ماذا نقصد بالفوبيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٩ أبريل ٢٠١٧
ماذا نقصد بالفوبيا

الفوبيا

يصنف الفوبيا بكونه مرضاً نفسياً ينتج بسبب تراكم مشاعر الخوف اتجاه موقف أو نشاط محدد أو شخص ما أو حتى غرض ما، بحيث تبدأ مشاعر الخوف والتوتر بالظهور حال حضور مسبب الفوبيا أو حتى لمجرد التفكير فيه، وغالباً ما يكون مريض الفوبيا واعٍ لحالته المريضة وماهية الشيء الذي يخاف منه، وخوفه غير منطقي اتجاه هذا الشيء، أو الحدث مما يتسبب له بالضيق والحزن نظراً لمعاناته الشديدة من الفوبيا.


أنواع الفوبيا

صنف علماء النفس الفوبيا بحسب مسبباتها إلى 3 أصناف رئيسة، وفيما يلي توضيح لها.

الفوبيا البسيطة

تأتي الفوبيا البسيطة نتيجة الخوف من رؤية شيء مفزع، مع استمرارية مشاعر الخوف اتجاهه، ومنها:

  • فوبيا الحيوان، تتعدد باختلاف الحيوان المتسبب بالفزع، كفوبيا القطط وفوبيا العناب وفوبيا الأفاعي، غيرها الكثير.
  • فوبيا البيئة، يعاني البعض من الفزع بسبب أحد الأمور المرتبطة بالبيئة، مثل فوبيا المرتفعات، وفوبيا البرق والرعد، وفوبيا الشيخوخة.
  • فوبيا الظروف، يؤدي اجتماع بعض الظروف التي يتعرض لها الإنسان في حياته سواء كانت سلبية أو إيجابية إلى الإصابة بالفوبيا، ومنها فوبيا الأماكن الضيقة، وفوبيا الظلام.
  • فوبيا العلاجات الطبية، ومن أكثرها انتشاراً فوبيا الإبر الطبية وفوبيا الدم وفوبيا العمليات.
  • بالإضافة إلى العديد من مظاهر الفوبيا البسيطة، مثل فوبيا الأصوات العالية وفوبيا التعرض للمرض.


الفوبيا الاجتماعية

تأتي الفوبيا الاجتماعية نتيجة التعرض لموقف محرج أو مهين أمام مجموعة من الناس، فيبقى المريض خائفاً من التعرض لمثل هذا الموقف فيبتعد عن كل ما يؤدي له، بحيث يصنف العلماء هذا النوع من الفوبيا إلى:

  • الفوبيا الاجتماعية المحددة، تكون الفوبيا في هذا النوع نتيجة الخوف من سبب معين دون التعميم أو إسقاط مشاعر الخوف على غيرها من المسببات، مثل فوبيا الأكل في الشارع أو فوبيا التبول في الأماكن العامة، والتي قد يتطور بعضها ليشمل مشكلات جسدية مثل متلازمة المثانة الخجولة، فيصبح المريض غير قادر على التبول إذا لم يجد الخصوصية الكاملة له.
  • الفوبيا الاجتماعية المعممة، تبدأ الفوبيا المعممة محددة ثم تتطور لتشمل جميع المواقف الاجتماعية أو جميع الأشخاص، مثل فوبيا التكلم أمام الجماعة، والتي تحصل نتيجة الوقوع في موقف محرج أثناء التكلم ضمن جماعة، بحيث يقوم المريض بتعميم وإسقاط مسببات الحرج على جميع المواقف الاجتماعية والأشخاص، مما يؤدي إلى تطور الحالة، والإصابة باضطراب القلق الاجتماعي.


فوبيا الخلاء

ينتج هذا النوع من الفوبيا بسبب الخوف من الخروج من المنزل إلى الأماكن العامة والمحتشدة بالناس، والتي تؤدي إلى تعرض المريض إلى نوبات من الفزع والهلع في حال حدوث ذلك، ويصنف فوبيا الخلاء من أصعب أنواع الفوبيا وأكثرها إضراراً بالمريض، بحيث تطور بسرعة لتبقي المريض سجيناً منزله لا يغادره مهما كانت الظروف.


فيديو عن الفوبيا

للتعرف على المزيد من المعلومات حول الفوبيا شاهد الفيديو.