لماذا ينقض لحم الجمل الوضوء

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٣ يناير ٢٠١٩
لماذا ينقض لحم الجمل الوضوء

الوضوء

شُرع الوضوء في الكتاب والسنة وإجماع الأمة، ومن الجدير بالذكر أن للوضوء واجبات لا بُد من القيام بها، وهي: النية ومحلّها القلب، ثم المضمضة والاستنشاق، ثم غسل الوجه، ثم غسل اليدين إلى المرفقين، ثم مسح الرأس، ومسح الأذنين، ثم غسل الرجلين إلى الكعبين، مع مراعاة الترتيب، والموالاة في الوضوء، ومن سنن الوضوء التسمية قبل البدء، وغسل الكفين في أول الوضوء، والتيامن بالبدء باليمين، وغسل الأعضاء ثلاث مرات، وتخليل اللحية، والاقتصاد بالماء أثناء الوضوء، وصلاة ركعتين بعد الانتهاء منه، ولا بُد من الإشارة إلى أن للوضوء نواقض عديدة، منها: كل ما خرج من السبيلين، والمقصود بالسبيلين القبُل والدبُر، والاستغراق بالنوم بحيث يصبح غير مدرك، ومس الفرج من غير حائل سواءً كان المس للذكر أو للأنثى بباطن اليد أو ظاهرها، وأكل لحم الأبل سواءً كان مشوياً، أو مطبوخاً، أو نيئاً، أو على أي صفة أخرى.[١]


سبب نقض لحم الجمل للوضوء

شرع الله تعالى لعباده ما ينفعهم في الدنيا والآخرة، ونهاهم عما فيه ضرر لهم، لذلك يجب على المسلمين التزام أوامر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، واجتناب ما نهى عنه رب العالمين ونبيه عليه الصلاة والسلام، سواءً تبين لهم الحكمة من الأوامر والنواهي أم خفيت عليهم، لأنهم عباد مخلوقون لطاعة الله تعالى والامتثال والتسليم له، مع الإيمان بأن الله عليم حكيم، وفي حال تبينت الحكمة من الأوامر والنواهي فإن في ذلك زيادة في الخير، وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالوضوء بعد أكل لحم الجمل، وتجدر الإشارة إلى أن أهل العلم اختلفوا في سبب نقض لحم الجمل للوضوء، فمنهم من قال أنّ الحكم تعبدي ولا تعلم علته، كما قال الماوردي رحمه الله تعالى في الإنصاف: (الصحيح من المذهب: أَنَّ الْوُضُوءَ مِنْ لَحْمِ الْإِبِلِ تَعَبُّدِيٌّ ، وَعَلَيْهِ الْأَصْحَاب)، وذهب فريق آخر من العلماء إلى أنّ الحكم معلل، وذكروا في ذلك جملة من الأسباب، ومنها:[٢]

  • بسبب التأثير على الأعصاب: حيث إن لحم الجمل له تأثير قويٌ على الأعصاب، مما يؤدي إلى هيجانها، لذلك حذر الطب الحديث الأشخاص الذين يعانون من العصبية الزائدة من الإفراط في تناول لحم الإبل، ومن المعروف أن الوضوء يُهدئ الأعصاب ويُسكنها، لذلك فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالوضوء عند الغضب، وأمر عليه الصلاة والسلام بالوضوء بعد أكل لحم الجمل.
  • بسبب الطبيعة الشيطانية في الأبل: حيث إن للجمل طبيعة شيطانية، مصداقاً لما رواه البراء بن عازب رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سُئل عن الصلاة في مبارِك الإبل أنه قال: (لا تصلُّوا في مبارِكِ الإبلِ ، فإنَّها منَ الشَّياطين)،[٣] بالإضافة إلى ما رواه حمزة بن عمرو الأسلمي رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (على ظهرِ كلِّ بعيرٍ شيطانٌ فإذا ركِبْتموها فسمُّوا اللهَ)،[٤] لذلك فإن الأكل من لحم الجمل يسبب تأثيراً من تلك القوة الشيطانية، وقد أمر رسول الله صلى عليه وسلم بالوضوء بعد أكلها لإذهاب هذه القوة، وقد بين شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى أن كل عاتٍ متمرد من الدواب شيطان، فالكلب الأسود شيطان، وتعد الإبل شياطين الأنعام كما للإنس شياطين، ووضح رحمه الله أن قلب الإنسان وخُلقه يتأثر حسب ما يأكله، لذلك فإن أكله لحم الجمل يورثه حالاً شبيهاً بحال الشيطان، ومن المعروف أنّ الشيطان مخلوق من النار، والماء تُطفئ النار، لذلك فقد أمر رسول الله بالوضوء من لحوم الإبل للتخلّص من تلك الحال.


أقوال العلماء في الوضوء بعد أكل لحم الجمل

اختلف العلماء في وجوب الوضوء بعد أكل لحم الإبل، حيث قال جمهور العلماء أن أكله لا ينقض الوضوء، وخالفهم الإمام الشافعي والمشهور من مذهب أحمد حيث قالوا بوجوب الوضوء بعد أكل لحم الأبل، واستدلوا على الوجوب بما روي عن البراء بن عازب رضي الله عنه أنه قال: (سُئِلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عنِ الوُضوءِ من لحومِ الإبلِ ، فقالَ: تَوضَّئوا مِنها)،[٣] بالإضافة إلى ما رواه جابر بن سمرة رضي الله عنه أن رجلاً سأل النبي عليه الصلاة والسلام: (أأتوضأُ مِن لحومِ الغنمِ ؟ قال :(إن شئتَ ، فتوضأْ ،وإن شِئْتَ ، فلا تتوضأْ) ، قال : أتوضأُ مِن لحومِ الإبلِ ؟ قال : (نعم . فتوضأَ مِن لحومِ الإبلِ).[٥][٦]

ردّ جمهور العلماء على الأدلة السابق ذكرها بأن الوضوء المقصود في الأحاديث ليس الوضوء الشرعي، وإنما غسل اليدين من لحوم الأبل، بالإضافة إلى القول بأن هذه الأحاديث منسوخة بالحديث الذي روي عن جابر بن عبدالله رضي الله أنه قال: (كانَ آخِرُ الأمرَينِ مِن رسولِ اللَّهِ ، تَرْكَ الوضوءِ ، مِمَّا مسَّتِ النَّارُ)،[٧] ومما استدل به الجمهور على عدم وجوب الوضوء عند أكل لحم الإبل ما رواه ابن عباس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الوضوءُ ممَّا خرجَ وليسَ ممَّا دخلَ)،[٨] بالإضافة إلى ما روي عن يحيى بن وثاب أنه سأل ابن عمر رضي الله عنهما عن الوضوء مما غيرت النار، فقال: (الوضوء مما خرج، وليس مما دخل؛ لأنه لا يدخل إلا طيبًا، ولا يخرجه إلا خبيثًا).[٦]


المراجع

  1. "ملخص أحكام الوضوء من تمام المنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2018. بتصرّف.
  2. "ما الحكمة من الوضوء من لحم الإبل"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 184 ، صحيح.
  4. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن حمزة بن عمرو الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 2694، أخرجه في صحيحه.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن سمرة، الصفحة أو الرقم: 360، صحيح.
  6. ^ أ ب "خلاف أهل العلم في الوضوء من لحم الإبل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-12-2018. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 185، صحيح.
  8. رواه العيني، في نخب الأفكار، عن يحيى بن وثاب، الصفحة أو الرقم: 2/61، إسناده صحيح.