ما سبب نزول سورة النصر

ما سبب نزول سورة النصر

سبب نزول سورة النصر

أنزلت هذه السورة على رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- في أوسط أيّام التشريق، فعرف من نزولها عليه، بأنّها الوداع، ثم قام في الناس، وخطب خطبة الوداع، وسبب نزولها أنّ الله أمر الرسول -صلى الله عليه وسلّم- بالتسبيح والاستغفار إذا ما رأى علامة النصر؛ وهي دخول الناس إلى الإسلام جماعات جماعات.[١]


متى نزلت سورة النصر؟ 

سورة مدنيّة نزلت في المدينة المنورة، بعد الهجرة إلى المدينة المنورة،[٢] وهي آخر سورة نزلت جميعًا.[٣]


المقصود بالفتح في سورة النصر 

وردت عدّة تفسيرات في المقصود بالنصر المذكور في سورة النصر، ومن هذه التفسيرات ما ياتي:[٤]

  • يقصد بالنصر الوارد في السورة الكريمة؛ غلبة الدين الاسلامي، وانتشاره في البلاد، وانتشار الفتوحات الإسلامية، وانتصار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على العرب ومشركي قريش، ودخولهم في الإسلام أفواجًا، بعدما كان الدخول إلى الإسلام ياتي بصورة فردية وبطيئة.
  • يقصد بالنصر الوارد في السورة الكريمة حسب قول ابن كثير؛ بأن المقصود بالفتح، هو فتح مكّة، وفي وجه دلالتهم لهذا التفسير ما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-: (لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية، وإذا استنفرتم فانفروا).[٥]
  • يقصد بالنصر الوارد في السورة الكريمة حسب قول ابن عبّاس؛ بأن المقصود بالفتح هو أجل رسول الله -صلى الله عليه وسلّم-، فإن السورة ما نزلت على رسول الله إلّا للاستعداد لذلك النصر بالتسبيح لله -تعالى- والاستغفار فهو التواب الغفور.


موضوعات سورة النصر

قال -تعالى-: (إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ* وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْواجاً* فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كانَ تَوَّاباً).[٦]


احتوت سورة النصر على الرغم من قلة عدد آياتها على عدد من المواضيع والأفكار الّتي يستفيد منها المرء المسلم في حياته، ومنها ما ياتي:[٧]

  • يدرك المسلم بأن الطريق إلى سبيل الله -تعالى-، والدعوة له، غالبًا ما تبتدئ ضعيفة، وعدد الأنصار قليل، وغالبًا ما تنتهي بالنصر من الله -تعالى-، وزيادة الأنصار والأتباع، فيسعى قدر إمكانه على الثبات على ما هو عليه من المسير في طريق الدعوة والحق.
  • يدرك المسلم بأن خير وسيلة لشكر الله -تعالى- على ما منحه إياه من النعم، والنصر والتأييد، يكون بالتسبيح، والاستغفار، وذكر الله عمومًا.
  • يطبّق المسلم ما فعله رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- بعدما نزلت السورة الكريمة عليه، فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا ينتقل من مكان لمكان ومن حال إلى حال إلّا ان يسبّح الله -تعالى-، ويكثر من ذكره -سبحانه تعالى-.


ملخص المقال: يتضّح مما سبق، بأن سورة النصر نزلت في أواخر حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- فقد تنوّعت الأقوال في معنى النصر، الّذي به سمّيت السورة الكريمة، فمنهم من قال هو علامة انتهاء أجل رسول الله ، ومنهم من قال علامة انتشار الدين الإسلامي وفتح مكة، وازدياد أعداد الداخلين إلى الإسلام، بصورة غير معهودة.


المراجع

  1. مصطفى عدوي، سلسلة التفسير، صفحة 2. بتصرّف.
  2. جعفر شرف الدين، الموسوعة القرآنية، صفحة 271. بتصرّف.
  3. القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 229. بتصرّف.
  4. سعيد حوى، الأساس في التفسير، صفحة 6729-6731. بتصرّف.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن ابن عباس، الصفحة أو الرقم:2783، صحيح.
  6. سورة النصر، آية:1-3
  7. جعفر شرف الدين، الموسوعة القرآنية، صفحة 271-275. بتصرّف.
329 مشاهدة
للأعلى للأسفل