ما الغذاء الصحي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٨ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٨
ما الغذاء الصحي

تناول الطعام الطازج

يُنصح بتناول الأطعمة الطازجة وتجنّب المعالَجة، حيث إنّ الأطعمة الطازجة توفّر العناصرالغذائيّة الضروريّة للجسم، فمثلاً تعتبر الفواكه الطازجة مصدراً جيّداً للفيتامينات، والمعادن، أمّا الأطعمة المُعالجة فتزوّد الجسم بالطاقة، والدهون، والسكريات المُضافة، وتحتوي على الصبغات، والموادّ الحافظة، كما أنّ عملية معالجة الأطعمة نفسها تؤدّي إلى تدمير العناصر الغذائيّة فيها، فتكون بعض الأطعمة المُصنّعة ذات قيمة غذائية منخفضة، لذا يمكن لتناولها بكمياتٍ كبيرة أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكريّ.[١]


تنوّع الأطعمة

ينبغي أن يشمل الغذاء الصحيّ على مجموعة متنوّعة من الأطعمة من المجموعات الغذائية الرئيسيّة، والتي تضمّ كلاً من الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والبروتين قليل الدهن، بما في ذلك الفول، والبقوليات الأخرى، والمكسّرات، والبذور؛ والدهون الصحيّة، وغيرها.[٢]


تناول الألياف

ينبغي أن تشكّل الأطعمة النشوية ما يزيد عن ثلث كميّة الطعام اليوميّ، فمثلاً تعتبر البطاطا غير المقشّرة مصدراً غنياً بالألياف والفيتامينات، ويمكن تناول الأرز البنيّ، والمعكرونة الكاملة القمح، أو الخبز الأبيض الغنيّ بالألياف كوجبة كاملة.[٣]


تقليل الدهون المشبعة والسكر

يمكن أن يؤدّي تناول الكثير من الدهون المشبعة إلى زيادة كمية الكولسترول في الدم، ممّا يؤدّي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، في حين أنّ تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر يمكن أن يزيد من خطر السمنة وتسوّس الأسنان.[٣]


إدارة حصص الطعام

تختلف كمية الطعام التي يحتاجها الأشخاص باختلاف أعمارهم، ومستويات النشاط، والجنس، ولكن قد يستهلك بعض الأشخاص طاقة أكبر من تلك التي يستخدمونها، ويعتقد الباحثون أنّ هناك ارتباط كبير بين حصص الطعام الكبيرة والسمنة، فتشرح جمعية AHA أنّ كمية الطعام هو ما يختار الشخص تناوله، في حين أنّ حصّة الطعام هي كميّة الطعام المدرجة على ملصقات معلومات التغذية، لذا ينبغي الاهتمام بحصص الطعام، وبعدد السعرات الحراريّة في الحصّة؛ لأنّ هذا يؤثر على احتمال إصابة الشخص بالسمنة، أو حفاظه على الوزن الصحّيّ.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Adam Felman (9-5-2017), "How can I make the change to a healthful diet?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-6-2018. Edited.
  2. "Healthy diets", www.mayoclinic.org,4-11-2016، Retrieved 14-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Eat well", www.nhs.uk, Retrieved 14-6-2018. Edited.