ما المقصود بالبناء الضوئي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ٢٠ مايو ٢٠١٥
ما المقصود بالبناء الضوئي

البناء الضوئي

عندما خلق الله عزّ وجل كوكب الأرض وجعل الإنسان الخليفة به، زوّده بما يحتاجه من أجل القدرة على الحياة والاستمراريّة، فهناك الكثير من الأمور التي اكتشفها الإنسان مع مرور الوقت، ومع تطوّر الأجهزة وتقدّم التكنولوجيا؛ حيث استطاع بفضل هذا التطوّر دراسة حياة الكائنات الحية المختلفة، ومعرفة طريقة نموّها، والعمليّات التي تحدث داخلها، وأبرز الدّراسات قامت على تحليل حياة النباتات وأهميّة وجودها على سطح الكوكب وكيفيّة نموّها وتطوّرها.


لقد تمّ اكتشاف قدرة النبات على إطلاق غاز الأكسجين، وامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو من أجل صنع غذائه الّذي يعتمد عليه في النموّ والتطور، وهذه العمليّة تُسمّى بالبناء الضوئي، فما هي عمليّة البناء الضوئي؟ وما هي الشروط الواجب توافرها -سواء شروط داخل النبات أو في البيئة المحيطة- من أجل حدوثها؟ وما هي الفائدة المترتّبة على حدوثها؟


تعريف عمليّة البناء الضوئي

عمليّة البناء الضوئي هي إحدى العمليّات الحيويّة الضروريّة التي تحدث عند النباتات والطحالب والبكتيريا الخضراء المزرقّة؛ حيث إنّه بفعل التفاعلات الكيميائيّة المختلفة يتمّ إنتاج المواد الغذائيّة التي يستخدمها النبات في النمو.


شروط حدوث عمليّة البناء الضوئي ونواتجه

تحدث عملية البناء الضوئي وفق المعادلة التالية:


CO2+H2O+Sun Light+ Chlorophell→ H2o+O2+C6H12O6


غاز ثاني أكسيد الكربون + الماء + وجود ضوء الشمس+ وجود الكلوروفيل ← غاز الأكسجين+ الماء+ جلوكوز (بديل السكر).


شروط حصول عمليّة البناء الضوئي

  • غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • الماء.
  • وجود أشعّة الشمس.
  • وجود صبغة الكلوروفيل الخضراء الموجودة في البلاستيدات الخضراء الموجودة في النباتات.


تقوم صبغة الكلوروفيل -وهي عبارة عن مواد عضويّة- بامتصاص الطاقة الضوئيّة من أشعة الشمس، ثمّ تقوم بتحويلها الى طاقة كيميائيّة، ثمّ يتم تثبيت غاز ثاني أكسيد الكربون في داخل البلاستيدات الخضراء، ولا حاجة لضوء الشمس في هذه المرحلة، وتنتج منها مواد سكريّة، وتصاعد غاز الأكسجين، وخروج جزيئات الماء.


نواتج عملية البناء الضوئي:

  • تصاعد غاز الأكسجين.
  • الماء.
  • الجلوكوز(بديل السكر).


أهمية عملية البناء الضوئي

  • تزويد النبات بالغذاء اللازم من أجل نموّه وإنتاج الثمار التي يستخدمها الإنسان في حياته، فلولا عمليّة البناء الضوئي لما استطاع النبات الحصول على غذائه وبالتالي عدم نموّه ونضجه.
  • المحافظة على توازن نسبة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الجو، فمع تزايد الكثافة السكانيّة في العالم وزيادة نشاطات الإنسان أصبح هناك الكثير من الاستهلاك للأكسجين، وإخراج ثاني أكسيد الكربون الى الجو، فلولا قيام النبات في عمليّة البناء الضوئي بامتصاص ثاني أكسيد الكربون وإطلاق غاز الأكسجين إلى الجو لمات الإنسان والحيوان.


تنبيه

يجب الحذر من النوم في غرفة مليئة بالنباتات؛ لأنّ العملية في الليل تُعكس؛ حيث يقوم النبات بإطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون وامتصاص غاز الأكسجين.