ما الحكمة من عدم قص الشعر للمضحي

ما الحكمة من عدم قص الشعر للمضحي

ما رأي العلماء في حكمة عدم قص الشعر للمضحي؟

آخر موعد لقص الشعر للمضحي هو ظهور هلال ذي الحجة؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من كان له ذبح يذبحه فإذا أهل هلال ذي الحجة، فلا يأخذن من شعره، ولا من أظفاره شيئا حتى يُضحِّي).[١]


وذكر العلماء حكمتين لعدم قص الشعر للمضحي:

  • الأولى: أن يبقى بكامل جسده؛ لكي يعتق الله تعالى جسده كاملاً من النار.[٢]
  • والثانية: لكي يتشبه بالمحرم الحاج.[٣]


والأولى للمسلم الامتثال والتسليم لأوامر الله تعالى ونبيه -صلى الله عليه وسلم-، سواء أعَلِم الحكمة أو جهلها، إذ إنَّ أجره مرهون بالعمل وبطاعة الله تعالى، وليس مرهوناً بمعرفة العلة، فالمؤمن مستسلم لأمر ربه، قال تعالى: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ).[٤]

مواضيع قد تهمك


هل يُبطل قص شعر المضحي الأضحية؟

إن حكم الأخذ من الشعر للمضحي يعد واحداً من الأمور التي تعددت فيها آراء الفقهاء إلى عدة أقوال، أقواها قولان نوردهما على النحو الآتي:[٥]


  • القول الأول: يكره لمن أراد أن يضحي أن يحلق شعره أو أن يقلم أظفاره حتى يضحي، وهذا مذهب المالكية والشافعية، وهو قول للحنابلة، وسواءً أقص المضحي شعره أم أمسك عن ذلك فأضحيته صحيحة ومقبولة بإذن الله تعالى.[٦]


  • القول الثاني: يحرم على من أراد أن يضحي -إذا رأى هلال ذي الحجة- أن يحلق شعره أو أن يقلم أظفاره حتى يضحي، وهو مذهب الحنابلة، ووجه للشافعية، وهو قول طائفة من السلف، واختاره ابن حزم وابن القيم، وقال ابن قدامة فيمن قص شعره بعد هلال ذي الحجة وقبل أن يُضحِّي: "فإن فعل استغفر الله تعالى، ولا فدية فيه إجماعاً، سواء فعله عمدا أو نسيانا".[٧]


متى يستطيع المضحي حلق شعره؟

إن سبب عدم قص الشعر والأظافر للمضحي هو نهي النبي -صلى الله عليه وسلم- له عن ذلك منذ ظهور هلال ذي الحجة، لذا يستطيع أن يحلق المضحي شعره دون كراهة أو حرمة -بحسب أقوال الفقهاء- بعد أن يُضحِّي.[٨]


ما هي الشروط التي يجب توفرها في المضحي؟

هناك العديد من الشروط الواجب تواجدها في المضحي، نوردها على النحو الآتي:[٩]

  • أن يكون المضحي مسلماً، فلا تصح الأضحية من الكافر والمشرك بالله تعالى.


  • أن يكون المضحى حراً وليس عبداً.


  • أن يكون المضحي بالغاً، وهذا الشرط تعددت فيه أقوال الفقهاء؛ فقال الحنفية والمالكية: تستحب الأضحية في مال الصغير، أما الشافعية والحنابلة فقالوا لا تسن الأضحية في مال الصغير.


  • أن ينوي المضحي الأضحية، إذ إن الأضحية لا تصح بدون النية؛ لأن الذبح قد يكون لمقاصد أخرى غير الأضحية.


  • أن يكون المضحي له مال يضحي منه، وألا يحتاج لثمنها في ضرورياته، ومن كان فقيراً فلا يُسنُّ له ذلك.[١٠]


  • أن يكون المضحِّي مقيماً غير مسافر، وفي هذا الشرط تفصيل نورده على النحو الآتي:
    • قال الحنفية إن الأضحة لا تكون للمسافر؛ لأن أبا بكر وعمر كانا لا يضحيان إذا كانا مسافرين، وكي لا يشق على المسافر البحث عن حيوان موافق لشروط الأضحية، وذبحه في وقتها المخصص.
    • أما المالكية فاستحبوا الأضحية لغير الحاج مطلقاً؛ سواء كان مقيماً أم مسافراً.
    • وقال الشافعية والحنابلة باستحباب الأضحية لكل مسلم، مقيماً كان أو مسافراً أو حاجّاً؛ لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ضحَّى في منى وهو حاجّ ومسافر عن نسائه بالبقر.


ذكر المقال الحكم المتعلقة بالنهي عن قص المضحي لشعره، كما ذكر الأقوال المتعددة في حكم قص المضحى لشعره، والوقت الذي يجوز فيه للمضحي قص شعره، وفي النهاية تم بيان الشروط الواجب توافرها في المضحي.


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أم سلمة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:1977، صحيح.
  2. عبد الرؤوف المناوي، فيض القدير، صفحة 1-363.
  3. عبد الله الطيار، عبد الله المطلق، محمد الموسى، الفقه الميسر، صفحة 4-123. بتصرّف.
  4. سورة الأحزاب، آية:36
  5. "المبحث الثَّاني: ذَبحُ الأضْحِيَّةِ"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 31/8/2021.
  6. دائرة الإفتاء (2013-11-11)، "حكم قص الشعر والظفر لمريد التضحية"، دائرة الإفتاء الأردنية، اطّلع عليه بتاريخ 2021-9-2. بتصرّف.
  7. موفق الدين ابن قدامة، المغني، صفحة 9-437.
  8. أبو محمد ابن حزم، المحلى بالآثار، صفحة 6-3. بتصرّف.
  9. وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته، صفحة 4-2711- 2713. بتصرّف.
  10. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية، الموسوعة الفقهية الكويتية، صفحة 5-80. بتصرّف.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

747 مشاهدة
Top Down