ما إسم تراب القبر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٤
ما إسم تراب القبر

كيف عرف الناس الدفن

عرف النّاس منذ القدم ظاهرة الدّفن و اتخاذ القبور لذلك ، و قد دعت الحاجة لبناء القبور عندما احتاج الإنسان لدفن أخيه الإنسان عند موته ، فالموت كما نعرف جميعاً هو نهاية الحياة الدّنيا و هو حقّ على كلّ إنسانٍ ، و قد حدّث القرآن الكريم عن قصّة ولدي آدم هابيل مع قابيل و كيف حمل الحقد و الحسد قابيل على أن يقتل أخاه هابيل في أوّل جريمةٍ تسفك فيها دم الأبرياء في تاريخ البشريّة ، لذلك يتحمّل قابيل جزءً من كلّ جريمةٍ ترتكب بعد جريمته إلى قيام السّاعة و ذلك بسبب أنّه كان أوّل من سنّ القتل ، و بعد أن قتل قابيل أخوه لم يدري كيف يدفنه فاحتار في أمره و اغتم لذلك ، فقدّر الله سبحانه و تعالى أن يأتي غرابٌ من بعيد لدفن غرابٍ آخر ، فنظر قابيل من بعيد إلى صنع الغراب و كيف يقوم يحفر حفرةٍ و وضع الغراب الميت فيها ، ثمّ اهالة التّراب عليه و تغطيته ، فعرف قابيل حينئذٍ طريقة دفن أخيه ، فسارع إلى مواراة جثّته الثّرى ، و إهالة التّراب عليه ، فدفنت الرّوح الطّاهرة المظلومة ، و بعدها عرف النّاس القبر كمكانٍ لدفن موتاهم و دلّت الشّواهد التّاريخيّة و الأثريّة على أنّ الحضارات القديمة التي سكنت بلاد الرافدين و بلاد النّيل عرفت القبور و اهتمت بها ، و قد كانت عقيدة بعض النّاس تؤمن بالحياة بعد الموت ، فعنيت بأحوال الموتى في قبورهم ، و كان بعضهم يدخل مع الميت طعاماً و ملابس و غيرها ظنّا منهم أنّها ستكون زاداً له و معيناً في قبره .


ما هو القبر

و قد جاء الإسلام ليبيّن أنّ القبر إنّما هو منزلةٌ من منازل الآخرة ، و هو الحياة البرزخيّة بين الحياة الدّنيا و الحياة الآخرة ، و إنّ القبر إمّا أن يكون روضةً من رياض الجنّة و إمّا أن يكون حفرةً من حفر النّار ، و قد نهى النّبي عليه الصّلاة و السّلام عن زيارة القبور ثمّ رخص فيها و حثّ عليها لأنها تذكّر بالآخرة .


الضوابط التي حددها الإسلام لدفن الموتى

و القبر له ضوابطٌ في الإسلام حيث يجب أن لا يكون مرتفعاً ، لأمر النّبي عليه الصّلاة و السّلام بأن تسوّى القبور ، و يطلق على تراب القبر الذي يحثى على الميت الرّمس من رمس أي دفن و غطّى ، جعل الله قبور المسلمين جميعا نوراً و ضياءاً .