لماذا يجب الوضوء بعد أكل لحم الإبل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ٢٣ يناير ٢٠١٧
لماذا يجب الوضوء بعد أكل لحم الإبل

لحم الإبل في الإسلام

يعتبر الإبل من الحيوانات التي أحبها العرب منذ القدم، واشتهروا بتربيتها واقتنائها في البيئة الصحراوية، والإبل وما يرادفها من ناقة وبعير وجمل هو من الحيوانات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، كما تعتبر الإبل من الأنعام التي أحل الإسلام لحمها كلحم البقر والأغنام، حيث أجاز الشرع الأضحية والزكاة بها، ولكن بالرغم من إباحة تناول لحومها، إلا أنّ بعض العلماء اتجهوا إلى أنّ لحم الإبل ينقض الوضوء، ويجب الوضوء بعد أكل لحمه.


حكم الوضوء بعد أكل لحم الإبل

من الأحاديث الشريفة التي وردت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم في أكل لحم الإبل: عن جابرِ بنِ سَمُرةَ رَضِيَ اللهُ عنه: (أنَّ رجلًا سأل رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أأتوضَّأُ مِن لُحومِ الغنَم؟ قال: إنْ شئتَ فتوضَّأ، وإن شئتَ فلا تتوضَّأ. قال: أتوضَّأُ مِن لُحومِ الإبِلِ؟ قال: نعَم، فتوضَّأْ من لحومِ الإبِلِ. قال: أُصلِّي في مرابِضِ الغنَم؟ قال: نعَم. قال: أصلِّي في مبارِكِ الإبلِ؟ قال: لا) [رواه مسلم]


ذهب بعض الأئمة إلى أنّ لحم الإبل لا ينقض الوضوء؛ أي من صلى تكون صلاته صحيحة بعد أن يتمضمض ويغسل يديه جيداً بعد أكل لحم الإبل، وأما المذهب الحنبلي اعتبر أن لحم الإبل من الجزور، وأن الأكل من لحم الجزور ينقض الوضوء، أي أنّ صلاة الشخص باطلة لمن أكل لحم الإبل ولم يتوضأ اعتماداً على هذا الحديث الشريف، واستدلّ على أنّ النبي عليه الصلاة والسلام أقرّ الصحابي على الوضوء من لحم الإبل، ولم يخيّره، بل أوجب الوضوء عليه، بينما كان له الخيار في الوضوء عند تناول لحم الغنم.


حكمة الوضوء بعد أكل لحم الإبل

تتجلى الحكمة من الوضوء بعد تناول لحوم الإبل في تحقيق الطهارة للصلاة كما أشار ابن باز؛ حيث يتميز لحم الإبل بالدسم الكثير الذي يلتصق باليدين والفم، فهي تجعل الشخص يتصف بصفات الغضب، والحقد، وزلة اللسان بعد تناولها، لذلك يعتبر الوضوء هو الوسيلة الوحيدة التي تطفئ الغضب، وهذه في الحقيقة هي صفات الأعراب الذين يغضبون بسرعة بالرغم من قوتهم ورجاحة عقلهم، وبين النبي صلى الله عليه وسلم أنّ لحوم الإبل مجبولة بضرب من الشياطين، وهذا ما يورث الإنسان سرعة الغضب، وكأنّ الشيطان مسه وتخبطه، كما يذكر أيضاً أن اللحم كثير الدسم تُشعر الشخص بخروج الريح من الشرج بسرعة، لذا يجب الوضوء بعد تناول لحوم الإبل.