ما أهمية الوقت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٨
ما أهمية الوقت

الوقت

الوَقْت هو حياة الإنسان على الأرض، وهو نعمة من الله سبحانه وتعالى أنعمَ بِها على البشريَّة، وعلى الإنسان استغلال وقته بِكُل ما هو نافع ومُفيد لِيصل إلى الغاية الّتي خلقه الله سبحانه وتعالى من أجلِها،[١] وحياة الإنسان على الأرض ما هِيَ إلّا أيام وشُهور وسنين، فكُلُّ يوم يَمضي على الإنسان يَأخد من عمره ويقرِّبه من أجَلِه؛ لِذلك كان الأحرى بالشّخص العاقِل أنْ يستغِّل وقته فيما يُرضي ربَّه لِيَسعد في الدُّنيا والآخرة.[٢]


أهميّة الوقت

إنَّ للوَقْت أهميَّة عَظيمة على المُسلِم أنْ يُدرِكها، وعليه أنْ يَحرِص على اغتنام وقتِه بِكُل ما يَعود عليه بِالمَنفعة، وأنْ يُسارِع إلى استثمار أوقات فراغه، واستغلال صِحَّته قبل أنْ يَسقَم ويُصبِح غير قادر على استثمار وقتِه كما يَجِب، وعن أبي بَرْزةَ الأسلميِّ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رسول الله صلّى الله عله وسلَّم: (لاَ تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَ أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ، وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ)،[٣] فَسوف يُسأل المُسلِم يوم القِيامة عن عُمره فيمَ أفناه، وحَرِيّ به أن يُحضِّر نفسه لِلإجابة الّتي ستُسعِده في الدّار الآخرة،[٢] وليست العِبرة في إنفاق الوَقْت فَحَسب وإنَّما في استثماره، فَالوَقْت إذا تمَّ إنفاقه نفذ وضَاع، أمّا إذا تمَّ استثماره فإنَّه ينمو ويُزهِر،[٤] فلا يُنفِق الإنسان وقته في أحاديث غير مفيدة، أو في مجالس الغيبة والنَّميمة، أو فيما يُغضِب الله جلَّ وعَلا.[٢]


إنَّ الوَقْت ثروة الإنسان، فلو استثمر كُل ساعة ضائِعة منه في الدَّراسة أو التَّثقيف وطَلَب العلم، أو حتَّى في التَّفكير بِمشروع يَعود عليه بِالفائِدة والرِّبح، سَيعمَل بذلك على كسر جدار الكَسَل الّذي يَقتُل روح النَّشاط ويَمْلأ حياته بالرُّوتين المُمِل، وسَيَضع حاجِزاً منيعاً يَحميه من ضياع الوَقْت والإهمال وعدم المُبالاة الّتي تُميت العقل والرّوُح بِبُطء شديد، وبِذلك يُصبِح الشّخص ناجحاً وَواثِقاً بِنفسه، ومُثقَّفاً ومُكتسِباً لِلعلم والمعرفة، ومن الجدير بالذّكر أنَّ استثمار الوَقْت لا يعني ألّا يُعطي الإنسان نفسه وقتاً للرَّاحة والتَّرفيه، وإنمّا يَجِب عليه أنْ يُعطي نفسه حقَّها من الرّاحة والاستجمام لِما لِذلك من فوائد عظيمة على صِحَّة الجسم ونشاطه؛ بِشرط أن يكون ذلك فيما يُرضي الله عز وجل، ومن دون الإفراط في وقت الرّاحة أيضاً.[٥]


