ماذا يقال عندما يموت شخص

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٨ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
ماذا يقال عندما يموت شخص

الموت

الموتُ هو الذي يأخد منا الأحبة والأهل والأصدقاء، ولا يمكننا فعل أي شيء تجاهه سوى البكاء عليهم، ولا يعزينا شيء غير الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة والعفو، ووقوف بعض الأشخاص إلى جانبنا يعطينا القوة، وفي هذا المقال سنقدم لكم أقوال عن موت شخص.


أقوال عن موت شخص

  • ربط الله على قلوبكم، وأعانكم على مصيبتكم، إنّكم والله لأهل صبر، وإنّما يوفى الصابرون أجورهم، وللصابرين جزاء عند الله عظيم، ولهم مقام كريم، وعوض من الله على ما أصابهم.
  • عظم الله أجرهم وجبر مصابهم وغفر لميتهم اللهم ارحمه ووسع نزله وأكرم مدخله واجمعنا بهم في مستقر رحمته، اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه لا حول ولا قوة إلّا بالله.
  • إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها.
  • خفف الله عنكم مصابكم، وأخلف لكم الأفضل وطمأنكم بالخير والرؤيا الحسنة عليه.
  • تقبلوا عزاءنا وخالص أسفنا على ما فوجعنا به من نبأ، صبركم الله والبقاء لله.
  • نسأل الله أن يصّبركم ويرحمه رحمة واسعة، ويحسن إليه ويغفر لكم وله.
  • كلنا أمانة مستودعة حتى يأتي أمر الله فيأخذ وديعته، فلا اعتراض على أمر الله، واحتسبوا واصبروا.
  • جزاكم الله خيراً على حسن إكرامه وصبركم على فراقه وأعظم أجره وغفر له.
  • اسألوا له الرحمة والغفران ولا تعذبوه بالنياحة فإنّها ليست من باب المودة، غفر الله لكم وله.
  • نسأل الله أن يعينكم على السلوان والصبر والتعويض من فضله وكرمه عليكم بالخير ويرحمه ويعفو عنه إنّه هو العفو القدير.
  • كل مصاب لا يعادل مصيبة موت رسول الله ولا نحن ولا أنتم ولا الميت بأفضل من رسول الله، فتعزوا بموت خير الناس وصلوا عليه عسى أن يرحم ببركته ميتكم.
  • صبركم عند اللحظة الأولى يحتسب لكم ويقربكم من فضل الله، لعلها ساعة يجيب الله فيها دعاءكم ويدخله فسيح الجنات.
  • كذلك الحياة دار عمل وموت وليست للبقاء، وفي الآخرة نجزى على صبرنا، والله خير الوارثين.
  • اصبروا واحتسبوا وادعوا له بالرحمة والثبات ولا تنتحبوا فيعذب بنحيبكم، وإنّما الصبر في هذه الساعة خير له من العويل.
  • جزاكم الله خيراً على إكرامكم له، ولكن أكملوا حسن معروفكم بالاستغفار والدعاء فإنّهم أكثر خيراً، ونسأل الله له الرحمة والنجاة والفوز بالفردوس الأعلى.
  • كل من عليها فان ويبق وجه ربك ذي الجلال والإكرام والله خير وارثٍ وهو خير الحافظين.
  • أعانكم الله على ما أصابكم، إنها لفجيعة حلت على قلوبنا جميعاً، لكن الله بعباده رؤوف رحيم.
  • عظم الله أجره وأصلح عمله وغفر له وتقبل منه وهيأ له رفقة صالحة في قبره مؤنسة ونور له، استغفروا الله وأكثروا بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
  • إنّ القلب لمحزون على فرقته ولكن يطمئننا أنّه في حفظ الرحمن الرحيم العفو الغفور الرؤوف ينجيه بفضله ويصبر أهله وأن يتقبله شهيداً وصالحاً من المؤمنين.
  • سبحان الله الذي جعل الموت علينا حتماً محتوماً يأخذ منا أهلنا وأعزاءنا كل يوم لنا فقيد عزيز على قلوبنا، لكنه لا يغلى على مالك الملك ذو الجلال والإكرام.


