لماذا سمي بنهر العاصي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ٣١ ديسمبر ٢٠١٤
لماذا سمي بنهر العاصي

ينبع نهر العاصي من لبنان، حيث يمر في سوريا ثم يصب في البحر الأبيض المتوسط عند السويدية. تاريخياً سمي هذا النهر بأسماء متعددة منها نهر أورنط ونهر الأرنط ونهر أورنطوس والميماس والمقلوب والكبير وأخيراً العاصي، وسمي بالعاصي لأنه على عكس كل أنهار المنطقة التي تنبع من الشمال وتتدفق نحو الجنوب فهو ينبع من الجنوب ويتدفق ناحية الشمال، ولهذا سمي العاصي وكأنه يعصي الحالة الطبيعية التي نشأت عليها انهار المنطقة.


منبع نهر العاصي هو من سهل البقاع اللبناني وله ثلاث مجموعات ينبع منها وليس منبعاً وحيداً فقط، وهي مجموعة منابع عين الزرقا والهرمل وشوغير وتحديداً من جبال لبنان الغربية، إضافة إلى مجموعة من المنابع في عين الفلكية واللبوة وراس بعلبك وتحديداً من الجبال الشرقية اللبنانية، أما المجموعة الأخيرة فهي منابع الزراعة بالقرب من جوسيه في الشمال البقاعي، ومن بعد هذه النقطة يدخل نهر العاصي إلى الأراضي السورية وتحديداً من عند طاحونة العمرية في ربلة، ليبدأ وادي العاصي الموجود في سوريا حالياً، وبعد مسافة عشرين كيلومتراً يدخل العاصي في بحيرة قطينة ويخرج منها مرة أخرى، ليكمل مسيره في حمص ثم الرستن ثم حماة حيث أقيمت في حماة نواعير كبيرة اشتهرت بها، حيث أنها الأكبر على مستوى العالم، ويتميز نهر العاصي في حماة بوجود البساتين الجميلة على ضفافه، ويتباع طريقه ليصل إلى محردةثم سهل الغاب ثم جسر الشغور فدركوش ثم يدخل إلى أنطاكية فلواء الاسكندرون المحتل من قبل الأتراك، إذ يعد لواء الاسكندرون من الأراضي السورية، ليصل أخيراً إلى خليج السويدية حيث يصب في البحر الأبيض المتوسط. ومن هنا يبلغ طول هذا النهر العظيم حوالي 571 كيلومتراً مقسمة بين لبنان ( 46 كيلومتراً ) وسوريا ولواء الاسكندرون ( 525 كيلومتراً ).


تختلف غزارة مياه وتدفق نهر العاصي من منطقة إلى منطقة أخرى، إذ أن غزارته تتراوح بين 14 متر مكعب في الثانية وبين 24 متر مكعب في الثانية وبين 87 متراً مكعباً في الثانية، حيث يرجع السبب في هذا التنوع الكبير في التدفق إلى الروافد التي تصب في نهرالعاصي و تغذيه بالمياه، مثل نهر الكافات و نهر الساروت و نهر سلحب ونهر قسطون ونهر الأسود ونهر عفرين ونهر أبو قبيس ونهر البارد و نيع عين الزرقا. وغالبية هذه الروافد تتخذ الطابع الموسمي حيث تعتمد على مياه الأمطار وانصهار الثلوج المتراكمة في فصل الشتاء.