لماذا نرى البرق قبل سماع صوت الرعد

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ١٣ فبراير ٢٠١٧
لماذا نرى البرق قبل سماع صوت الرعد

الرعد

يُعرّف الرعد على أنّه ارتفاع الضغط ودرجات الحرارة بنسب كبيرة داخل السحب التي تحمل الشحنات الإلكترونية، وعند حدوث تفريغ للشحنات المتعاكسة الأقطاب ترتفع درجات الحرارة داخل السحابة، كما تزيد نسبة الضغط بطريقة مفاجئة، فينتج عن ذلك صوت عالٍ وهو ما يسمى بالرعد، كما أنّ صوت الرعد يشبه صوت الانفجار الكبير، وهو عادةً ما ينذر بسقوط الأمطار، كما تختلف حدة ارتفاع صوت الرعد بناءً على حجم التفريغ الذي حدث والمسافة بين الشخص والسحابة التي حدث الرعد فيها، فقد يكون الصوت عالٍ جداً فيصم الآذان، أو قد يكون صوتاً خافتاً مكتوماً.


البرق

يُعرّف البرق على أنّه الضوء الذي يظهر بشكل مفاجئ في السماء خلال الأيام التي تكون فيها الأحوال الجوية سيئة ومهيأة لهطول الأمطار، وينشأ البرق بسبب تصادم سحابتين تحمل واحدة منهما شحنات كهربائية سالبة، والثانية تحمل شحنة كهربائية موجبة، حيث يؤدي هذا التصادم فيما بينهما إلى إحداث شرارة قوية تظهر على شكل ضوء وتتم رؤيته فجأة وترتبط رؤية البرق بسماع صوت الرعد لاحقاً ويُطلق على حدوث البرق والرعد اسم الصاعقة، كما أنّ هناك أنواع متعددة للبرق منها البرق الذي يكون خرزياً وشريطياً يحدث بشكل متقطع ومتفرّغ بين السحابة والأرض، أو العكس بمعنى أنّه يحدث من الأرض إلى السحابة، بالإضافة إلى أنّ هناك البرق الحراري، والبرق الجاف، والبرق الصاروخي.


سبب رؤية البرق قبل سماع صوت الرعد

يعود السبب وراء رؤية البرق قبل سماع صوت الرعد إلى أنّ سرعة الضوء أسرع بكثير من سرعة الصوت، لهذا يصل الضوء الذي ينشأ عن تفريغ الشحنات الكهربائية بشكل أسرع من الصوت الناتج عن تفريغها، فالضوء يصل إلى الأرض بسرعة آنية، بينما يحتاج الصوت لثوانٍ معدودة ليصل، وتقدر سرعة الصوت بما يقارب 343 متراً في الثانية في الهواء، كما أنّ بعض العلماء الذين يفسرون رؤية البرق قبل سماع صوت الرعد أيضاً بفكرة أنّ الإنسان يرى الأشياء قبل أن يسمع الأصوات.


إجراءات للحماية من مخاطر البرق والرعد

عند حدوث الصواعق التي تتكوّن من البرق والرعد يجب التوجه إلى مكان آمن مثل المباني والسيارات، حتى لا يتم التعرض لضربة الصاعقة، والتأكد من أنّ المباني مزوّدة بما يُعرف بمانعات الصواعق التي تحمي المبنى عند التعرض للصاعقة وتفرّغ الشحنات الناتجة عنها، بالإضافة إلى تجنُّب الاقتراب من الأشجار، أو الأسلاك المعدنية خلال العاصفة، أو التبلل بالمياه والوقوف على أسطح المنازل والتلال.