مؤسس مدينة فاس

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٦
مؤسس مدينة فاس

مدينة فاس

مدينةُ فاس هي مدينةٌ مِنَ المُدنِ المغربيّة والتي تعتبرُ رابع أكبر مدينةٍ في المغرب، وشهدتْ مدينةُ فاس منذُ تأسيسها تطوراً اجتماعياً، واقتصادياً ساهم في بناءِ حضارتها، وأيضاً لموقعها الاستراتيجيّ الذي يربطُ بين الطُرق التجاريّة العامة الداخليّة ضمن مُدنِ المغرب والخارجيّة مع الدول والمناطق الأُخرى، وساهم ذلك في جعلِ مدينة فاس من المُدنِ التي تشهدُ نمواً اقتصادياً مستمراً، ما زالت نتائجه تؤثر بشكلٍ إيجابيّ على الحياة العامة في المدينة.


مُؤسس مدينة فاس

يعتبرُ إدريسُ القرشيّ أو كما يُعرفُ باسم إدريسُ الثاني؛ مؤسس مدينة فاس، وهو من أحفادِ الخليفة الإسلاميّ علي بن أبيّ طالب - رضيّ الله عنه -، وكان قد وصل إلى المغرب العربيّ في نهايةِ القرن الثاني للهجرة، وعملَ على تأسيسِ مدينةِ فاس في عام 804م، حتى تكونَ عاصمةً للدولة الإدريسيّة، وحرص إدريسُ الثاني على الاهتمامِ ببناء المعالم الحضاريّة الخاصة بمدينةِ فاس، مما ساهم في نموها الحضاريّ، وتصنيفها كواحدةٍ من المُدنِ المهمة في المغربِ العربيّ، واستمرتْ مدينةُ فاس عاصمةً للدولة الإدريسيّة حتى انتهاء حُكمها في عام 927م.


جُغرافيّة ومُناخ مدينة فاس

تقعُ مدينةُ فاس في الجهةِ الشماليّة بالقُربِ من وسطِ المغرب، وتتميّزُ بتنوعِ تضاريسها الجغرافيّة؛ إذ تحتوي على العديدِ من مصادر المياه الجوفيّة، والتي تشكلُ جُزءاً من المسطحات المائيّة العامة الخاصة بالمدينة، وأيضاً تحتوي على مجموعةٍ من الوديان التي تُشكّلُ جُزءاً من الامتدادِ الطبيعيّ لينابيع الماء الخاصّة بالمدينةِ، كما تنتشرُ في مدينةِ فاس العديدُ من المرتفعات الجغرافيّة، وخصوصاً التلال التي تحيطُ في المدينةِ من كافّة جهاتها الجغرافيّة.


مُناخ مدينة فاس قاريٌ مع درجات حرارةٍ متوسطة؛ إذ يصلُ متوسط الحرارة في مدينةِ فاس إلى 25 درجة مئويّة، أمّا درجةُ الحرارة العُظمى في فصلِ الصيف تصلُ إلى ما يقاربُ 45 درجة مئويّة، أمّا درجة الحرارة العُظمى في فصلِ الشتاء تتراوحُ بين 5-10 درجات مئويّة مع معدلاتٍ متوسطة من هطول الأمطار.


التركيبة السُكانيّة في مدينةِ فاس

يصلُ العددُ التقديري لسكان مدينة فاس إلى ما يقاربُ 2 مليون نسمة، وتعودُ أصول أغلب السكان إلى القبائل المغاربيّة، والأمازيغيّة التي عاشتْ على أرضِ المدينة منذُ تأسيسها حتى هذا اليوم، وتعتبرُ الثقافة السائدة بين السُكان خليطاً من الثقافة العربيّة الإسلاميّة، والمغاربيّة التراثيّة التي ساهمت في تعزيزِ التنوع الثقافيّ في مدينةِ فاس.


المعالم الحضاريّة في مدينة فاس

  • مسجد القرويين: هو من المَعالم الدينيّة والحضاريّة المشهورة في مدينةِ فاس، ويعودُ تأسيسهُ إلى عام 857م، أمّا كافة التصاميم المعماريّة الخاصة في المسجد فهي مرتبطةٌ بفترةِ حُكمِ المرابطين للمغرب العربيّ.
  • البرج الشماليّ: هو حصنٌ عسكريّ تم بناؤه في عهدِ الأسرة السعيديّة الحاكمة في عام 1582م، أمّا تصميمهُ فهو يُشبه تصميم القلاع البرتغاليّة.
  • مدرسة العطارين: هي المدارس القديمة التي تتميّزُ بفنِ العمارةِ، ويعودُ تأسيسها إلى 123م.
340 مشاهدة