ما أسباب انخفاض ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨
ما أسباب انخفاض ضغط الدم

انخفاض ضغط الدم

يُعبر عن ضغط الدم لدى الإنسان بقيمتين، إذ تُمثل القيمة الأولى أو البسط ضغط الدم الانقباضي، وهو يمثل الضغط في الشرايين عندما يضخ القلب فيملؤها بالدم، أمّا القيمة الأخرى فهي ضغط الدم الانبساطي، وتمثل الضغط الشرايين عندما يستريح القلب بين النبضات، وتجدر الإشارة إلى أنّ ضغط الدم الانقباضي يكون أعلى من ضغط الدم الانبساطي، ويُمكن القول بأنّ انخفاض ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypotension) يحدث إذا قلت قيمة ضغط الدم الانقباضي عن 90 مليمتر زئبقي أو ضغط الدم الانبساطي عن 60 مليمتر زئبقي.[١]


أسباب انخفاض ضغط الدم

يُعزى حدوث انخفاض ضغط الدم إلى العديد من العوامل والأسباب، ويُمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢][٣]

  • البقاء في السرير لفترة طويلة من الزمن.
  • مشاكل الغدد الصماء: إذ إنّ الإصابة بأنواع معينة من أمراض الغدد الصماء قد تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، بما في ذلك قصور الغدة الدرقية، أو أمراض الغدد جار الدرقية، أو مرض أديسون (بالإنجليزية: Addison's disease)، أو انخفاض مستوى السكر في الدم، أو الإصابة بمرض السكري.
  • نقص العناصر الغذائية: إنّ الإصابة بنقص أنواع معينة من العناصر الغذائية يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، فعلى سبيل المثال يتسبب نقص فيتامين ب12 وحمض الفوليك بالإصابة بفقر الدم، وهذا بحدّ ذاته يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • الحمل: يحدث توسّع في نظام الأوعية الدموية في جسم الحامل بشكلٍ سريع، مما يتسبّب بانخفاض ضغط الدم، وعليه يُمكن القول بأنّ هذه الحالة تنتهي بعد الولادة، بحيث تعود قيمة ضغط الدم لما كانت عليه سابقاً أي قبل الولادة.
  • مشاكل القلب: تؤدي الإصابة بأمراض القلب إلى انخفاض ضغط الدم في العديد من الحالات، إذ يصبح القلب غير قادر على إيصال الدم الكافي لتلبية حاجات الجسم، ومن هذه الأمراض بطء القلب (بالإنجليزية: Bradycardia)، أو مشاكل صمامات القلب، أو النوبة القلبية (بالإنجليزية: Heart attack)، أو فشل القلب (بالإنجليزية: Heart failure).
  • الجفاف: تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل المختلفة بما في ذلك الحمّى، أو التقيؤ، أو الإسهال الشديد، أو الإفراط في تناول مدرات البول، أو ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، وذلك لأنّ فقدان الكثير من الماء الموجود في الجسم يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض بما في ذلك الضعف، والدوخة، والإرهاق.
  • فقدان الدم: إنّ التعرّض لإصابة شديدة أو نزيف داخلي يؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من الدم، وهذا يتسبّب بانخفاض حادّ في ضغط الدم.
  • الإصابة بالعدوى الحادّة: قد تنتقل البكتيريا المُسبّبة للعدوى من موقع الإصابة إلى الدم، ويُطلق على هذه الحالة مصطلح الإنتان أو تعفن الدم (بالإنجليزية: Septicemia)، إذ تنتج هذه البكتيريا مواد سامة تسبب انخفاض ضغط الدم المُهدّد للحياة، وبالتالي الإصابة بالصدمة الإنتانية (بالإنجليزية: Septic shock).
  • صدمة الحساسية (بالإنجليزية: Anaphylaxis): تؤدي الإصابة بصدمة الحساسية إلى حدوث العديد من المشاكل بما فيها مشاكل في التنفس، وظهور الشرية (بالإنجليزية: Hives)، والحكة، وانتفاخ الحلق، وانخفاض ضغط الدم الخطير، وفي الحقيقة تحدث صدمة الحساسية نتيجة التعرّض للعوامل المختلفة، بما في ذلك بعض الأطعمة، أو الأدوية، أو التعرض لسموم الحشرات أو لبن الشجر.
  • الأدوية: يؤدي تناول أنواع معينة من الأدوية إلى حدوث انخفاض ضغط الدم، ومثال ذلك الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم كمدرات البول، أو حاصرات مستقبلات بيتا (بالإنجليزية: Beta blockers)، أو حاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium channel blockers)، وقد يحدث انخفاض ضغط الدم كأحد الآثار الجانبية لتناول أنواع معينة من الأدوية مثل أدوية مرض الباركنسون، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressant)، أو الأدوية المستخدمة لعلاج ضعف الانتصاب.[١]
  • الإصابة بأمراض معينة، بما في ذلك متلازمة شاي دريغر (بالإنجليزية: Shy-drager syndrome)، أو الضمور الجهازي المتعدد (بالإنجليزية: Multiple system atrophy)، أو اعتلال الأعصاب المحيطية (بالإنجليزية: Peripheral neuropathy)، أو الاعتلال العصبي اللاإرادي (بالإنجليزية: Autonomic neuropathy)، أو إدمان الكحول.[١]


