ما صفات الرسول الخَلقية والخُلقية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٨
ما صفات الرسول الخَلقية والخُلقية

الرسول محمد

اصطفى الله تعالى محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم- من ذرية آدم عليه السلام، وبعثه بالدين الحقّ؛ ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، فكان خاتم الأنبياء والمرسلين، وقدوةً المسلمين، وشفيعهم يوم القيامة، وقد استطاع الرسول بصدقه وإخلاصه في دعوته، أن يقف وحيداً في وجه الكفر ليحقّ الحقّ، ويُبطل الباطل، فقد واجه جهالات قريش طيلة حياته، وتحدّى أصنامهم، ووقف يدعو إلى الله وحده لا شريك له، فكان أعظم من مشى على الأرض، ولا بُدّ من الإشارة إلى أنّ نسب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من أشرف الأنساب، إذ يرجع نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام، بالإضافة إلى أنّه من قبيلةٍ من أعظم قبائل العرب، وهي قريش، كما أنّ الله تعالى قد طهّر نسبه من سفاح الجاهلية، فلا يوجد في سلسلة آبائه إلّا كراماً ليس فيهم مسترذلٍ، بل كلّهم سادةً قادةً، وكذلك أمهات آبائه من أرفع قبائلهن، وقد خلقه الله تعالى بأحسن صورةٍ، إذ كثر الواصفون لجماله، كما في وصف أبي هريرة رضي الله عنه، حيث قال عن الرسول: (ما رأيت شيئاً أحسن من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كأنّ الشمس تجري في وجهه)، وأمّا صفاته الخُلقية؛ فمنها: الحِلم، والرحمة، والشجاعة، والكرم، والصدق، والأمانة.[١]


صفات الرسول الخَلقية

ورد وصف رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الكثير من الأحاديث الصحيحة، وقد وصفه العديد من الصحابة رضي الله عنهم، ومنهم البراء بن عازب رضي الله عنه، حيث قال: (رأيته في حلّةٍ حمراء فما رأيت شيئاً أحسن منه)، ومن أوصافه أنّه كان أبيض اللون، وقد رًوي أنّه كان أزهر، والمقصود بالأزهر؛ الأبيض الذي لا يشوب بياضه شيئاً، وكانت عنقه طويلةً، بيضاء اللون كأنّها الفضة، مستدير الوجه، وعيناه واسعتان، لونهما أسوداً، أكحل الجفن، مقرون الحاجبين، واسع الجبهة، مستقيم الأنف، كثيف شعر اللحية، ليّن الكف، طيب الرائحة، وله عِرْق في جبينه يظهر عند الضحك أو الغضب، وكان شعره أسود اللون، مسترسلٌ؛ أي أنّ شعره قابلٌ للتمشيط باليد، ويصل إلى شحمة أذنيه من الجانبين، وإلى كتفه من الخلف، ولم يكن بالطويل، ولا بالقصير، وإنّما متوسط الطول، وكانت عظام ساقيه ورجليه طويلةً، وعظام كفّيه وقدميه عظيمةً، واسع المنكبين، أمسح الصدر.[٢]


صفات الرسول الخُلقية

كانت أخلاق رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- مثالاً يُقتدى به، إذ لم يعرف التاريخ لأخلاقه مثيلاً، وقد شهد الله تعالى له بعظيم الخلق: حيث قال: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)،[٣] ولمّا سُئلت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- عن أخلاقه قالت: (كان خلقُه القرآنَ)،[٤] وقد علّق ابن كثير -رحمه الله- على قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، حيث قال: (ومعنى هذا أنّه -صلّى الله عليه وسلّم- صار امتثال القرآن أمراً، ونهياً سجيةً له، وخلقاً، فمهما أمره القرآن فعله، ومهما نهاه عنه تركه، هذا ما جبله الله عليه من الخُلق العظيم، من الحياء، والكرم، والشجاعة، والصفح، والحلم، وكل خُلقٍ جميلٍ)، وفيما يأتي ذكرٌ لبعض صفاته الخُلقية:[٥][١]

  • الرحمة: كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أرحم الناس، فقد أرسله الله تعالى رحمةً بالبشر، مصداقاً لقوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)،[٦] وممّا يدلّ على عِظَم الرحمة في قلبه، ما رُوي عنه أنّه قال عندما قيل له ادع على المشركين: (إني لم أُبعَثْ لعَّاناً، وإنما بُعِثتُ رحمةً).[٧]
  • العدل: كان العدل من الصفات الخُلقية لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقد أقام شرع الله تعالى على القريب قبل البعيد، وكان يعدل في كلّ كبيرةٍ وصغيرةٍ، حتى إنّه كان يعدل بين زوجاته، ويتحمّل ما يبدر من بعضهن من غيرةٍ، وعندما حاول البعض التدخّل ليشفع للمرأة المخزومية التي سرقت، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (والذي نفسُ محمدٍ بيده، لو أنّ فاطمةَ بنتَ محمدٍ سرقتْ لقطعتُ يدَها).[٨]
  • الكرم والجود: كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- معروفاً بجوده وكرمه، إذ لم يقل لا لشيءٍ سُئله قطّ، وما طلب منه أحدٌ شيئاً إلّا أعطاه إياه، وروى الإمام مسلم في صحيحه، أنّ رجلاً جاء إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يسأله غنماً بين جبلين فأعطاه إياها، فرجع الرجل إلى قومه، وقال لهم: (أي قومُ أسلِموا، فواللهِ إنَّ محمداً لِيعطي عطاءً ما يخافُ الفقرَ).[٩]
  • الشجاعة: ضرب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أروع الأمثلة في الشجاعة والثبات، إذ كان حاضراً في المعارك والحروب، وفي المواقف الصعبة، بل حتى الأبطال والشجعان كانوا يفرون من ذلك، وهو مقدمٌ لا يتراجع، وثابتٌ لا يتنازل، وقد صرّح الصحابة -رضي الله عنهم- أنّهم كانوا إذا حمي وطيس المعركة، يحتمون بالنبي عليه الصلاة والسلام، وقال ابن عمر رضي الله عنه: (ما رأيت أشجع، ولا أبحر، ولا أجود، ولا أرضى من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم).
  • التواضع والزهد: كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- زاهداً في الدنيا، راغباً في الآخرة، فقد كان ينام على الحصيرة، فتترك في جنبه أثراً، وكان يربط الحجر على بطنه من شدّة الجوع.
  • العفو والصفح: وممّا يدلّ على ذلك ما رواه الإمام مسلم في صحيحه، ممّا رواه أنس بن مالك رضي الله عنه، أنّه قال: (أرسلَني يوماً لحاجةٍ، فقلتُ : واللهِ لا أذهبُ، وفي نفسي أنْ أذهبَ لما أمرني به نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فخرجتُ حتى أمرُّ على صبيانٍ وهم يلعبون في السوقِ، فإذا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قد قبض بقفاي من ورائي، قال فنظرتُ إليه وهو يضحكُ، فقال: يا أُنَيسُ أَذَهبتَ حيثُ أمرتُك؟).[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "عظمة النبي محمد صلى الله عليه و سلم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  2. "وصف النبي هكذا وليس كما صوروه "، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  3. سورة القلم، آية: 4.
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 4811، صحيح.
  5. "من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-11-2018. بتصرّف.
  6. سورة الأنبياء، آية: 107.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2599، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 4304، صحيح.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2312 ، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2310، صحيح.