ماذا ينتج عن دوران الأرض حول الشمس

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٦
ماذا ينتج عن دوران الأرض حول الشمس

كوكب الأرض

هو الكوكب الثالث من كَواكب المجموعة الشمسيّة، يأتي مباشرةً بعد كوكب عطارد وكوكب الزهرة، ويُعدّ من أكبر الكواكب من حيث القطر والكتلة والكثافة.


كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد المعروف الذي تسكنه ملايين الأنواع والأشكال من الكائنات الحية، وتُشير الأبحاث العلميّة والجيولوجية إلى أن الأرض تكونت قبل 4.54 مليار سنة. تتميز الأرض بوجود غلاف جويّ وخصائص فيزيائية تسمح بتكاثر الكائنات التي تحتاج إلى الأكسجين لتبقى على قيد الحياة، بالإضافة إلى أن موقع كوكب الأرض الاستراتيجي من حيث بُعده عن الشمس قد وفّر لسكانه الدفء الذي يحتاجونه بالإضافة لتوفر المياه اللازمة للعيش.


حركة كوكب الأرض

إنّ معظم كواكب المجموعة الشمسية هي كواكب متحركة، وكوكب الأرض هو أحد هذه الكواكب المتحركة؛ فالأرض ليست ثابتةً وإنّما متحرّكة تقوم بدورتين في الوقت نفسه، دورة يوميّة ودورة سنوية؛ حيث تدور دورةً حول نفسها بشكلٍ يوميّ ودورةً أخرى حول الشمس بشكلٍ سنويّ في آنٍ واحد.


دوران الأرض حول نفسها

تدور الأرض بشكل محوري أي حول نفسها من جهة الغرب إلى جهة الشرق يومياً؛ حيث تحتاج إلى ثلاثٍ وعشرين ساعة وستٍ وخمسين دقيقة و4.096 ثانية، وتنتج عن دوران الأرض حول نفسها ثلاث ظواهر فلكيّة معروفة ومُثبتة علمياً؛ الظاهرة الفلكيّة الأولى هي حدوث ما يُعرف بالليل والنهار، كما يؤدّي دورانها أيضاً إلى تباين التوقيت على الأرض وفقاً لموعد شروق الشمس وغروبها، كما يؤدّي أيضاً إلى حدوث ما يُسمّى بالقوة النابذة المركزية التي ساهمت بانتفاخ الأرض بما يُعرف بالمنطقة الاستوائية.


دوران الأرض حول الشمس

في الوقت نفسه الذي تدور فيه الأرض حول نفسها مرّةً كل أربع وعشرين ساعة فإنّها تدور أيضاً حول الشمس بمدارٍ بيضويّ الشكل من الغرب باتجاه الشرق على طول ستمئة مليون ميل، وتحتاج الأرض إلى ثلاثمئة وخمسة وستين يوماً وخمس ساعات وإحدى وخمسين ثانية تقريباً لإتمام دورانها حول الشمس، ونتيجةً لعميلة الدوران هذه، واختلاف درجة ميل محور الأرض بين شهر وآخر فإنّ ذلك يؤدي إلى اختلاف درجة الحرارة والأحوال الجوية بمعنى أنّ ذلك يؤدّي إلى حدوث الفصول الأربعة كالآتي:

  • فصل الصيف: يبدأ حدوث الانقلاب الصيفي عندما تتعامد أشعة الشمس في النصف الشمالي للكرة الأرضية على طول خط مدار السرطان، حين يكون محور الأرض الشمالي مائلاً نحو الشمس، فيبدأ فصل الصيف في النصف الشمالي للكرة الأرضية في 21 من حزيران ويتميّز هذا الفصل بطول نهاره وقصر ليله، أما في النصف الجنوبي فيحلّ الشتاء.
  • فصل الخريف: يبدأ الاعتدال الخريفي عند تعامد أشعة الشمس على خط الاستواء، فيبدأ في 23 من أيلول فصل الخريف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ويحلّ فصل الربيع في النصف الجنوبي، ويتميز فصل الخريف بتساوي مدة الليل والنهار في جميع أرجاء كوكب الأرض.
  • فصل الشتاء: يحدث الانقلاب الشتوي عند تعامد أشعّة الشمس على مدار الجدي عندما يكون الطرف الشمالي لكوكب الأرض مائلاً في النصف الجنوبي بعيداً عن الشمس في 21 من كانون الأول، ممّا يؤدّي إلى بدء فصل الشتاء من النصف الشمالي للكرة الأرضية؛ حيث يقصر طول النهار ويزيد طول الليل، أمّا في النصف الجنوبي فيحلّ فصل الصيف.
  • فصل الربيع: يبدأ الانقلاب الربيعي في 21 من آذار بالتزامن مع تعامد الشمس مرّةً أخرى على خط الاستواء؛ فيحلّ الربيع في النصف الشمالي ويحلّ الخريف في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، ويتساوى مجدّداً طول الليل والنهار في جميع أرجاء الأرض.