ما عدد السور المكية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٦

السور المكية

يشتمل القرآن الكريم على مئة وأربع عشرة سورة أنزلت على سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالتدريج على مدى ثلاث وعشرين سنة، وكانت هذه السور تنزل لسبب ما، أو عند حصول حدث معيّن مجيبةً على تساؤلات المسلمين، ومساعدةً لهم في حل مشاكلهم، ورادعةً لأفعالهم غير الصحيحة.


تقسّم هذه السور إلى سور مكيّة، وسور مدنيّة، والسور المكيّة هي التي أُنزلت على الرسول عليه الصلاة والسلام في مكة المكرمة قبل الهجرة، أمّا المدنيّة فنزلت بالمدينة بعد الهجرة، وقد ميّز علماء القرآن الكريم بين النوعين عن طريق علامات واضحة، حيث يكثر التركيز في السور المكية على ذكر الجنّة، والنّار، والثواب، والعقاب، وغرس الإيمان، وبعض قصص الأنبياء، بينما تركز السور المدنيّة على التشريعات، والأحكام، والحدود، وتنظيم شؤون المسلمين الاجتماعية، والمدنية، وسنتحدث في هذا المقال عن خصائص السور المكيّة، وعددها.


خصائص السور المكيّة

تتميّز السور المكيّة بخصائص عدة، وهي كما يأتي:

  • تحتوي السور المكيّة على سجدة.
  • تشتمل على لفظ "كلا"، وتم ذكرها ثلاثاً وثلاثين مرّة في خمس عشرة سورة.
  • إذا اشتملت على جملة "يا أيها الناس" فهي مكية، مستثنين بذلك سورة الحج، ففي آخرها جاءت جملة "يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا"، إذ إنّ جملة "يا أيها الذين آمنوا" مختصة بالسور المدنيّة.
  • تشتمل السور المكيّة على قصص الأنبياء، والأمم الغابرة، عدا سورة البقرة.
  • تعتبر السور التي ذكرت فيها قصة "آدم" و"إبليس" سوراً مكيّة، عدا سورة البقرة، وآل عمران.
  • تفضح السور المكيّة أفعال المشركين كوأد البنات، وسفك الدماء بغير حق، وأكل أموال اليتامى، وأكل الربا، وشرب الخمر.
  • تحذر من الشرك بالله تعالى.
  • تدعو لتوحيد الله تعالى، وعبادته، والابتعاد عن الشرك، والإيمان بالبعث، والجنّة، والنار.
  • يتم ذكر الجنّة، والنار في هذه السور بكثرة.
  • تجادل الكفار، والمشركين.
  • تتميّز بعباراتها الموجزة، وألفاظها القصيرة القويّة.
  • تفتتح أغلبها بحروف مقطعة، مثل: "ألر"، و"ألم"، و"حم".


عدد السور المكيّة

بلغ عدد السور المكية المتفق عليها اثنتين وثمانين سورة، وتتمثل بالآتي: سورة مريم، والأنعام، والأعراف، ويونس، والكهف، وهود، وطه، والأنبياء، والحج، والمؤمنون، والفرقان، ويوسف، وإبراهيم، والحجر، والنحل، والإسراء، والشعراء، والنمل، والعنكبوت، والقصص، ويس، والصافات، وص، والزمر، وفصلت، وغافر، والشورى، والزخرف، والدخان، والجاثية، والأحقاف، وق، والذاريات، والطور، ولقمان، والروم، وسبأ.


هناك بعض السور التي اختلف في كونها مكية أم مدنية، وهي: سورة الفاتحة، والرعد، والبينة، والقدر، والمطففين، والزلزلة، والرحمن، والتغابن، والصف، والإخلاص، والناس، والفلق.