ماذا نتعلم من النحل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
ماذا نتعلم من النحل

النحل

يعدّ النحل من الحشرات التي تنتمي لرتبة غشائيات الأجنحة، ويوجد منها حواليّ 20 ألف نوع، وينتشر في كافّة قارات العالم باستثناء القطب الجنوبيّ، ويعد نحل العسل أكثر أنواع النحل شهرةً وأهمية؛ نظراً لإنتاجه للعسل القابل للتغذية والاستهلاك، ومن الجدير بالذكر أنّ النحل يتغذّى على رحيق الأزهار والطلع، وتتخذ اليرقات حبوب الطلع غذاءً رئيسياً لها.


جسم النحل

للنحل زوجان من الأجنحة ويكون الجناحان الخلفيان أصغر حجماً من الأماميان، وهناك أنواع قليلة من النحل لها أجنحة قصيرة نسبياً غير صالحة للطيران.


أهمية النحل

  • يزيد محصول ثمار البساتين عن طريق تنقّله من شجرة إلى أخرى بحثاً عن رحيق الأزهار؛ حيث ينقل بجسمه حبوب اللقاح من شجرة لأخرى فيما يعرف بتلقيح الأشجار.
  • يُنتج العسل الذي يعدّ غذاءً مفيداً غنياً بالمعادن، والفيتامينات والسكريات.
  • يُعالج سمّه الكثير من الأمراض وفقاً لما أثبتته الدراسات العلمية، ونُشير هنا إلى أنّ لسعة النحل مجرّد طريقة دفاعية تستخدمها النحلة للدفاع عن نفسها أو عن عشها من الحشرات أو الحيوانات التي تأكلها أو تأكل ما تنتجه من عسل أو الإنسان الذي يهاجمها، ومن الجدير بالذكر أنّ النحل يموت عندما يلسع نظراً لفقدانه جزء من أمعائه.
  • يُنتج ما يُعرف بشمع النحل، والذي يدخل في صناعة بعض أنواع الشموع، والألوان، والدهانات والمستحضرات الطبية المهمّة.


ماذا نتعلم من النحل

  • الجدّية والمثابرة في العمل، والاستمرار في زيادة الإنتاج بنشاط دون كسل، فلكي ينتج النحل كيلوغرام من العسل، يقوم بستمئة ألف إلى ثمانمئة ألف طلعة، ويقف على مليون زهرة، ويقطع أكثر من عشرة أضعاف محيط الكرة الأرضية.
  • التعاون في العمل وإجادة توظيف الطاقات؛ فالنحل يقسّم العمل داخل وخارج الخلية حسب احتياجه، حيث إنّ العمل داخل الخلية يخصّ النحل صغير السن، والعمل خارجها يخصّ النحل الكبيرة، كما نجد هناك النحل الحارس، والنحل المسؤول عن أعمال النظافة داخل الخلية، والنحل المسؤول عن جمع الرحيق، والنحل المسؤول عن تهوية الخلية من الداخل، والنحل المسؤول عن تقديم الرعاية للملكة، كما أنّ النحلة عند انتهائها من واجبها لا تتوقف عن العمل، بل تذهب لمساعدة أخواتها في أعمالهم طالما كان بإمكانها ذلك، كما أنّ مملكة النحل رمزاً للتضحية والعطاء؛ فقد تموت النحلة جوعاً لتطعم صغار النحل، وقد تموت برداً لتمنح الدفء لغيرها.
  • طاعة الله سبحانه وتعالى، حيث إنّها لا تسكن إلّا الجبال، والشجر والبيوت امتثالاً لقوله تعالى: (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ) [النحل: 68].