لماذا تخرج إفرازات من المهبل

كتابة - آخر تحديث: ١٦:١٦ ، ٢١ يونيو ٢٠١٩
لماذا تخرج إفرازات من المهبل

الإفرازات الطبيعية

تعتبر إفرازات المهبل طبيعية في معظم الأحيان وتؤدي دور مهم في الحفاظ على وظيفة الجهاز التناسليّ للمرأة، ويختلف لون الإفرازات، ورائحتها، وكميتها تبعًا للوقت خلال الشهر حيث ترتبط بالدورة الشهرية التي تمر بها المرأة، كما يتمّ إفراز السوائل من غدد توجد في المهبل، أو عنق الرحم لتحمل الخلايا الميتة والبكتيريا بعيدًا خارج الرحم ممّا يساهم في الحفاظ على نظافة المهبل، والوقاية من العدوى، لا تُعتبر زيادة الإفرازات خلال الإثارة الجنسية، والإرضاع، وفترة الإباضة، وتغير رائحتها خلال الحمل أمور تستدعي القلق، ومن الأمور التي تشير إلى أنّ الإفرازات المهبلية طبيعية بياض أو شفافية لونها، ورطوبتها، وسُمكها، ولزوجتها، وانعدام الرائحة القوية المنبعثة منها.[١][٢]


العدوى

قد تكون الإفرازات المصحوبة بتقرحات جلديّة، وألم، ونزيف، ورائحة كريهة، والإفرازات البيضاء السميكة كالجبن، وذات اللون الأخضر أو الأصفر علامة من علامات الإصابة بالعدوى، ومن أنواع العدوى التي قد تؤدي إلى إفرازات مهبليّة غير طبيعيّة نذكر ما يأتي:[٢][٣]

  • التهاب المهبل البكتيري: يُعتبر التهاب المهبل البكتيريّ (بالإنجليزية: Bacterial vaginosis) من أنواع العدوى الشائعة، والتي قد لا تكون مصحوبة بأيّة أعراض واضحة في بعض الحالات، إلّا أنّها قد تكون مصحوبة بزيادة الإفرازات المهبلية ذات الرائحة القوية الكريهة التي تشبه رائحة السمك في بعض الحالات.
  • مرض التهاب الحوض: وهو أحد أنواع العدوى البكتيريّة التي تنتشر إلى الأعضاء التناسليّة الداخليّة في الحوض، ويُنتج هذا المرض إفرازات مهبليّة شديدة ذات رائحة كريهة.
  • الكلاميديا والسيلان: يسبب هذين النوعين من العدوى المنقولة جنسيّاً إفرازات غير طبيعية غالبًا ما تكون ضبابية، أو خضراء، أو صفراء اللون.
  • داء المشعرات: تحدث الإصابة بداء المشعرات (بالإنجليزية: Trichomoniasis) نتيجة عدوى تسببها كائنات أولية وحيدة الخلية، وتتمثل أعراضها بإفرازات صفراء أو خضراء اللون ذات رائحة كريهة، والحكّة، والالتهاب، والألم، إلّا أنّها قد لا تكون مصحوبة بأيّة أعراض واضحة في بعض الحالات.
  • فيروس الورم الحليميّ البشريّ: قد تؤدي الإصابة بعدوى فيروس الورم الحليميّ البشريّ (بالإنجليزية: Human papillomavirus) إلى المعاناة من سرطان عنق الرحم الذي يمكن أن يتسبّب بدوره بإفرازات مائية، أو بنية اللون، أو دموية ذات رائحة كريهة.
  • عدوى المهبل الفطرية: تزداد احتمالية حدوث هذه العدوى في حالات الإصابة بمرض السكريّ، والتوتر، واستخدام المضادّات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotics) لفترة طويلة، والحمل، واستخدام حبوب منع الحمل، وتتمثل أعراضها بإفرازات بيضاء تشبه الجبن، والشعور بالحكّة والحرقة المهبليّة.


الأسباب الأخرى

توجد العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى المعاناة من الإفرازات المهبليّة غير الطبيعيّة، ومنها ما يأتي:[٤]

  • التهاب عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervicitis).
  • الناسور المهبلي (بالإنجليزية: Vaginal fistula).
  • ضمور المهبل (بالإنجليزية: Vaginal atrophy).
  • سرطان المهبل.
  • الحمل.
  • بعض ممارسات النظافة كاستخدام الصابون، والغسول المهبليّ.


المراجع

  1. Traci C. Johnson (25-2-2018), "Vaginal Discharge: What’s Abnormal?"، www.webmd.com, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Vaginal discharge", www.nhs.uk,17-1-2018، Retrieved 20-5-2019. Edited.
  3. Mary Ellen Ellis (30-7-2018), "What Causes Vaginal Discharge?"، www.healthline.com, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  4. "Vaginal discharge", www.mayoclinic.org,14-2-2019، Retrieved 20-5-2019. Edited.