ما أسباب الحكة في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما أسباب الحكة في الجسم

الحكة في الجسم

قد يُعاني بعض الأشخاص من الحكة خلال مرحلة ما من حياتهم، وتتفاوت الأسباب المؤدية إلى المعاناة من الحكة في شدتها، فبعضها بسيط وبعضها الآخر شديد وقد يكون خطيراً للغاية، وعلى أية حال يجدر بالمصاب السعي وراء معرفة مُسبب الحكة للتخلص منه وعلاجه إن أمكن، وذلك بهدف تخليص المصاب من الشعور بالانزعاج. ويجدر بيان أنّ الشخص قد يُعاني من الحكة في منطقة محددة من الجسم، أو في الجسم كله، ولفهم الآلية التي تحدث فيها الحكة لا بُدّ من بيان أنّ الجلد يعمل كعازل ووسيلة لحماية الجسم من الفيروسات، والبكتيريا، وغيرها من الجراثيم، وتكمن قدرة الجلد على حماية الجسم بسبب احتوائه على عدد كبير من الخلايا المناعية، وبمجرد مهاجمة الأجسام الضارة أو الغريبة الجلد، فإنّ الخلايا المناعية سرعان ما تتفاعل، فيحدث التهاب في المناطق المتأثرة، وغالباً ما يتسبّب هذا الالتهاب بشعور المصاب بالحكة، وفي الحقيقة لا يقتصر دور الخلايا المناعية على ذلك، وإنّما تتنشّط كذلك عند تعرض الجسم لمرض أو عدوى أو غير ذلك، وفي مثل هذه الحالات فإنّ الطفح الجلدي أمر وارد الحدوث، ويمكن أن يتمثل هذا الطفح بظهور فقاعات أو قروح، وقد يرافق هذا الطفح الجلدي معاناة المصاب من الحكّة.[١]


أسباب الحكة في الجسم

هنا مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالحكة، ومنها ما يأتي:[١]

  • جفاف الجلد: يُعدّ جفاف الجلد من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى معاناة المصاب من الحكة، وقد يحدث هذا الجفاف نتيجة للظروف القاسية، كالحر الشديد أو البرد الشديد، بالإضافة إلى انخفاض معدلات الرطوبة، ومن الأسباب التي تؤدي كذلك إلى الإصابة بجفاف الجلد غسل الجيم أو الاستحمام بشكل متكرر، ويجدر بيان أنّه بتقدم الإنسان في العمر تزداد احتمالية معاناته من جفاف الجلد، إذ يُصبح الجلد أقل سماكة وأكثر عُرضة للجفاف، وتجدر الإشارة إلى أنّ جفاف الجلد الحادّ قد يكون مؤشراً للمعاناة من التهاب الجلد (باللاتينية: Dermatitis). ولأنّ جفاف الجلد قد يُسبّب تشققه، يجدر بالمصاب مراجعة الطبيب المختص والإسراع في علاج الحالة والسيطرة عليها، إذ إنّ هذه التشققات قد تكون سبباً في دخول الجراثيم وإصابة الإنسان بمختلف أنواع العدوى.
  • الإكزيما: (بالإنجليزية: Eczema)، وتُعدّ أكثر الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي في الأطفال، وبالتالي تؤدي إلى معاناتهم من الحكة، وقد بيّن الباحثون أنّ سبب الإصابة بالإكزيما يعود إلى إصابة الجلد المتأثر بالضرر، ممّا يؤدي إلى جفافه، وبالتالي زيادة فرصة تعرضه للالتهاب والتهيج، ومن الجدير بالذكر أنّ أخذ الحيطة والحذر والعناية بشكل جيد أمور لا بُدّ منها في حال المعاناة من الإكزيما، وذلك لأنّ المصاب بالإكزيما يكون مُعرّضاً لخطر المعاناة من العدوى بشكل يفوق الآخرين ممّن لا يعانون من المشكلة الصحية ذاتها، ومن الأخبار السارّة أنّ الإكزيما تتحسن وحدها بمرور الوقت.
  • الحساسية: غالباً ما تتسبب الحساسية تجاه المواد المختلفة بمعاناة المصاب من ظهور الطفح الجلدي والحكة، ويجدر بيان أنّ هناك فاصل زمنيّ بين التعرّض للمادة المُسبّبة للحساسية وظهور أعراض الإصابة بها، ومن المواد التي تتسبب بظهور الحساسية: بعض أنواع الملابس، والحيوانات الأليفة، والمواد الكيميائية، وبعض مواد ومستحضرات التجميل، وكذلك تبيّن أنّ هناك بعض الحالات التي يُعاني فيها المصاب من الحساسية تجاه مادة النيكل التي قد تكون موجودة في بعض أنواع المجوهرات، وكذلك هناك بعض الأشخاص الذين يُعانون من الحساسية عند تناول أنواع معينة من الأطعمة.
  • أسباب أخرى: إضافة إلى ما سبق، هناك مجموعة أخرى من العوامل التي تتسبب بمعاناة المصاب من الحساسية، ومنها ما يُعرف بالشرى (بالإنجليزية: Hives) التي تُمثّل رد فعل الجهاز المناعيّ تجاه تناول بعض أنواع الأدوية أو التعرض لبعض المواد الكيميائية، أو التعرّض لظروف جوية مثل أشعة الشمس وغير ذلك، ففي مثل هذه الحالات يقوم الجسم بإفراز مادة الهيستامين (بالإنجليزية: Histamine) التي تتسبب بتوسع الأوعية الدموية، وبالتالي انتفاخ الجلد المتأثر. إضافة إلى ذلك قد يُعاني الأشخاص من الحكة بسبب تعرّض الجهاز العصبيّ للضرر كإحدى مضاعفات مرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes) أو أمراض الكلى المزمنة (بالإنجليزية: Chronic kidney diseases)، وكذلك يمكن أن يتسبب الحزام الناريّ (بالإنجليزية: Shingles) بظهور الحكة.


