ما أهمية الهواء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٣١ يوليو ٢٠١٧
ما أهمية الهواء

الهواء

الهواء هو خليط من الغازات، ويشمل العديد من المكوّنات، تتمثل أهمها في النيتروجين، حيث يُشكل ما نسبته 78% من الهواء، إضافة إلى الأكسجين الذي يُمثل 21% منه، أما ما تبقى من المكوّنات فتتمثل في بخار الماء، والعديد من الغازات، كثاني أكسيد الكربون، وغاز النيون، وغاز الهليوم، وغاز الأرغون، إلا أنّ الأكسجين يُعد من أهم المكوّنات للكائنات الحية، وهو جسم غازي ثنائي الذرة يتكون نتيجة لتفاعله مع الضوء، وبعد ذلك يتوزع في الكرة الأرضية، وسنعرفكم في هذا المقال على أهمية الهواء للإنسان، وأهميته للأسماك، وأهميته للطيور، وأهميته للنبات، إضافة إلى خصائصه.


ما أهمية الهواء

أهمية الهواء للإنسان

عندما يتنفس الإنسان يمر الهواء من خلال الشهيق عبر الأنف، حيث تصفي الشعيرات إضافة إلى السائل المخاطي الموجود داخله الهواء من الأغبرة، ومن الجراثيم الموجودة بها، وبعد ذلك يصل الهواء إلى الحنجرة، ثمّ إلى القصبة الهوائية وشعبها، وبعدها يدخل الهواء إلى الرئتين، ثم يصل إلى الحويصلات التي تمتص الأكسجين، وتوصله إلى الدم، ثم تخلصه من ثاني أكسيد الكربون، وبخار الماء، ويخرجهما عن طريق الزفير، ويقوم الهواء المُوزع على الجسم بإمداده بالطاقة، والنشاط، والحيوية.


أهمية الهواء للأسماك

تعيش الكائنات البحرية في المياه المليئة بالأكسجين، حيث تحصل الأسماك على الأكسجين من خلال ابتلاعها الماء بواسطة الفم، إذ يمر الأكسجين من بين الخياشيم التي تستخلص الأكسجين الصافي منه، وتوصله إلى جسمها عن طريق الدم.


أهمية الهواء للطيور

يُساعد الهواء بتياراته المتنوعة الطيور على التحليق في الجو دون تعب، أو ملل، مع العلم بأنّ الطيران المستمر يؤدي إلى إتعاب عضلاتها نتيجة لكبر حجمها، إلا أنها تستعمل الطاقة المُحيطة بها بالجو، وهي تُجيد استغلال تيارات الهواء لتخفق بأجنحتها من أجل الطيران إلى ارتفاعات عالية مع التيارات الصاعدة، ولتساير تيارات الهواء المنخفضة بالنزول، فيُشكل الهواء الطاقة التي تسمح للطيور بالهبوط على الأرض من خلال خفق أجنحتها بحركات متنوعة.


أهمية الهواء للنبات

تتنفس النباتات عن طريق عملية التمثيل الضوئي، وهي عملية بيوكيميائية تحدث تحت أشعة الشمس، وتمتص النباتات أثناء هذه العملية ثاني أكسيد الكربون، وتبعث الأكسجين في الجو، حيث تصنعه عن طريق الماء الذي تُسقى به، وتم اكتشاف تنفس النباتات لأول مرة عام 1779م على يد العالم "برستلي".


خصائص الهواء

  • الهواء غاز لا طعم له ولا لون.
  • لا يمتلك شكلاً مُحدداً، حيث يأخذ شكل الحيز الذي يُوضع به.
  • لديه القابلية للتوسع والانضغاط.