ماذا يسمى فاقد الأب والأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٥
ماذا يسمى فاقد الأب والأم

الأب والأم هم أعظم نعمة أنعم الله عزوجل بها على الإنسان، وهم أجمل هدية، فالأم هي من تتحمل تعب التسعة شهور في حملها لطفلها وتنتظر اليوم تلو الآخر لتكحل عينيها برؤيته وتضمه إليها، فكما قال جل وعلا في كتابه الكريم : " حملته أمه وهناً على وهن "، والوهن في هذه الآية الكريمة يعني التعب، فبالإضافة إلى الآلام التي تتكبدها في حمل إبنها وولادتها فهي من تسهر على راحته ويظل قلبها وفؤادها دائماً مشغولان بطفلها، كما تهتم دائماً بأدق التفاصيل التي تخصه فهي من يهتم بإطعامه أفضل الطعام وبمظهره ونظافته، وهي من تهتم بصحته وتسهر على راحته في حال مرضه، فالأم هي نبع الحنان والطمأنينة لأبنائها.


والأب هو عمود البيت ولا يقوم البيت إلا بوجوده، وهو رمز الأمان والقوة لأبنائه، وهو القدوة لأبنائه، وهو من يعمل ليل نهار ليؤمن جميع إحتياجات عائلته، وهو الذي يساعد أبنائه ويوجههم إلى الطريق الصحيح، فشخصيته النشطة تلعب دوراً كبيراً في سلوكيات وتصرفات أبنائه، فالأم في العادة عاطفتها التي تحركها في تربيتها لأبنائها، بينما الأب عقلانيته وحكمته هي التي تجعله يتصرف بوعي وإدراك مع أبنائه، فلا يمكن إنكار أن دور الأم والأب متكامل في تأسيس وإنشاء عائلة سعيدة.


فالأم والأب هم من يقفوا إلى جانب أبنائهم منذ صغرهم وحتى بلوغهم السن التي يستطيعون فيها الإعتماد على أنفسهم ومواجهة الحياة، فلا بد أن يقدر الأبناء الجهود الحثيثة التي قام بها آبائهم في تربيتهم، فعلى الأبناء الإهتمام بوالديهم والعناية بهم ومراعاة إحتياجاتهم وإظهار بالغ الإحترام والتقدير لهم وخاصةً عندما يتقدم بهم العمر ويصبحون بحاجة أبنائهم، فرضا الوالدين هو سبب رضا الله عزوجل على الإنسان، وخاصةً الأم، التي تعد خدمتها والحصول على رضاها سبب دخول الجنة، كما جاء في الحديث الشريف : " الجنة تحت أقدام الأمهات" ،و من الواجب على شخص خدمة والديه بكل حب ورضا فقد قال تعالى في كتابه الكريم : " وإما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أفٍ وقل لهما قولاً كريما ".


إن من أبشع وأفظع المصائب التي قد تواجه أي إنسان في حياته هي فقدانه لأبيه أو فقدانه لأمه أو فقدانهما معاً، ففقدان الأب يعني فقدان الأمان والقدوة التي يقتدي بها الإنسان من الحياة، وفقدان الأم فقدان الحنان والطمأنينة والدفء من هذه الحياة، فهنيئاً لمن لا يزال أبواه على قيد الحياة.


عادةً ما يطلق لفظ " اليتيم " على من فقد أباه أو فقد أمه أو فقد أبويه معاً، لكن هذا من أكثر الأخطاء الشائعة، ففي اللغة يسمى من فقد والده فقط وهو صغير باليتيم، بينما الإنسان الفاقد لأمه فقط بالعجيّ، والشخص الذي فقد والديه معاً يسمى باللطيم.