ما سبب تنميل الأطراف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١٧ أبريل ٢٠١٩
ما سبب تنميل الأطراف

تنميل الأطراف

يمكن تعريف التنميل (بالإنجليزية: Numbness) عامةً على أنّه فقدان الشعور بالجزء المتأثر من الجسم، وقد يشعر المصاب به على هيئة ألم عند التعرّض لمؤثرات لا تُسبب الألم بالعادة، أو الإحساس بشعور يُشبه الحرق، أو إحساس غريب قد يُشبه الوخز، وفي الحقيقة قد يُعاني الشخص من الشعور بالتنميل في جزء محدد من الجسم، كالأطراف خاصة مثل الذراعين والساقين، وفي المقابل قد يُعاني المصاب من التنميل في الجسم كافة، فيشعر بوخزٍ يُشبه الإحساس بالدبابيس في الجسم كله، ومن الجدير بالذكر أنّ التنميل عرض لوجود مشكلة صحية تتراوح في شدتها ما بين المعاناة من تلف في الأعصاب إلى اضطرابات في الإحساس، وقد يكون عرضاً لمشكلة صحية في غاية الخطورة كالسكتة الدماغية مثلاً.[١]


أسباب تنميل الأطراف

غالباً ما يحدث التنميل نتيجة وجود عصب تالفٍ، أو مُتهيج، أو وجود ما يضغط على الأعصاب، وتجدر الإشارة إلى احتمالية تأثّر عَصب واحد في الجسم وبالتالي يحدث التنميل في جهة واحدة من الجسم، أو تأثر أكثر من عصب على جانبي الجسم، ومن الممكن أن تُسبّب بعض أنواع الأمراض التنميل في الأطراف، ومن المُمكن ذكر بعض الأمراض والظروف الصحيّة التي يُعاني فيها المريض من وجود تنميل في أطرافه كما يأتي:[١][٢]

  • إدمان الكحول.
  • ضغط العظام الناتج عن الفصال العظمي (بالإنجليزية: Osteoarthritis).
  • الاعتلال العصبي الانضغاطي، مثل متلازمة النفق الرسغي (بالإنجليزية: Carpal tunnel syndrome)، ومتلازمة النفق المِرفقي (بالإنجليزية: Cubital tunnel syndrome).
  • مرض السّكري.
  • ألم عضلي ليفي (بالإنجليزية: Fibromyalgia).
  • متلازمة غيلان باريه (بالإنجليزية: Guillain-Barré syndrome).
  • القرص المُنفتق (بالإنجليزية: Herniated disk).
  • داء لايم (بالإنجليزية: Lyme Disease).
  • التّصلب المُتعدّد ( بالإنجليزية: Multiple sclerosis or MS).
  • ضغط العصب المحيطي (بالإنجليزية: Peripheral nerve compression).
  • الاعتلال العصبي المحيطي (بالإنجليزية: Peripheral neuropathy).
  • عرق النسا (بالإنجليزية: Sciatica).
  • الهربس النطاقي (بالإنجليزية: Shingles).
  • أمراض الغدّة الدّرقيّة.
  • التهاب الأوعيةِ الدمويَّة (بالإنجليزية: Vasculitis).
  • نقص فيتامين ب12 (بالإنجليزية: Vitamin B-12 deficiency).
  • الحمل، إذ إنّ المرأة الحامل في الثلث الثالث من الحمل أيضاً من المحتمل أن تعاني من الوخز والتنميل في الأطراف، وذلك بسبب انتفاخ الجسم الذي يُحدث الضغط على الأعصاب.
  • مرض رينود (بالإنجليزية:Raynaud's disease).[٣]
  • الوقوف لمدّة طويلة.[٣]
  • العلاج الإشعاعي (بالإنجليزية:Radiation therapy).[٤]
  • عضّة الحشرات، أو القراد، أو العنكبوت.[٤]
  • تناول الأطعمة البحريّة المُسمّمة.[٤]


خطورة تنميل الأطراف

في بعض الأحيان تكون الإصابة بالتنميل عرضاً للمعاناة من أمراض خطيرة تتطلّب التّدخل الطبيّ الفوريّ، ومن هذه الحالات ما يأتي:[١]