كلمات عن موت شخص

  • رحم الله أناس فرحت بهم الدنيا حين زينوها، واستقبلتهم الأرض بالبشرى من الرحمن، نسأل الله أن يجعل قبره نزلا فسيحاً من الجنة يسكنها إلى حين الموعد الأكبر.
  • أعزكم الله وأصبركم على فراقه وتقبل منه صالح العمل ونجاه وجعل معه النور أنيساً وصاحباً حتى جنات النعيم.
  • اصبر لكل مصيبة وتجلد واعلم بأنّ المرء غير مخلد.
  • نسأل الله تعالى أن يرحم والدكم وأن يرحم جميع المسلمين وأن يتغمدهم الرحمن الرحيم.
  • أوصيكم بالصبر والاحتساب، والتعاون على البر والتقوى، والاستغفار لوالدكم، والدعاء له بالفوز بالجنة والنجاة من النار.
  • فداكم الله وعفا عنكم وغفر للمتوفاة، وجعلها من زمرة المؤمنين في جنات النعيم، اسألوا لها الثبات.
  • كذلك الحياة تداول بين جيل وجيل فلا تبتئس واذكر الله وادعوه يخفف عنه تحت الثرى ويجازيك إحساناً على صبرك ودعاءك، صبرك الله.
  • اللهم يا باسط اليدين بالعطايا يا قريب يا مجيب دعوة الداع إذا دعاه يا حنان يا منان يا رب يا أرحم الراحمين يا بديع السماوات والأرض يا أحد يا صمد أعطي لفقيدنا من خير ما أعطيت به نبيك محمد صلى الله عليه وسلم عطاء ما له من نفاد من مالك خزائن السماوات والأرض.


شعر عن الموت

إن يقرب الموتُ مني


فلستُ أكرهُ قُرْبَه


وذاكَ أمنعُ حِصْنٍ


يصبِّرُ القبرَ دَرْبَهُ


منْ يَلقَهُ لا يراقبْ


خطباً، ولا يخشَ كُرْبَهُ


كأنني ربُّ إبلٍ


أضحى يمارسُ جُرْبه


أو ناشطٌ يتبغّى


في مُقفِر الأرض، عِربه


وإن رُددتُ لأصلي


دُفنتُ في شرّ تُربه


والوقتُ ما مرّ، إلا


وحلّ في العمر أُربه


كلٌّ يحاذرُ حتفاً


وليس يعدمُ شُربه


ويتّقي الصارِمَ العضبَ


أن يباشر غَربه


والنزعُ، فوق فراشٍ


أشقُّ من ألف ضربه


واللُّبٌّ حارَبَ، فينا


طبْعاً يكابدُ حَرْبه


يا ساكنَ اللحدِ


عرفنيَ الحِمامَ وإربه


ولا تضنَّ، فإنّي


مَا لي، بذلك، دربه


يَكُرُّ في الناس كالأجـدَلِ


المعاود سِربه


أوْ كالمُعيرِ، من


العاسلات يطرُقُ زربه


لا ذات سِرْب يُعّري


الردى، ولا ذات سُربه


وما أظُنُّ المنايا


تخطو كواكبَ جَرْبه


ستأخُذُ النّسرَ، والغَفْـرَ


والسِّماكَ، وتِربه


فتّشنَ عن كلّ نفسٍ


شرْقَ الفضاء وغَربه


وزُرْنَ، عن غير بِرٍّ


عُجْمَ الأنام، وعُربه


ما ومضةُ من عقيقٍ


إلّا تهيجُ طرْبه


هوىً تعبّدَ حُرّاً


فما يُحاولُ هرْبه


من رامني لمْ يجدني


إنّ المنازلَ غُربَه


كانتْ مفارقُ جُونٌ


كأنها ريشُ غِرْبه


ثمّ انجلتْ، فعَجبنا


للقارِ بدّل صِرْبه


إذا خَمِصْتُ قليلاً


عددْتُ ذلك قُربه


وليسَ عندِيَ، من آلة


السُّرى، غيرُ قِرْبه