ما حكم الصلاة على النبي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٨
ما حكم الصلاة على النبي

حكم الصلاة على النبي

تُستحَبّ الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام عند سماع ذكره، وذلك على وجه السنّة لا الوجوب، وهو قول كثير من العلماء، في حين ذهب آخرون إلى أنّ الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام عند سماع ذكره واجبة،[١]وقد أمر الله سبحانه المسلمين في القرآن الكريم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).[٢][٣]


فضل الصلاة على النبي

نذكر منها:[٤]

  • امتثال المسلم لأمر الله تعالى، وموافقته لصلاة الله سبحانه على النبي، فصلاة الله تعالى ثناء على النبي عليه السلام، وتشريف له، وصلاة العباد على النبي دعاء وسؤال، ومن هنا فإنّ الصلاتين مختلفتان.
  • رفعة للعبد في الدرجات، وتكفير له من السيئات.
  • رجاء العبد بها أن يستجيبَ الله له إذا ختم دعاءه بها، فبالصّلاة على النبي عليه الصلّاة والسلام يصعد الدعاء إلى الله تعالى.
  • سبب لكفاية الهمّ.
  • حقّ من حقوق النبي عليه الصلاة والسلام على أمّته، لما له من فضل عظيم عليهم.
  • صلاة الملائكة على من يصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم.[٥]
  • سبب لحياة قلب المصلّي وهدايته، وهي طهارة، وزكاة للمصلي.[٥]
  • خروج العبد من الفئة التي تتصف بالبخل، لأنّهم لا يصلون على النبي عليه السلام عند ذكره، وهي سبب لطيب المجلس.[٥]


مواطن الصلاة على النبي

نذكر منها:[٥]

  • مطلقَ الأوقات، والأماكن.
  • عندَ سماع اسمه، وكتابته.
  • كتابة اسمه بعد البسلمة.
  • ضمنَ أذكار اليوم، والليلة.
  • أولَ الدعاء، وخلالَه، وآخرَه، وفي حِلَقِ الذكر، وعندَ ختم القرآن، وزيارة قبر النبي عليه الصلاة والسلام، وفي يوم، وليلة الجمعة.
  • الدعاء في قيام الليل، وبعد التكبيرة الثانية في صلاة الجنازة.
  • خُطب العيدين، والجمعة، والاستسقاء، والنكاح.
  • التشهد الأخير، وبين تكبيرات صلاة العيد.
  • العمرة والحج، بعد الانتهاء من التلبية، وفي الطّواف، والصّفا والمروة، وعشية يوم عرفة، وعند استلام الحاجّ، أو المعتمر للحجر الأسود.


المراجع

  1. "حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كلما سمع ذكره"، إسلام ويب، 9-4-2017، اطّلع عليه بتاريخ 20-7-2018. بتصرّف.
  2. سورة الأحزاب، آية: 56.
  3. "الصلاة على النبي، ثوابها، وأفضل أوقاتها"، إسلام ويب، 4-9-2002، اطّلع عليه بتاريخ 20-7-2018. بتصرّف.
  4. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (1-5-2013)، "الصلاة على النبي (فضائلها وفوائدها)"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 20-7-2018. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت ث ياسر بن محمد الفهيد، "الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 20-7-2018. بتصرّف.