ما عدد ساعات النوم الصحية

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ٤ يناير ٢٠١٩
ما عدد ساعات النوم الصحية

عدد ساعات النوم الصحية

تتفاوت عدد ساعات النوم التي يحتاجها جسم الإنسان من شخص لأخر، وتعتمد على العديد من العوامل أهمها العمر. حيث يبين الجدول التالي عدد الساعات التي ينصح بها لكل فئة عمرية:[١]

الفئة العمرية عدد الساعات التي ينصح بها في اليوم الواحد
حديثي الولادة 14-17 ساعة
12 شهر 10 ساعات ليلا، بالإضافة إلى 4 ساعات من القيلولة
سنتان 11-12 ساعة ليلا، بالإضافة إلى ساعة - اثنتين من القيلولة
3-5 سنوات 10-13 ساعة
6-13 سنة 9-11 ساعة
14-17 سنة 8-10 ساعات
البالغون 7-9 ساعات

كما أن هناك عوامل أخرى قد يكون لها دور في عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان، ومنها:[١]

  • الحمل: وخاصة في المراحل الإولى من الحمل، حيث قد تؤدي التغيرات الجسدية إلى زيادة الحاجة إلى لنوم.
  • التقدم في السن: قد يطرأ تغيير على نمط النوم مع التقدم في السن، فقد يلجأ كبار السن إلى نوم أقل عمقاً ولمدة أقصرلمن هم أصغر سناً.
  • الحرمان المسبق من النوم: حيث تزداد الحاجة إلى النوم عندما يتعرض الشخص لبعض الظروف التي قد تمنعه عن النوم.
  • نوعية النوم: حيث أن النوم المتقطع من أحد أسباب زيادة الحاجة للنوم.


الآثار الجانبية لقلة النوم

تؤدي قلة النوم إلى استنزاف الطاقة العقلية، كما قد تعرض الصحة الجسدية لخطر شديد، قد وجد علمياً أن قلة النوم مرتبطة بالعديد من أنواع الأمراض الجسدية، فمثلاً ثؤثر قلة النوم على العديد من وظائف الجهاز العصبي، وجهاز المناعة حيث أن قلة النوم تؤدي إلى تثبيط أداء جهاز المناعة، كما تؤدي إلى الاصابة بالعديد من الأمراض المزمنة كالسكري وأمراض القلب. [٢]


نصائح لنوم أفضل

كما أن عدد ساعات النوم التي نقضيها في غاية الأهمية، فكذلك هي نوعيته. وسنذكر في ما يلي بعض النصائح التي تساعد على تحسين نوعية النوم:[٣]

  • اتباع جدول نوم منتظم: النوم في نفس الوقت يومياً يساعد على تنظيم الساعة البيولوجية، فقد ارتبط اتباع نظام نوم غير المنتظم بضعف كل من مدة النوم ونوعيته.
  • خلق جو هادئ: اعتماد نمط استرخاء قبل النوم يساعد على تحفيز النوم، فعلى سبيل المثال، وجد أن الاستماع إلى موسيقى هادئة قبل النوم يحسن من نوعية النوم عند بعض المجموعات.
  • خلق محيط مريح: النوم في غرفة هادئة ومعتمة وعلى درجة حرارة مناسبة يساعد على النوم بشكل أفضل.
  • التقليل من تناول الكافيين، والكحول، والنيكوتين: قد أثبتت الدراسات أن استهلاك كل من الكافيين، والكحول، والنيكوتين ينعكس على نوعية النوم، لذا يجب تجنب الكافيين في فترة ما بعد الظهر والمساء.
  • التقليل من استخدام الإلكترونيات: الاستخدام المفرط للهواتف النقالة وغيرها من الأجهزة الإلكترونية يضعف نوعية النوم، وكذلك هو الأمر عند التعرض لإضاءة ساطعة قبل النوم.
  • اتباع نمط حياة نشط: قد أوضحت الدراسات أن اتباع نمط حياة غير نشط مرتبط بنوعية نوم أضعف نسبياً، على العكس عند اتباع نمط نشط، الذي قد يساعد بدوره على تعزيز نوعية النوم.


المراجع

  1. ^ أ ب Eric Olson (6-4-2016), "How many hours of sleep are enough for good health?"، /www.mayoclinic.org, Retrieved 3-12-2018.
  2. Deborah Weatherspoon (5-6-2017), "The Effects of Sleep Deprivation on Your Body"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2018.
  3. Taylor Jones (28-5-2017), "How Many Hours of Sleep Do You Really Need?"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2018.