ماء الزهر وفوائده

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٩ ، ١٥ مارس ٢٠١٧
ماء الزهر وفوائده

ماء الزهر

ماء الزهر هو ماءٌ يتم استخلاصه من زهور الليمون والحمضيات، ولا يخلو أي منزل في منطقة المشرق العربي منه، حيثُ يستخدم بشكل كبير في الطبخ وصناعة الحلويات، كما يتمّ استخدامه في العلاجات المنزلية، وتعتبر عملية استخلاص ماء الزهر عملية صعبة، حيثُ يتم استخراجه عن طريق وضع 5 إلى 8 كيلوغرام من الزهور في قدر يسمى بالكركة وهو عبارة عن قدرين نحاسيين كبيرين، ثُمَ يوضع على النار ويغمر الزهر بالماء ويقفل عليه بالقسم الأعل من الكركة والذي توضع فيه المياه الباردة، ثُم يتم إقفال المنطقة الفاصلة بينَ القدرين بالرماد أو الطين المجبول بالماء منعاً لتبخر ماء الزهر. وعندما تبدأ قطرات الماء تتبخر تخرج من خلال أنبوب متصل بالقدر النحاسي على شكل قطرات.


تعتبر عملية استخلاص ماء الزهر من العمليات المهنية الموسمية لبعض الأشخاص المحترفين، والذين ينتظرونه من موسم لموسم ويتخذونه مصدر رزق لهم، ويختلف ماء الزهر عن ماء الورد بالمصدر، حيث يتمّ استخلاص ماء الورد من بتلات الورد. ويعتبر الماء المخلوط بماء الزهر من المشروبات المنعشة والمفيدة للعديد من الناس، حيثُ يدخل في النظام الغذائي الخاص لبعض الأشخاص، حيث يمتلك العديد من الفوائد للجسم، التي سنذكرها في هذا المقال.


فوائد ماء الزهر

التجميلية

  • تعطير الجسم: يستخدم ماء الزهر لتعطير الجسم والاسترخاء وذلك عن طريق تعطير ماء الاستحمام بكوب من ماء الزهر.
  • قبض مسامات البشرة: يستخدم ماء الزهر كقابض للبشرة، فيمكن تطبيقه باستخدام قطنة على الوجه والجسم، ومع الاستخدام المنتظم والمستمر يتمّ الحصول على بشرة صافية ذات مسامات صغيرة ونقية من الشوائب.
  • تهدئة البشرة الحساسة: يساعد ماء الزهر على تهئة البشرة الحساسة والملتهبة، ويمنع ظهور الحبوب والبثور.
  • ترطيب البشرة وتقليل دهونها: يعتبر ماء الزهر من المواد الطبيعية التي تناسب كلّ أنواع البشرة، فهو يرطب البشرة الحساسة، ويعمل كمرطب وقابض للبشرة الجافة دون أن يزيد جفافها، ويتخلص من دهون البشرة الدهنية بشكلٍ طبيعي.


الطبية

  • مهدئ قوي للأعصاب.
  • طارد لغازات الجهاز الهضمي.
  • تقوية المعدة وإزالة التشنجات منها.
  • مفيد للاطفال المصابين بالمغص والغازات.
  • مقاومة الالتهابات بشكل عام.


ماء الزهر للحامل

لا ينصح بتناول هذا المشروب من قبل الحامل في الفترة الأولى لتجنب أي محاطر عليها أو على جنينها، أمّا فيما بعد يمكن تناوله بعد استشارة الطبيب المختص، وذلك لما له من فوائد في تقليل اكتئاب الحمل والاسترخاء والراحة، كما يقي من الغثيان الذي يصيب الحامل في فترات الصباح الباكر، كما انّه يزيد مناعة الجنين.