ما علاج حمو الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٣ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
ما علاج حمو الفم

علاج حمو الفم

غالباً لا يحتاج حمو الفم أو القُرحة الفموية إلى العلاج، ولكن في حال تكرار ظهورها وتسبّبها بالألم الشديد فإنّ هناك عدّة علاجات من الممكن أن تُخفف من الألم وتقلّل من الوقت المطلوب للتعافي، نذكرها فيما يأتي:[١]


العلاجات المنزلية

من الأمور التي يُمكن إجراؤها للتخفيف من تقرّح الفم، ما يأتي:[٢][١][٣]

  • استخدام غسول الفم الملحي، ومن المُمكن تحضيره من خلال غلي ما مقداره حوالي 250 ملليتر من الماء لمدّة 10 دقائق، ثم تركها إلى أن تُصبح حرارتها مُناسبة للاستخدام داخل الفم، بحيث يتمّ إذابة ملعقة صغيرة من الملح فيها، ومن المُمكن إضافة ملعقتين صغيرتين من كربونات الصوديوم للحصول على فائدة أكبر.
  • تطبيق معجون كربونات الصوديوم على القرحة الفموية.
  • تطبيق الثلج على التقرحات.
  • تطبيق أكياس الشاي الرطبة على القرحة الفموية.
  • استخدام العلاجات الطبيعية، مثل شاي البابونج والعرق سوس.
  • المُحافظة على نظافة الفم.
  • تجنّب تناول الأطعمة الحارّة والحامضة حتى زوال القرحة الفموية.
  • الإكثار من شُرب الماء.


العلاجات الدوائية

تتوافر بعض العلاجات التي قد تُسرّع عمليّة تعافي حمو الفم، نذكر منها ما يأتي:[٤][١]

  • غسولات الفم المُضادة للميكروبات.
  • غسول الفم، أو البخاخ، أو الجلّ المُسكّن للألم.
  • أقراص المصّ للحلق والتي تحتوي على الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزيّة: Corticosteroid).
  • منتجات البنزوكايين (بالإنجليزية: Benzocaine) لتخدير الألم.
  • المُكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ب6، و ب12، وحمض الفوليك، والزنك.


أسباب ظهور حمو الفم

ما زال السبب الرئيسي لظهور القرح الفموية غير معروف تماماً، إلّا أنّ هناك بعض العوامل التي تُساهم في زيادة أعراض حمو الفم سوءاً، ومنها ما يأتي:[٥]

  • الإقلاع عن التدخين.
  • العضّ على اللسان أو بطانة الخد.
  • استخدام مشابك أو أطقم الأسنان ذات المقاسات غير المُناسبة.
  • التوتر أو القلق.
  • الادوية؛ مثل حاصرات مستقبلات البيتا (بالإنجليزية: Beta-blockers) والمُسكّنات.
  • العوامل الوراثية.
  • الأطعمة الحارّة أو الحامضة مثل الحمضيات.
  • حشوات الأسنان الناقصة.
  • بعض الأمراض مثل العدوى الفيروسية أو الفطرية، أو أمراض الجهاز الهضمي، أو أمراض المناعة الذاتية، أو سرطان الفم.[٣]


مراجع

  1. ^ أ ب ت Shannon Johnson (20-12-2017), "What Causes Mouth Ulcers and How to Treat Them"، www.healthline.com, Retrieved 28-4-2019. Edited.
  2. Steven Lin (13-3-2019), "Make Your Own Salt Water Mouth Rinse"، www.verywellhealth.com, Retrieved 28-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Mouth ulcers", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  4. "Mouth ulcers", www.nhs.uk,9-1-2018، Retrieved 29-4-2019. Edited.
  5. Jenna Fletcher (20-11-2018), "Everything you need to know about mouth ulcers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.