ما عاصمة السعودية قبل الرياض

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
ما عاصمة السعودية قبل الرياض

الدرعية هي عاصمة السعودية قبل الرياض

تُعتبر محافظة الدرعية العاصمة الأولى للمملكة العربيّة السعوديّة،[١] وتُعد رمزاً وطنيّاً مهماً في تاريخ السعوديّة، حيث ارتبط ذكرها بالدولة السعوديّة الأولى، ويُذكر أنَّ الإمام محمد بن سعود وافق على دعوة التجديد الدينيّ التي نادى بها الشيخ المُجدّد محمد بن عبد الوهاب، والتي تمَّ بموجبها اتّخاذ الدرعية قاعدة للدولة، ومقراً للحكم والعلم، وبقيت كذلك حتّى عام 1824م، وذلك بعد اختيار الرياض المقر الجديد للحكم بأمر من الإمام تركي بن عبد الله.[٢]


نشأت محافظة الدرعية

يُشار إلى أنَّ الدرعية نشأت على ضفاف وادي حنيفة، وارتبطت بهذا الوادي ارتباطاً حضارياً وبيئياً، الأمر الذي ساهم في خلق تفاعل إيجابيّ بين الإنسان والبيئة، والتأثير على النشاط البشريّ، والوضع الاجتماعيّ الخاص بالمنطقة، وبالتالي أصبحت الدرعية نموذجاً لمجتمع الواحات في البيئات الصحراويّة بالمملكة العربيّة السعوديّة، ورمزاً من رموز الأصالة والحضارة.[٢]


تسمية الدرعية

سُميت محافظة الدرعية بهذا الاسم نسبةً إلى اسم مكان نُسب إلى أهله، فهذه المدينة هي حصن للدروع، والدروع هو اسم القبيلة التي عاشت واستوطنت في منطقة وادي حنيفة، وحكمت مناطق الحجر والجزعة، ولقد دعا ابن درع، وهو أحد حكامها ابن عمه مانع المريدي من أجل القدوم من نجد إلى وادي حنيفة، وسكن القادمون من نجد في المنطقة الواقعة ما بين غصيبة والمليبيد، ومنذ قدومهم في سنة 1446م يؤرخ لتأسيس الدرعية.[٢]


الطبيعة في الدرعية

تحتلّ الدرعية مساحة قدرها 2,016 كيلومتراً مربعاً تقريباً،[١] وتشتهر بمنظارها الطبيعيّة الجميلة، إذ يوجد فيها الكثير من الروافد، والشعاب، والأراضي الخصبة، وتحتوي على العديد من المعالم العمرانيّة التي أنشأها الإنسان، والتي تتمثل بالمنازل، والأنفاق، وأنظمة الريّ، والقرى الزراعيّة، هذا فضلاً عن اشتهارها بزراعة العديد من المحاصيل الزراعيّة؛ كالتمور، والحبوب، والشعير، والقمح، والخضار، والفواكه، وغير ذلك.[٣]

المعالم السياحية في الدرعية

تشتهر مدينة الدرعية بمعالمها السياحية المميزة، ومنها:[٣]

  • حي الطريف: يُمثل هذا الحي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، ويضم العديد من القصور، والبيوت الطينيّة التاريخيّة، ومسجد الإمام محمد بن سعود، وغيرها من المباني المبنية بأسلوب معماريّ نجديّ مميّز، هذا كما يُمكن الاستمتاع بزيارة الحدائق، والأسواق التراثيّة، والأماكن الترفيهيّة، والمقاهي، وغيرها.
  • سور الطريف: وهو سور كبير يحتوي على عدد من أبراج المراقبة الضخمة.
  • الأحياء التاريخيّة: تحتضن الدرعية العديد من الأحياء التاريخيّة التي تستحق الزيارة، ومنها:
    • حي غصيبة.
    • حي البجيري.
    • حي السريحة.
    • حي الظهيرة.
    • حي الطرفية.
    • حي العودة.
    • حي البليدة.
  • وادي حنيفة: يتميّز بأنَّه أطول مناطق التنزه المفتوحة في الرياض، إذ يصل طوله إلى نحو 80 كيلومتراً، ويضم عدداً من المتنزهات، ومنها: متنزه سد العلب الواقع في شمال الدرعية بمسافة قدرها 8 كيلومتر.
  • حديقة المطوية: تُصنف على أنَّها أجمل الحدائق المُطّلة على وادي حنيفة، وحي الطريف، وتمَّ تصميمها على هيئة المزارع القديمة.
  • مسجد الظويهرة: هو من أقدم وأهم مساجد الدرعية، وقد تمّ بناؤه من الطوب الطينيّ، ورمّم جيداً حتى يكون دليلاً على المسجد النجديّ التقليديّ.


المراجع

  1. ^ أ ب "بلدية محافظة الدرعية"، www.momra.gov.sa، اطّلع عليه بتاريخ 14-5-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت " الدرعية التاريخية"، www.scth.gov.sa، 14-7-1440، اطّلع عليه بتاريخ 14-5-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "الدرعية التاريخية"، www.sauditourism.sa، اطّلع عليه بتاريخ 14-5-2019. بتصرّف.