أنواع انخفاض ضغط الدم

يُقسم انخفاض ضغط الدم إلى عدّة أنواع، وفيما يأتي بيان لكل منها:[٤]

  • هبوط الضغط الانتصابي: (بالإنجليزية: Orthostatic)، قد يحدث هذا النوع لدى جميع الأعمار، ويُشار إلى هذه الحالة بمصطلح رؤية النجوم عند الاستيقاظ من النّوم، وتتمثل هذه الحالة بانخفاض ضغط الدم عند الانتقال من وضعية الجلوس أو الاستلقاء إلى وضعية الوقوف، إذ يحتاج الجسم إلى فترة قصيرة للتكيّف مع تغيّر الوضعية، ويصاحبه الشعور بالدوخة.
  • هبوط ضغط الدم بعد تناول الطعام: (بالإنجليزية: Postprandial)، يُعتبر هذا النوع أحد أشكال هبوط الضغط الانتصابي، وتُصيب هذه الحالة كبار السن أكثر من غيرهم، خاصة الذين يُعانون من مرض الباركنسون، وتتمثل هذه الحالة بحدوث انخفاض في ضغط الدم بعد تناول وجبة الطعام.
  • هبوط ضغط الدم العصبي: (بالإنجليزية: Neurally Mediated)، يصاب الأطفال بهبوط ضغط الدم العصبي أكثر من البالغين، إذ يحدث نتيجة الوقوف لفترة طويلة أو التعرّض للأحداث العاطفية.
  • هبوط ضغط الدم الخطير: تُعتبر هذه الحالة مُهدِّدة للحياة، إذا لم يُقدَّم العلاج الطبيّ المناسب بشكلٍ فوريّ، ويتمثل هذا النوع بانخفاض ضغط الدم الشديد المرتبط بالصدمة، وكما هو معروف فإنّ الإصابة بالصدمة تحدث عند عدم حصول أعضاء الجسم على حاجتها من الدم والأكسجين اللازمين لأداء وظائفها بشكلٍ صحيح.


أعراض انخفاض ضغط الدم

يُصاحب حدوث انخفاض ضغط الدم مجموعة من الأعراض، ويُمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Understanding Low Blood Pressure -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  2. "Low Blood Pressure - When Blood Pressure Is Too Low", www.heart.org, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  3. "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  4. "What Causes Low Blood Pressure?", www.healthline.com, Retrieved 18-6-2018. Edited.
  5. "low blood pressure", www.medicinenet.com, Retrieved 18-6-2018. Edited.