إنَّ الاستغلال الصَّحيح للوَقْت يعود بالكثير من الفوائِد على الفرد والمُجتمع، فيستطيع الفرد حلّ مُشكلة البِطالة عن طريق خِدمَة النّاس والسَّعي إلى الرِّزق، ويُمكِنه أنّ يُشارِك أيضاً في حل مُشكِلات وهموم الفقراء والمساكين بالتّعاون مع الجمعيات الخيريَّة، وباستثمار الوَقْت يُفيد الإنسان كما يَستفيد، فيُغيث شخصاً ملهوفاً، أو يُصلِّي على جَنازة، أو يَصِل رَحْمه، وعليه أنْ يكون شديد الإصرار على عدم تضييع وقته، وأن يبتعِد عن الفوضويّة، وينظِّم وقته؛ فالشَّخص غير الهادئ أو المُتوتِّر يحتاج إلى ضِعف الوَقْت الّذي يحتاجُه الهادئ والمُنظّم لإنجاز عمل ما، ويستغِلّ الإنسان وقته على أكمل وجه فَيَستمِع إلى دُروس علميَّة أو مُحاضرات مُفيدة حتّى أثناء قيادته، وحتّى المرأة في بيتها أثناء الطّهو والتّنظيف يُمكِنها أنْ تستغِلّ ذلك في ذكر الله أو سَماع مُحاضرة مُفيدة بدلاً من التَّفكير العشوائي غير المُنظَّم.[٦]


قيمة الوقت

كان الرَّجُلان من أصحاب الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام إذا التقيا لم يتفرّقا حتى يتلو أحدهما على الآخر سورة العَصْر، وهي السّورة الّتي أقسَم الله سُبحانه وتعالى بالعصر فيها، ومن المَعروف أنّ الله لا يُقسِم في كتابه العزيز إلا في أمرٍ عظيم، وسورة العَصْر تَضُم منهجاً كامِلاً لِحياة الإنسان، قال تعالى: (وَالْعَصْرِ، إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ)،[٧] والمقصود بِالعَصْر هُنا ليس آخر النَّهار وإنَّما الزَّمَن، فقد أقسم الله بالزَّمَن لِيُبين للِإنسان أنَّه خاسِر إنْ لمْ يَستغل عُمره في العمل الصَّالِح، قال تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)،[٨] ولِتفادي الخسارة على الإنسان أن يقوم بالأعمال الصالحة الّتي هي ثمن للسعادة في الدّارَيْن.[٤]


يُعتبر الوَقْت في حياة المسلم عبادة، أمّا في الغَرْب والنَّظريات الماديّة فالوَقْت هو المال، يَقول الحَسَن البصريّ رحمه الله: (أدركتُ أقواماً كان أحدهم أشحَّ على عمره منه على دراهمه ودنانيره)، ومن هذا نستنتج أنَّ الوَقْت أغلى من المال، لِأنَّ المال يُمكِن تعوضيه والمُسلِم يُدرِك ذلك، أمّا الوَقْت لا يُمكِن تعويضه، ولا يُمكن شِراء الوَقْت أو بَيْعه أو تأجيره ولا حتّى مُضاعفته أو تصنيعه، وإنَّما استثماره وتوظيفه فيما هو نافع ومُفيد،[٤] وتزيد قيمة الوَقْت كُلّما كان هناك أهداف لِلإنسان، فمن ليس لديه هَدَف أو رِسالة يُريد تأدِيَتها فلا قيمة الوَقْت لديه، ولا يَشعُر بِقيمة الوَقْت إنْ مضى ونَفِذ،[٩] وعلى الإنسان أنْ يَستفيد من وقته وإنْ ضاق فقد كان العلّامة الفقيه ابن عثيمين رحمه الله، يَشرَح لِطلُّابه بعض من المُتُون العِلميَّة أثناء سَيْرِه من بَيْته إلى المَسْجِد الّذي يَؤُم فيه، فَكان يَستغِل تلك العَشْر دقائق، وقد شرح عدد من المُتون في ذلك.[٦]


