ما تاريخ عيد الأم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ٨ يوليو ٢٠١٩
ما تاريخ عيد الأم

عيد الأم

تحتفل شعوب العالم في كل سنة بيوم الأم الذي خصص لتكريم الأم على ما تقدمه من تضحيات وبذل في تربية الأبناء ورعايتهم خلال مراحل حياتهم، وفي هذا اليوم يجتمع الأبناء لتكريم أمهاتهم، وتقديم الهدايا لهن شعوراً منهم بقيمتها ومكانتها العظيمة.


أصل فكرة عيد الأم

هناك العديد من المراجع التي ذكرت أن أصل عيد الأم يعود إلى أعياد دينية قديمة عند اليونان والرومان، والحقيقة أنّ يوم عيد الأم لا علاقة له بهذه الأيام والأعياد وإنّما كان فكرة انطلقت من مخيلة إحدى السيدات الأمريكيات في أوائل القرن العشرين حينما استشعرت أهمية تكريم الأم وتخصيص يوم معين من أيام السنة للاحتفاء بها، وهذه السيدة هي أنا جارفيس التي رأت كيف سخرت أمها حياتها وسنين عمرها من أجل تربيتها ورعايتها فبدأت ومنذ العام 1907 بتنظيم حملات إعلامية للمطالبة بعيد للأم، وقد تكلل سعيها بالنجاح حينما تأسست الجمعية الدولية ليوم الأم سنة 1912 ميلادية، ثم لاحقاً تبنى الرئيس الأمريكي وودرو ويسلون فكرة عيد الأم وأعلن عنه رسمياً يوماً وطنياً للاحتفال بالأم في جميع الولايات الأمريكية وذلك سنة 1914 ميلادية .


عيد الأم عند العرب

تبنى فكرة الاحتفال بعيد الأم من العرب أول مرة الكاتب الصحفي علي أمين رئيس تحرير أخبار اليوم المصرية، وسانده في ذلك الكاتب مصطفى أمين، ثم ما لبثت الفكرة أن انتشرت من مصر إلى البلدان الأخرى.


تاريخ عيد الأم

إنّ تاريخ عيد الأم على التعيين مختلف بين دول العالم، ففي البلاد العربية والإسلامية يحتفل بعيد الأم في اليوم الواحد والعشرين من شهر مارس من كل عام، أما في أمريكيا فيحتفل به في يوم الثاني من شهر مايو، وفي أفريقيا يحتفل به في الأول من شهر مايو، ودول أخرى تحتفل به في شهر إبريل أو اكتوبر.


عيد الأم من منظور الشريعة الإسلامية

أفتى العلماء بعدم جواز الاحتفال بعيد سوى ما جاءت به الشريعة الإسلامية وأقرته من الأعياد وهي عيد الفطر وعبد الأضحى المبارك، وأن استحداث هذا العيد هو نوعٌ من البدعة والضلالة ومشابهة وتقليد الكافرين في أعيادهم وأعمالهم، وقال بعض العلماء أن ما يسميه الناس بعيد الأم ليس عيداً بمعناه الشرعي، بل هو يوم تقدير للأمهات والاعتراف بجميلهم وإظهار التكريم لهم وعلى ذلك فهو لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، وبر الأم وإكرامها والإحسان إليها واجب شرعي مطلوب تحقيقه، في كل وقت وحين، سواء كان ذلك حال حياتها، أو بعد وفاتها.

157 مشاهدة