ماذا يسبب نقص الماء في الجسم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٨ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
ماذا يسبب نقص الماء في الجسم

أسباب نقص الماء في الجسم

يُعرف نقص الماء في الجسم أو الجفاف بانخفاض معدّل دخول السّوائل للجسم مُقارنةً بمعدل خروجها، وتتعدد أسباب الإصابة بالجفاف، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • قلة شرب السوائل: وذلك بسبب الانشغال، أو عدم الرغبة في التبوّل، أو لعدم توفّر الماء.
  • التقيؤ: حيث يخسر الشخص المُصاب بالتقيؤ السّوائل.
  • فرط التعرق: يستخدم الجسم التعرّق كطريقة للتبريد، بحيث يزداد التعرّق في الحالات التي ترفع من حرارة الجسم؛ كالطّقس الحار والرطب، أو عند مُمارسة التمارين الرياضية الشاقة، أو الإصابة بالحمّى خاصةً إذا رافقها الإسهال والتقيؤ؛ ممّا قد يُسبب الجفاف.
  • الحروق: قد تتسبّب الحروق بإلحاق الضرر بالأوعية الدموية، ممّا قد يؤدي إلى تسرّب السوائل إلى الأنسجة المُحيطة.
  • الإسهال: إذ يحول ذلك دون قدرة الأمعاء الغليظة على امتصاص السّوائل من الطعام، ممّا يؤدي إلى خسارة كميّة كبيرة منها، ويُعدّ الإسهال من أكثر أسباب الإصابة بالجفاف شيوعاً، وأكثرها خُطورة.
  • كثرة التبول: هنالك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى كثرة التبوّل، نذكر منها ما يأتي:
    • مرض السكري غير المُسيطر عليه.
    • بعض العلاجات الدوائية؛ مثل مُدرّات البول، أو مُضادات الهستامين، أو مُضادات الذهان، أو أدوية الضغط.
    • تناول الكحول.


أعراض نقص الماء في الجسم

توجد العديد من الأعراض التي قد تظهر على الشخص المُصاب بالجفاف، وتختلف الأعراض تبعاً للعمر وشدّة الجفاف، ويُمكن بيان ذلك فيما يأتي:[٢]

  • أعراض الجفاف عند الأطفال: وتتضمن:
    • تجّوف العينين، والخدين، والمنطقة الطريّة في الجمجمة.
    • عدم نزول الدموع أثناء البكاء.
    • النّعاس والتهيّج.
    • جفاف الحفاض لمدّة تزيد عن ثلاث ساعات.
  • أعراض الجفاف الطفيف أو المُتوسط: وتتضمن:
    • الصّداع.
    • العطش.
    • جفاف الفم.
    • جفاف الجلد وبرودته.
    • التشنجات العضلية.
    • قلّة التبوّل، وظهور البول بلون أصفر داكن.
  • أعراض الجفاف الشديد: وتتضمن:
    • التهيّج.
    • فقدان الطاقة.
    • النّعاس.
    • الدوخة.
    • فقدان الوعي.
    • عدم التبوّل أو ظهور البول بلون أصفر داكن للغاية.
    • جفاف الجلد الشديد.
    • تجوّف العينين.


مُضاعفات نقص الماء في الجسم

قد يؤدي الجفاف إلى مُضاعفاتٍ خطيرة، يُمكن بيانها كما يأتي:[٣]

  • النوبات التشنجية: يُعتبر اتزان الكهارل؛ مثل البوتاسيوم والصوديوم أمر ضروري في عمليّة نقل الإشارات الكهربائيّة بين الخلايا، وقد يتسبّب الجفاف بحدوث خلل في هذا الاتزان؛ ممّا يؤدي إلى انقباض العضلات بشكلٍ لا إرادي، وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى فقدان الوعي.
  • المشاكل الكلوية والبولية: قد تتشكّل الحصوات الكلوية، أو قد يُصاب الشخص بالفشل الكلوي، أو عدوى المسالك البولية نتيجة التعرّض المُتكرر لفتراتٍ طويلة من الجفاف.
  • الإصابات الحرارية: تتراوح شدتها بين التشنّجات الحراريّة البسيطة وحتّى الإنهاك الحراري أو ضربة الشمس التي قد تُشكّل خطراً على حياة الإنسان.
  • صدمة نقص حجم الدم: (بالإنجليزية: Hypovolemic shock)، وهي أكثر مُضاعفات الجفاف خطورة، فقد ينخفض حجم الدم إلى الحدّ الذي يتسبّب بانخفاض الضغط والأكسجين اللازم للجسم، الأمر الذي يُعتبر مُهدداً للحياة.


مراجع

  1. Peter Crosta (20-12-2017), "What you should know about dehydration"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-4-2019. Edited.
  2. William Blahd (2-3-2017), "What is Dehydration? What Causes It?"، www.webmd.com, Retrieved 30-4-2019. Edited.
  3. "Dehydration", www.mayoclinic.org,15-2-2018، Retrieved 30-4-2019. Edited.