إدارة وتنظيم الوقت

تُعَرَّف إدراة الوَقْت بأنَّها فِعْل ما يَنبغي فِعْله على الوجه الصَّحيح في الوَقْت الصَّحيح، وإدارة الوَقْت تُعبِّر عن الإدارة الفعَّالة لِلنَّفس والعِبادات وجميع أعمال وَواجبات الشَّخص، وفي مَجال الأعمال هناك أربعة موارِد رئيسيَّة، وهي: الأفراد، والموادّ، والمعلومات، والوَقْت؛ إلّا أنَّ الوَقْت أكثرها أهميّة، فكُّلما تحكَّم الشّخص في وقته بِطريقة إيجابيَّة سَيُحقِّق نتائج أفضل وعائِد أكبر من الموارد الثّلَاث الأُخرى.[١٠] فبِالتَّخطيط الدَّقيق الوَقْت واجتناب التَّسويف والتَّكاسُل وتأجيل الأعمال المُترتِّبة يَتم توفير ساعات كثيرة أثناء التَّنفيذ، ويَجِب أنْ يَتِم تنظيم الوَقْت بِهدوء وبِموازنة الأمور جميعها لِتحقيق الأهداف المَرجُوَّة من ذلك، فَيَضَع الشَّخص وقتاً للانتهاء من أعماله ويُدوِّن كُل ما عليه القِيام به لِتجنُّب نِسيان أيّ عمل، ويَبتعِد عن التَّردُّد والوساوِس، ويأخذ عهداً على نفسه بِأنْ يَنضبِط بِالأعمال المُفيدة، ويُعرِض عن رفقاء السُّوء الّذين يتسببون بِمَضيعة الوَقْت وهدرِه.[٦]


وسائل تنظيم الوقت

من وسائِل تنظيم الوَقْت:[٩]

  • تحديد مواعيد لِلأُمور الثَّابتة يومياً، مثل: النّوم، وَوجبات الطَّعام، والزِّيارات، وغيرها من الأُمور الّتي تُمارَس يوميّاً.
  • التّخطيط لِلخروج من المنزل، فيَجِب على الإنسان أنْ يُخطّط قبل أنْ يَخرُج في فسحة أو نُزهة أو زِيارة أو لِشراء احتياجاته، غالِباً ما تأخُذ هذه الأُمور من وقته الكثير، فيلزمه التّخطيط لذلك؛ لِتجنُّب مضيعة الوَقْت.
  • مَعرِفة القُدرات، فعلى الشَّخص أنْ يَعرِف قُدرته وسُرعته في إنجاز المهمَّات والأنشِطة المُحدَّدة، وبِذلك يُمكِنه التَّخطيط بِدقَّة أكثر لإنجازها.
  • التّخطيط يوميَّاً حسب الأولويَّة، فيَجِب على الفرد أنْ يُخطِّط كل يوم لِليوم القادِم وأنْ يُدوِّن ما عليه أنْ يَفعَل فيه، ثمّ يختار الأمور الأكثر أولويَّة لِيفعلها في البِداية.
  • تجنُّب تأجيل الأعمال، فيَجِب وضع خطَّة تتضمَّن فقط الأعمال الَتي يَجِب إنجازها، ثمّ العَمَل عليها حتّى تنتهي دون أيّ تأجيل أو تأخير فيها.
  • العمل على إنجاز عمل والابتعاد عن المُلهِيات، فعلى الفرد أنْ يَدَع أي شيء يُلهيه عن إنجاز عمله؛ وذلك بِترك الأُمور الأخرى بعيدة عن الذِّهن، فإذا تمّ إنجاز شي واحد في كل مرة سَيَجِد الشَّخص أنَّ لديه الكثير من الأعمال المُنجَزة، وهذا بِدوره يدفع إلى إنجاز المزيد.
  • استثمار الوَقْت في البحث عن موضوعات التنمية الشَّخصية وكيفيه تأدِية الأعمال بِكفاءة، وتحديد الأُمور المُهِمَّة الّتي يَجِب إنجازها، ومعرفة كلَّ أمر كمْ سيستغرق من الوَقْت، وبالتَّالي ترك مسافة قصيرة بين كلّ عمل والّذي يليه تحسُّباً لأيّ تأخير قد يَحصُل، ثمّ العمل بِهمَّة وحماس لإنجاز الأعمال المترتِّبة.


