لماذا لا يفضل تحميم الطفل وهو جائع

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
لماذا لا يفضل تحميم الطفل وهو جائع

تحميم الطفل

إنَّ الأمهاتِ يُواجهن العديدَ من المُشكلاتِ والصُّعوبات فيما يتعلَّق بتحميم الطفل؛ وذلِكَ بسبب عدم معرفتهم للطريقة والوقت المُناسب لذلِك، فهُناكَ أوقاتٌ لا تكونُ مُناسبةً على الإطلاق لتحميم الطفل كتحميمهِ وهوَ جائعٌ، فمن النصائح التّي تتلقاها الأم الجديدة عن الحمّام تهيئة الطفل أولاً عن طريق إشباعهِ وحصولهِ على قسطٍ كافٍ من النوم، وهُنالكَ أسبابٌ لذلِك سنتعرف عليها في هذا المقال.


سلبيات تحميم الطفل وهو جائع

إنَّ الطفل الجائع يكونُ في العادة حادَّ الطِّباع، وسريع الانزعاج من أي شيء أو من أيِّ حركةٍ حولَهُ، وعندَ البدء بتحميمه قد يدخُل في حالة من الغضبِ والبُكاءِ الطّويل مِمّا سيجعل الحمّام غير مُريحٍ بالنسبة لهُ ولأمه بالوقت نفسه، وقد تُرغَمُ على إنهاء الحمّام بسُرعة حتّى يتوقّفَ عن البكاء، ولكنّهُ غالباً سيستمر فيه حتّى بعد الانتهاء، وقد يَرفُضُ شُرب الحليب أيضاً، لذلِكَ على الأمهات تجنُّب تحميم الأطفال وهُم جائعون ليكون الحمّام مُمتعاً ومُريحاً لهُم قدر الإمكان.


نصائح مُهمّة لتحميم الطفل

  • اختيار أدوات آمنة للاستحمام: فعلى الأم أنْ تحرِص على اختيار الأدوات المُناسبة والآمنة لطفلها كحوض الاستحمام الخاصّ، والشامبو الخالي من الكحول، بالإضافة إلى الليفة الطريّة والناعمة على بشرته.
  • التحضير الجيد للاستحمام: عن طريق تجهيز جميع الأشياء الضروريّة للحمّام، فبمُجرد أن تبدأ الأم بتحميم الطفل ووضعه في الماء لن تتمكّن من تركه حتّى لدقيقة واحدة، لذلِكَ يجب أن تضع بجانبها كُلّ شيء قد تحتاجه كمنشفةِ الطفل الخاصّة، والشامبو، والمشط، والحفاضات، والملابس النّظيفة والدافئة.
  • ارتداء الملابس المُناسِبة: على الأم ارتداء الملابس المُناسبة والمُريحة لتحميم طفلها، فوقت الحمّام ستبتل ملابسها بالماء والصابون، هذا ويُنصح بارتداء القُمصان التّي ليسَ لها أكمام، وخلع أيّ مجوهرات كالساعة أو الخواتم أو الأساور حتّى لا تبتل أو تؤذي الرضيع بغير قصدٍ منها.
  • إعداد حوض الاستحمام: معظم الأحواض الخاصّة بالأطفال تكون مُصممة لحماية الطفل من الانزلاق أو التعرض للأذى، ولكن في حال كان الحوض عاديّاً ولا يحتوي على هذهِ الخصائص، على الأم أن تحرِص على جعله آمناً قدر المُستطاع عن طريق وضع إسفنجة أو بطانيّة رقيقة في قاعه.
  • تسخين الماء بالدرجة المُناسبة: يجب أن تكون درجة حرارة الماء مُناسبةً ومُعتدِلَةً عندَ مُلامستها لجسد الطفل، ففي حال كانت ساخنةً أكثرَ من اللازم سيتأذّى، وفي حال كانت باردة سيتعرض لنزلة برد، وبإمكان الأمّ معرفة الحرارة المُناسبة عن طريق وضع كوعها في الماء لتفقد الماء.
  • إطعام الطفل: يجب أن يكون الطفل قد تناول وجبته قبلَ الاستحمام بخمسة عشر دقيقة على الأقل، حتّى يكون مرتاحاً وبمزاجٍ جيّد.