفظاً بعد الاعتقاد في القلب أنّ المنعم على الإنسان هو الله -تعالى- لا شريك له، وانشغال اللسان بالثّناء على الله -تعالى- وتعريف الخلق بنعم الخالق، قال الله تعالى: (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ).[١٦]
  • شُكْر الجوارح؛ وهو أن يسخّر المسلم جوارحه لطاعة الله تعالى، ويصرفها عن نواهيه وما حرّم، فالشكر بالإقرار وحده لا يكفي، إذْ لا بدّ أن يصدّقه العمل، لذلك كان الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- يصلّي حتى تتفطّر قدماه وحين سألته عائشة -رضي الله عنها- عن اجتهاده هذا وقد غُفر ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر أجابها: (يا عائشةُ؛ أفلا أكونُ عبداً شكوراً).[١٧] فكانت عبادة شُكراً لله -تعالى- على فضله، وكذلك على المسلم أن يجعل عبادته تصدّق شكره لله تعالى، وألّا يستخدمها في معصية، فليس من الشكر أن يسخّر العبد ما أعطاه الله -تعالى- من نِعم في لهوه وشهوات نفسه فيما لا يرضي الله تعالى.


المراجع

  1. سورة الملك، آية: 23-24.
  2. سورة يونس، آية: 5.
  3. سورة النحل، آية: 8.
  4. سورة النّحل، آية: 18.
  5. سورة النّحل، آية: 114.
  6. سورة إبراهيم، آية: 7.
  7. ^ أ ب سورة التّكاثر، آية: 8.
  8. "الحث على شكر النعم والحذر من تبدلها بالنقم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-13. بتصرّف.
  9. ^ أ ب "النعيم الذي يسأل عنه المرء يوم القيامة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-8. بتصرّف.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2038، صحيح.
  11. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 539، إسناده صحيح.
  12. سورة المائدة، آية: 3.
  13. "لتسألن عن النعيم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-8. بتصرّف.
  14. رواه النووي، في تهذيب الأسماء واللغات، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 2/99، إسناده صحيح.
  15. "كيف يقوم العبد المسلم بشكر ربه تعالى على نعمِه الكثيرة؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2018-4-8. بتصرّف.
  16. سورة الضحى، آية: 11.
  17. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2820، صحيح.