الوقت والعبادة

يرتبط الوَقْت مع العِبادة بِعلاقة وثيقة، فالعِبادات مثل الصَّلاة والصِّيام والحج وغيرها لا يصِح تأجيلها أو تأخيرها، فمثلاً الصَّلاة لا تُؤدَّى إلّا في وقتِها، والحج كذلك، وقد ورد عن الرّسول عليه الصَّلاة أنّه حثَّ على تأدِيَة العِبادات في وقتِها عندما سأله رجل قائِلاً: أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ عليه الصَّلاة والسَّلام: (الصلاةُ لوقتِها، وبِرُّ الوالدَينِ، ثم الجهادُ في سبيلِ اللهِ)،[١١] وربَّى الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام أصحابه على معرفة أهميَّة الوَقْت وقيمته، وقد كان الرَّسول الكريم أشدّ النّاس حِرصاً على وقته، فلا يُمكِن أنْ يَمضي وقته بدون عِبادة أو عمل لله تعالى يَنفَع به الأُمة، فعن أبن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اِغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغِكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ)،[١٢] وعلى الإنسان أنْ يَغتَنِم هذه الخَمْس أُمور قبل فوات الأوان.[٤]


ومن يَجهَل قيمة وقته سَيتعرَّض إلى موقِفَيْن خَطيرَيْن هُما:[٤]
  • ساعة المَوْت وتوديع الدُّنيا، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ، وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ)،[١٣] وفي هذه السََّاعة سوف يَتمنَّى الإنسان العَوْدة إلى الحياة الدُّنيا لِيتمكَّن من استغلال وقتِه ويُصلِح ما أفسَده في حياته ويَتَدارك ما فاته، ويَرُّد الله سُبحانه وتعالى بِأنَّ ذلك غير مُمكِن، فَكُلَُ نفسٍ يأتي أجَلها في وقته ولنْ يتم تأخير ذلك، قال تعالى: (وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ).[١٤]
  • في الحياة الآخرة ستُجازى كلُّ نفس بِما عَمِلت في حياتها الدُّنيا، فَيَِدخُل أهل الجنَّة الجنَّة، ويَدخُل أهل النَّار النَّار، قال تعالى: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لاَ يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ، وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ)،[١٥] ويَتمنَّى أهل النَّار أنْ يعودوا إلى الدنيا لِيعملوا أعمالاً صالِحة، ولكنَّ الوَقْت انقضى.[٤]


فيديو احترام وقت الآخرين

لا تسمح لنفسك أن تضيع وقتك أو وقت الآخرين، شاهد الفيديو لتعرف أكثر :

المراجع

  1. علي بن عبدالعزيز الراجحي، "أهمية الوقت"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت طارق محمد امعيتيق (2009-3-22)، "الوقت وأهميته في حياة المسلم"، الألوكة الثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  3. رواه الترمذي، في صحيح سنن الترمذي، عن أبي بَرْزةَ الأسلميِّ، الصفحة أو الرقم: 2417.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح د. محمد راتب النابلسي (2008-12-18)، "قيمة الوَقْت في حياة الإنسان"، موسوعة النابلسي، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  5. عبدالشكور أحمد محمد (2008-7-13)، "الوَقْت.. قيمته وسبب إهمالنا له"، الألوكة الاجتماعية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت خباب بن مروان الحمد (2009-4-4)، "لا تكن مضياعا لوقتك"، الألوكة الاجتماعية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  7. سورة العصر، آية: 1-2.
  8. سورة العصر، آية: 3.
  9. ^ أ ب د. جمال عبدالناصر (2009-7-4)، "أيهما أغلى: الوَقْت أم الذهب؟"، الألوكة الثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  10. الشيخ أحمد الزومان (2009-12-13)، "تنظيم الوَقْت"، الألوكة الثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 2017-6-19. بتصرّف.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله من مسعود، الصفحة أو الرقم: 7534، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  12. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4/203، [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما].
  13. سورة المنافقون، آية: 9-10.
  14. سورة المنافقون، آية: 11.
  15. سورة فاطر، آية: 36-37.