ما أسباب افرازات المهبل البيضاء

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٣٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٩
ما أسباب افرازات المهبل البيضاء

إفرازات المهبل البيضاء الطبيعية

تلعب الإفرازات المهبليّة الطبيعيّة دوراً أساسياً في الحفاظ على الجهاز التناسلي للأنثى؛ حيث إنّ السائل الذي تصنعه الغدد الموجودة في المهبل وعنق الرحم يحمل معه الخلايا الميتة والبكتيريا إلى خارج الجسم؛ فيحافظ بذلك على نظافة المهبل ويمنع إصابته بالعدوى، وتختلف كمية الإفرازات المهبلية باختلاف الوقت من الدورة الشهرية؛ فمثلاً تزداد الإفرازات خلال فترة التبويض، أو الرضاعة الطبيعية، أو الإثارة الجنسية، كما يختلف لونها الذي يتراوح من اللون الشفاف إلي الأبيض الحليبّي، بالإضافة إلى اختلاف رائحتها تماماً عن رائحة إفرازات الحمل أو عند إهمال النظافة الشخصية، أمّا في حال تغيّر اللون والرائحة بدرجة كبيرة واختلافها عن المعتاد، وخاصةً إذا رافق هذه التغييرات الشعور بحكة أو حُرقة في المهبل، فقد يكون ذلك بسبب الإصابة بالعدوى أو وجود مشكلة أُخرى.[١]


الإصابة بالعدوى الفطرية

تدّل الإفرازات المهبليّة على الإصابة بالالتهابات الفطرية المهبلية المعروفة بعدوى الخميرة المهبليّة (بالإنجليزية: Yeast infection) إذا كانت بيضاء اللون، ومُتكتلّة تُشبه الجُبن، ورافقها الشعور بالحكة والحرقة، وتحدث هذه العدوى بسبب فرط نمو نوع من الفطريات يسمى المبيضات (بالإنجليزية: Candida)،[٢] التي تنمو في العادة على الجلد أو في الأمعاء، وتنتشر منها إلى المهبل، وتجدر الإشارة إلى أنّها لا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذه الفطريات نذكر ما يأتي:[٣]

  • الحمل.
  • مرض السكري.
  • ضُعف الجهاز المناعي.
  • استخدام جهاز داخل الرحم.
  • ارتداء ملابس داخلية ضيقة.
  • تناول المضادات الحيوية؛ إذ تقتل المضادات الحيوية البكتيريا الموجودة في المهبل التي تمنع نمو الخميرة.
  • فترة ما قبل الحيض.
  • استخدام العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث.


الإصابة بالعدوى بكتيرية

تتميّز الإفرازت الناتجة عن التهابات المهبل البكتيريّة (بالإنجليزية: Bacterial vaginosis) بأنّها بيضاء اللون ذات رائحة قويّة شبيهة بالسَمك، ويُعَدّ من أكثر أنواع العدوى المهبليّة شيوعًا بين النساء اللاتي تتراوح أعمارهنّ ما بين 15 و44 عامًا، ومن أعراضه الأخرى الشعور بالحرقة عند التبول والحكة، [٢] وتحدث هذه العدوى نتيجة اختلال توازن بكتيريا المهبل؛ إذ أنّ معظم البكتيريا الموجودة في المهبل في الوضع الطبيعي هي بكتيريا مفيدة تُعرف بالعصيات اللبنية (بالإنجليزية: lactobacilli)، في المقابل ينمو القليل من البكتيريا الضارّة في المهبل التي تُعرف بالبكتيريا اللّاهوائية (بالإنجليزية: Anaerobic bacteria)، لكن إذ انخفضت أعداد العصيات اللبنية، فإنّ البكتيريا اللاهوائية الضارة تنمو بشكلٍ مفرط وتسبّب التهاب المهبل البكتيري، وتجدر الإشارة إلى إن السبب الفعلي وراء اختلال هذا التوازن لا يزال غير معروف إلى الآن، لكن هناك بعض العوامل التي يمكن أنّ تزيد من خطر الإصابة بالعدوى المهبلية البكتيريّة، ومن هذه العوامل نذكر ما يأتي:[٤]

  • الدش المهبلي.
  • استخدام المضادات الحيوية.
  • استخدام الأدوية المهبلية.


المراجع

  1. Traci C. Johnson (25-02-2018), "Vaginal Discharge: What’s Abnormal?"، www.webmd.com, Retrieved 12-04-2019. Edited.
  2. ^ أ ب MaryAnn de Pietro (07-03-2018), "What do different types of vaginal discharge mean?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-04-2019. Edited.
  3. Oluwatosin Goje (05-2018), "Vaginal Yeast Infection (Candidiasis)"، www.msdmanuals.com, Retrieved 12-04-2019. Edited.
  4. Janine Kelbach (24-12-2015), "Infections in Pregnancy: Bacterial Vaginosis"، www.healthline.com, Retrieved 12-04-2018. Edited.