ما سبب برودة الأرجل

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٩ أغسطس ٢٠١٦
ما سبب برودة الأرجل

برودة الأرجل

تعتبرُ برودة الأرجل أمراً طبيعيّاً جداً عندما تنخفضُ درجة حرارة الجوّ، لا سيّما في فصل الشتاء؛ كونَ الجسم يحصلُ على الدم الذي يحتاجه ليحافظَ على درجةِ حرارة الجسم من الأطراف، ولكن أحياناً قد يكونُ هذا الأمر مشكلةً وخطيرة تحديداً على المدى البعيد من الزمن؛ لذلك سنتناولُ فيما يلي الأسبابَ المؤدّية لبرودةِ الأرجل، وكيفيّة التخلّص منها.


أسباب برودة الأرجل

تعدّ البيئة المحيطة هي السببُ الأكثرُ وضوحاً لبرودة الأرجل، فعند التواجد في بيئة درجة حرارتها منخفضة، ستكونُ النتيجة هي مواجهة مشاكلَ مع برودة الأطراف، ولكن هناك أيضاً العديدُ من المشاكل الطبيّة المتعددة التي يمكنُ أن تكون سبباً للبرودة، وغالباً ما تكونُ عرضاً جانبيّاً لمشكلةٍ صحيّة، منها مثلاً تلفُ الأعصابِ المسمّى بالاعتلالات العصبيّة المحيطة، ومرض السكّري؛ كونَه يؤثّرُ على قدرة الجسم في الحصول على طاقة لتعويضِ نقص السكّر، ونقص أنواعٍ معيّنة من الفيتامينات التي يحتاجُها الجسم، وضعف الدورة الدمويّة في الجسم، إضافةً لبعض العادات السيئة، مثل تعاطي الكحول بشكلٍ مفرط.


الجدير بذكره أنّ هناك ظاهرةً تُصيبُ النساءَ تؤدّي أيضاً إلى برودةِ الأطراف، من بينها الأرجل، وهي ظاهرةُ الرينو التي تنتجُ عنها حساسيّة شديدةٌ من البرد نتيجةَ الضغط الشديدِ على الأوعية الدمويّة الخاصّة بالأطراف، كما تشعرُ المرأة التي تعاني من هذه الظاهرة بوخزٍ أو خدر أو ألم في الأصابع، ويتحوّلُ لون البشرة إلى الأزرق الشاحب، فالأحمر إذا كان الضررُ كبيراً، وقد تستمرُّ هذه الحالة عدّة ساعات ابتداءً بدقائقَ معدودة.


علاج برودة الأرجل

يعتمدُ العلاجُ على السبب؛ فعندما يكونُ برد الأرجل هو درجة حرارة الجوّ سيكونُ العلاج أو الحلّ الأمثل هو تدفئتهما من خلال ارتداء الجوارب الثقيلة مثلاً، بينما إذا كان السببُ طبيّاً فمن الأفضل التوّجه للطبيب لتحديدِ الأسباب والتشخيص بناءً عليها، ثمّ إيجاد العلاج الأنسب، ويمكن هنا الرجوعُ لطبيبِ القلب على سبيل المثال.


نصائح

هناك مجموعةٌ من الأمور التي تساعدُ على التخفيف من برودة الأرجل بغضِّ النظر عن سببِها، أهمُّها:

  • اتباع نظام غذائيّ سليم، بحيث يحتوي على الكميّات المطلوبة فقط من الدهون والكولسترول والأملاح، ويكون غنيّاً بالخضار والفواكه المفيدة والغنيّة بالبروتينات، والألياف.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة يوميّاً وبشكلٍ منتظم؛ حيث تساعدُ على زيادة تدفّقِ الدم في الجسم، وتحسّنُ من عمل الدورة الدمويّة وتنظّمُها.
  • إجراء الفحوصات الدوريّة في موعدِها، أو على الأقلّ مرّة واحدة سنويّاً.
  • الابتعاد عن التدخين والكحول كليّاً.