لماذا ندرس اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٦ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٨
لماذا ندرس اللغة العربية

اللغة العربية هوية الأمة وكيانها

كانت اللغة العربية وما زالت، وسيلةً لحفظ الثقافة العربية، ولها الفضل في نشر هذه الثقافة في كافة أصقاع الأرض، الأمر الذي أعطى للأمة العربية كيانها وتفردها الخاص، وعزز من حضورها أمام الأمم الأخرى، وجعلها محط تقدير واحترام من العالم أجمع، ناهيك عن المكانة الرفيعة التي حظيت بها اللغة العربية كونها من أقدم اللغات التي استطاعت أن تحافظ على وجودها وأصالتها، ولدورها العظيم في دفع عجلة التقدم العلمي والحضاري، للعرب والأعاجم على حد سواء.[١]


فهم تعاليم الدين الإسلامي

اللغة العربية لغة القرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى على رسوله محمد قبل 1400 سنة، وباعتبار القرآن الكريم المصدر الأول للتشريع، كان لا بد لكل أولئك الذين يحاولون فهم تعاليم دينهم وتأدية الشعائر الإسلامية أن يتعلموا اللغة العربية، بصرف النظر عن اختلافاتهم العرقية والقومية، ولا يقتصر الأمر، في بعض الأحيان، على تعلم أساسيات اللغة العربية فقط، بل يتعداه للدراسة المتخصصة لعلومها، والتحليل المُتعمّق لمفرداتها، لتحقيق أفضل فهم للنص القرآني كاملاً باللغة التي أُنزل بها وهي العربية.[٢]


تحقيق الوحدة للأمة

تتجلى أهمية اللغة العربية بدعم التضامن والوحدة بين أفراد الأمة، خاصة في مواجهة الجهات الهادفة إلى الإطاحة بها، لذلك لجأ المستعمرون والمحتلون إلى تفكيك هذا الرابط الوحدوي، بفصل الأمة عن لغتها، فحاولوا تقسيم الأمة العربية إلى دويلات مستقلة متقطعة فيما بينها، لا تربطها لغة مشتركة، وأبرز ما يُظهر دور اللغة العربية في توحيد الأمة، هي عبادة الحج، إذ يلتقي من خلالها ما يزيد عن 3 ملايين شخص، في بقعة واحدة، متشاركين في العقيدة ولغة العبادة.[٣]


أهمية اللغة العربية لغير الناطقين بها

تتطرق النقاط التالية إلى الفوائد الجمة التي تحققها دراسة اللغة العربية لغير الناطقين بها:[٤]

  • تعزيز التواصل مع العالم: يتحدث اللغة العربية أكثر من 375 مليون شخص حول العالم كلغة أم، وقد اُعتمدت هذه اللغة كلغة رسمية في أكثر من عشرين دولة، الأمر الذي يدل على ضرورة تعلم اللغة العربية.
  • التعرف على الغنى الثقافي للحضارة العربية: يتفرد العالم العربي بثقافته الغنية بالأدب والموسيقى وكل ما يعنى بأساليب العيش، بالإضافة إلى فنون المطبخ والطهي.
  • خلق فرص استثمارية وتجارية: يشكل العالم العربي سوقاً ضخماً للعديد من الصناعات، ناهيك عن الفرص الاستثمارية المفتوحة في قطاع السياحة والاتصالات والإنشاءات، الأمر الذي جعله محط أنظار العديد من المستثمرين ورواد الأعمال.
  • تعزيز التفاهم الثقافي: تسهم دراسة اللغة العربية في سد الفجوة الثقافية واللغوية بين المجتمعات الغربية والعربية، خاصة التصورات السلبية المغلوطة التي ينقلها الإعلام عن المجتمعات العربية.


المراجع

  1. فرحان السليم ، "اللغة العربية ومكانتها بين اللغات"، صفحة 3 و4، elibrary.mediu.edu.my، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-3. بتصرّف.
  2. Huda (2018-3-19), "The Importance of the Arabic Language in Islam"، www.thoughtco.com, Retrieved 2018-9-5. Edited.
  3. حفيظو مصطفى ساني ، دهورو أحمد (2015-9-7)، "أهمية اللغة العربية عند الأمم االإسلامية"، صفحة 5 و 6، www.unisza.edu.my، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-5. بتصرّف.
  4. "Why Study Arabic?", www.warwick.ac.uk, Retrieved 2018-9-5. Edited.