لماذا ينهق الحمار

لماذا ينهق الحمار

سبب نهيق الحمار

ورد في الحديث الصحيح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الحمار ينهق عندما يرى شيطانا، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( إِذَا سَمِعْتُمْ صِيَاحَ الدِّيَكَةِ فَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ؛ فإنَّهَا رَأَتْ مَلَكًا، وإذَا سَمِعْتُمْ نَهِيقَ الحِمَارِ فَتَعَوَّذُوا باللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ؛ فإنَّه رَأَى شيطَانًا).[١]

ما يجب فعله عند سماع نهيق الحمار

على المسلم عند سماع نهيق الحمار أن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وهو أمر وصانا به الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال: (إِذَا سَمِعْتُمْ صِيَاحَ الدِّيَكَةِ فَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ؛ فإنَّهَا رَأَتْ مَلَكًا، وإذَا سَمِعْتُمْ نَهِيقَ الحِمَارِ فَتَعَوَّذُوا باللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ؛ فإنَّه رَأَى شيطَانا).[١]

وفي هذا الحديث العديد الفوائد منها: [٢]

  • جعل الله لبعض الحيوانات من الإدراكات الحسيّة ما لا يدركه الإنسان.
  • استحباب الاستعاذة بالله من الشيطان في الأماكن التي قد يتواجد فيها الشيطان دفعًا لشره، ومنها المكان الذي نهق الحمار فيه، ومنها أماكن النجاسات والحمامات وغيرها.

الرد على المشككين بإدراكات الإنسان الحسيّة

إن تفرد بعض الحيوانات ببعض الخصائص هذا لا يُزيل تكريم الله للإنسان، وكذلك تشريف الله الإنسان بالعقل لا يسلب ما امتازت به المخلوقات عن الإنسان من قدرات مختلفة على الرؤية والسماع.[٣]

كما ثبت عن زيد بن ثابت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان على بغلة له فحادت أي نفرت لما اقترب من بعض القبور: (بيْنَما النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ في حَائِطٍ لِبَنِي النَّجَّارِ، علَى بَغْلَةٍ له وَنَحْنُ معهُ، إذْ حَادَتْ به فَكَادَتْ تُلْقِيهِ، وإذَا أَقْبُرٌ سِتَّةٌ، أَوْ خَمْسَةٌ، أَوْ أَرْبَعَةٌ، قالَ: كَذَا كانَ يقولُ الجُرَيْرِيُّ، فَقالَ: مَن يَعْرِفُ أَصْحَابَ هذِه الأقْبُرِ؟ فَقالَ رَجُلٌ: أَنَا، قالَ: فَمَتَى مَاتَ هَؤُلَاءِ؟ قالَ: مَاتُوا في الإشْرَاكِ).[٤]

يقول أحمد زواوي في الفوائد المثبتة من هذا الحديث إثبات سماع الحيوانات وغيرها عذاب القبر، ودليل ذلك أن بغلة عند النبي -صلى الله عليه وسلم- نفرت وهاجت، وأن هذه من الأمور الغيبية التي أوحاها الله لرسوله -صلى الله عليه وسلم- ما كان ليعلمها باجتهاد شخصي منه. [٥]

فلا طاقة للإنسان ببنيته الجسمية التي خلقه الله عليها أن يتحمل رؤية أو سماع كل الأشياء، وفي عجزه عن ذلك رحمة من الله -تعالى- به، فهل كنا سندفن موتانا لو سمعنا عذاب القبر؟ أم هل كنا سنطيق العيش في الدنيا ونحن على هذه الهيئة الضعيفة، ونحن نرى قدرة الملائكة والشياطين على الطيران والإتيان بأمور لا نستطيع القيام بها.

المراجع

  1. ^ أ ب رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:3303، صحيح.
  2. محمد الصنعاني، كتاب التنوير شرح الجامع الصغير، صفحة 104. بتصرّف.
  3. عيسى النعمي، دفع دعوى المعارض العقلي عن الأحاديث المتعلقة بمسائل الاعتقاد، صفحة 762. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن زيد بن ثابت، الصفحة أو الرقم:2867، صحيح.
  5. أحمد زواوي، شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم، صفحة 120. بتصرّف.
572 مشاهدة
للأعلى للأسفل