تشخيص أسباب الحكة في الجسم

يقوم الطبيب المختص بتشخيص الإصابة بحكة الجسم بناء على الأعراض والعلامات التي تظهر على المصاب، ثمّ يعمد الطبيب لمعرفة المُسبّب عن طريق القيام بالفحص الجسديّ ودراسة التاريخ الصحيّ للمصاب، وفي حال اعتقاد الطبيب إصابة الشخص بمشكلة صحية أدت إلى ظهور الحكة فإنّه يقوم بإخضاع المصاب لمجموعة من الفحوصات المخبرية، والتي تتمثل بما يأتي:[٢]

  • فحوصات الدم (بالإنجليزية: Blood test).
  • فحوصات وظائف الكبد، والكلى، والغدة الرقية.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية المعروفة بأشعة إكس (بالإنجليزية: Chest X-ray).


نصائح خاصة بحالات الحكة في الجسم

هناك بعض الإجراءات التي تُقدّم للوقاية من الإصابة بحكة الجسم وكذلك علاجها في حال ظهورها، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الحرص على استعمال مرطب للحفاظ على رطوبة الجسم
  • الامتناع عن حكّ الجسم عند الشعور بالرغبة في ذلك، لأنّ هذا الأمر من شأنه أن يزيد وضع المصاب سوءاً.
  • الاستحمام بخليط من الشوفان أو بيكربونات الصوديوم.
  • تناول الأدوية التي تُعرف بمضادات الهيستامين (بالإنجليزية: Antihistamines) والتي تؤخذ عن طريق الفم.
  • الامتناع عن استعمال الصابون والمنظفات وغيرها من المواد التي تحتوي على المركبات العطرية في حال الإصابة بالحكة، فهذا من شأنه أن يزيد الحالة سوءاً.


المراجع

  1. ^ أ ب "Why is my skin itchy?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved June 21, 2018. Edited.
  2. "Itchy skin (pruritus)", www.mayoclinic.org, Retrieved June 22, 2018. Edited.
  3. "What’s Causing My Skin to Itch?", www.healthline.com, Retrieved June 22, 2018. Edited.