لماذا القمر مضيء

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
لماذا القمر مضيء

سبب إضاءة القمر

يعود سبب إضاءة القمر لانعكاس الضوء المُنبعث من الشمس عبر سطحه، وعلى الرغم من ذلك، إلا أنّه لا يعكس سوى 3-12% من ضوء الشمس، وتعتمد درجة سطوعه من الأرض على مكان تواجده في مداره حول الكوكب، وبما أنّ القمر يدور مرة واحدة فقط حول الأرض كل 29 يوماً ونصف اليوم، فإنّه يضيء من زوايا مُختلفة من الشمس خلال دورانه، ويُشار إلى أنّ القمر يكون في أشد حالاته إضاءة عندما يبعد مقدار 180 درجة عن الشمس من المنظور الأرضيّ، وفي هذا الوقت يضيء النصف الكامل من سطح القمر الذي يقابل الشمس، وبالتالي يكون مرئياً من كوكب الأرض، وهذا ما يُعرف باكتمال القمر.[١]


معلومات عن القمر

تبلغ درجة إضاءة القمر بشكلٍ كامل ما يقارب 12.7- قدر ظاهري، بينما تضيء الشمس بشكل أكثر إشراقاً بمقدار 14 درجة، عند درجة 26.7- قدر ظاهري، ويتراوح الفرق بين نسبة سطوع الشمس مقابل القمر ما بين 398,110-1، هذا كما يبدو كوكب الأرض من القمر أكبر بمقدار أربعة أضعاف من حجم القمر الكامل، وتبعاً لحالة الغلاف الجويّ لكوكب الأرض، فإنّه يضيء بشكلٍ أكثر إشراقاً من القمر بمقدار يتراوح من 45-100 مرة؛ ولذلك عندما تظهر الأرض كاملة، أو شبه كاملة في السماء القمريّة، فإنها تضيء المناظر الطبيعيّة المُحيطة بالقمر بتوهج رماديّ مُزرق.[٢]


معلومات أُخرى عن القمر

يُمكن التعرف على القمر من خلال الحقائق الآتيّة:[٣]

  • يُعتبر القمر المكان الوحيد الذي تمكّن البشر من المشيّ عليه بعد الأرض، هذا كما يُعتبر أسطع وأكبر كائن في سماء كوكب الأرض.
  • يُساهم في جعل الحياة أكثر ملاءمة للعيش على سطح الأرض، وذلك من خلال تعديل تذبذب كوكب الأرض على محوره، الأمر الذي يُؤدي إلى استقرار المناخ نسبياً.
  • يُعتبر خامس أكبر الأقمار التي تدور حول النظام الشمسيّ، ويمتاز بعدم امتلاكه لأي أقمار، أو حلقات.
  • يمتلك غلافاً جوياً رقيقاً وهشاً يطلق عليه اسم إكسوسفير (بالإنجليزيّة: exosphere).
  • تتميّز نواة القمر بصغر حجمها مقارنةً بنوى الأجسام الكونيّة الأخرى، ويبلغ عمق النواة الداخليّة الغنيّة بالحديد ما يقارب 240 كيلومتراً، ويحيط بها قشرة سائلة من الحديد بسمك 90 كيلومتراً تقريباً.[٤]
  • يتعرّض سطح القمر للأمطار الثابتة من الكويكبات، والنيازك، والمُذنبات التي تضرب سطحه، تاركةً ورائها العديد من الحفر، ويبلغ عرض فوهة هذه الحفر ما يزيد عن 85 كيلومتراً، كما يغطي القمر بأكمله تقريباً كومة من الأنقاض من الغبار الرماديّ الداكن، والحُطام الصخريّ.[٤]


المراجع

  1. Elizabeth Palermo (29-5-2014), "Why Does the Moon Shine?"، www.livescience.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  2. Joe Rao (18-3-2011), "10 Things You Didn't Know About the Moon"، www.space.com, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  3. "Earth's Moon", www.solarsystem.nasa.gov, Retrieved 18-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Earth's Moon", www.solarsystem.nasa.gov,25-4-2019، Retrieved 25-5-2019. Edited.