  • الإصابة بالسّكتة الدّماغيّة: فمن الممكن أن يكون السبب في الشعور بالتنميل إصابة الشخص بالسكتة الدماغية، وعندها قد تظهر بعض الأعراض كما يأتي:
    • ظهور التنميل في جزء واحد من الجسم دون الآخر.
    • حدوث تدلّي الوجه (بالإنجليزية: Facial drooping).
    • المعاناة من صعوبة الكلام.
    • اضطراب الأفكار والارتباك.
  • الإصابة بورم دماغيّ: فمن الممكن أن يُعاني الأشخاص المصابون بالأورام الدماغية من الشعور بالتنميل، ومن الأعراض التي تظهر في مثل هذه الحالات ما يأتي:


مراجعة الطبيب

تجب مُراجعة الطبيب في حال كان شعور المصاب بالتنميل يقتصر على جزء مُعيّن من الأطراف، كأن يحدث التنميل في أصابع القدمين أو اليدين، وكذلك تجب مراجعة الطبيب في الحالات التي يسوء فيها الشعور بالتنميل دون وجود سبب واضح، وفي الحالات التي يُعاني فيها الشخص من التنميل عند القيام ببعض النشاطات بشكلٍ مُتكرّر كالاستخدام المُطوّل لجهاز الحاسوب، وإضافة إلى ما سبق يجدر بالمصاب الذهاب إلى الطبيب ومراجعته في حال كانت هناك بعض الأعراض التي ترافق شعوره بالتنميل، نذكر من هذه الأعراض ما يأتي:[١]

  • تنميل في كامل الذراع أو الرجل.
  • الارتباك.
  • الشعور بالتنميل بعد إصابة الرأس.
  • حدوث صُداع مُفاجىء.
  • حدوث التنميل بشكل مُفاجىء.
  • اضطراب القدرة على الكلام.
  • ألم في الصدر.
  • صعوبة التنفّس.
  • التشنّج أو الضعف الجسديّ.


تشخيص تنميل الأطراف

لا بد من قيام الطبيب بعدد من الإجراءات لمعرفة السبب وراء التنميل، وذلك لأنّ للتنميل أسباباً عديدة كما أسلفنا، ونذكر من الإجراءات الممكنة ما يأتي:[١]

  • الحصول على التاريخ الصحيّ للمُصاب؛ حيث يقوم الطبيب بطرح مجموعة من الأسئلة تساعد على فهم الحالة، مثلاً يُمكن أن يسأل الطبيب عن الوقت الذي بدأ فيه حدوث التنميل للأطراف، وعن المُدّة التي يستمر فيها الشعور بالتنميل، وفيما إن تعرّض الشخص لإصابات أو حوادث مؤخّراً.
  • إجراء الفحص البدنيّ (بالإنجليزية: Physical examination)؛ ويهدف إجراء هذه الفحص إلى الكشف عن عمل الجهاز العصبيّ، حيث يقوم الطبيب في هذا الفحص بإجراء عِدّة اختبارات، كاختبار الاستجابة لوجود مُحفّز ما، وفحص قوّة العضلات، وفحص الوظائف الحِسيّة، وفحوصات تحديد شكل وانتشار التنميل في الجسم؛ فعلى سبيل المِثال من المُمكن أن يدل وجود تنميل على جانبي الجسم على وجود ضرر في الدّماغ، بينما يدل وجود تنميل في جزء من الأطراف على وجود تلف عصبيّ طرفي.
  • إجراء الاختبارات السريريّة، ونذكر منها ما يأتي:
    • تصوير الدّماغ للكشف عن وجود أورام، أو جلطات، أو أيّ ضرر فيه، وذلك عن طريق استخدام تقنيات التصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، أو التصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: CT scans).
    • اختبارات فحص الدّم مثل اختبار العدّ الدّموي الشامل (بالإنجليزية: Complete blood count)، وفحص كمية الموادّ الكهرليّة في الدم، واختبار وظائف الكلى، وقياس نسبة سكّر الجلوكوز، واختبار مستوى فيتامين ب12، واختبار الهرمون منبّه الدّرقية أو الهرمون المنشط للدّرقية (بالإنجليزية: Thyroid stimulating hormone test).



فيديو تنميل الأطراف

شاهد الفيديو لتعرف ما هو سبب تنميل الأطراف  :

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج George Krucik, "What Causes Numbness of Limbs?"، www.healthline.com, Retrieved 12-3-2018. Edited.
  2. "Numbness", www.mayoclinic.org,11-1-2018، Retrieved 12-3-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Melissa Conrad Stöppler (29-1-2018), "Hand and Finger Numbness: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 12-3-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Numbness and tingling", medlineplus.gov, Retrieved 12-3-2018. Edited.