ما علاج شد الرقبه

كتابة - آخر تحديث: ١٦:١٢ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٩
ما علاج شد الرقبه

العلاجات الدوائية

قد يعاني الشخص من الشدّ العضليّ نتيجة إصابة أحد عضلات الرقبة أو كثرة استخدمها، كما قد يؤثر الشدّ العضليّ في أحد فقرات الرقبة، ممّا يسبب الألم عندما يحاول المصاب تحريك رأسه، وتوجد جملة من الأدوية الفموية، التي تساهم في علاج الألم الناتج عن شدّ الرقبة، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • دواء الباراسيتامول: (بالإنجليزيّة: Paracetamol)، وهو دواء يعمل على إيقاف السيالات العصبية المرتبطة بالألم، والمتجهة إلى الدماغ.
  • مضادّات الالتهاب اللاستيرويدية: (بالإنجليزيّة: NSAIDs)، مثل دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزيّة: Naproxen)، حيث تعمل هذه الأدوية على تخفيف الألم، والالتهاب، والحُمَّى.
  • مرخيات العضلات: (بالإنجليزية: Muscle relaxants)، مثل دواء سيكلوبينزابرين (بالإنجليزية: Cyclobenzaprine)، وتعمل هذه الأدوية على إرخاء وتهدئة العضلات المتشنجة، وتساهم في علاج الاضطرابات العضلية الهيكلية.
  • المسكّنات الأفيونية: (بالإنجليزية: Opioids)، مثل دواء ترامادول (بالإنجليزية: Tramadol)، ويعتبر من الأدوية المسكنة القوية، ويستخدم بشكل خاص للألم الحاد الشديد.
  • الستيرويدات الفمويّة: (بالإنجليزية: Oral steroids)، وهي أدوية مضادّة للالتهاب، ومنها دواء الميثيلبريدنيزولون (بالإنجليزيّة: Methylprednisolone).
  • مضادّات الاكتئاب: أثبتت بعض مضادّات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants) فعاليتها في علاج الألم المزمن، مثل دواء أميتريبتيلين (بالإنجليزيّة: Amitriptyline).
  • الأدوية المسكنة الموضعية: مثل دواء ترولامين ساليسيلات (بالإنجليزيّة: Trolamine salicylate)، وليدوكائين (بالإنجليزية: Lidocaine)، وكابسيسين (بالإنجليزية: Capsaicin).


العلاجات المنزلية

توجد مجموعة من العلاجات التي يمكن اتّباعها داخل المنزل لتخفيف الألم الناتج عن شد الرقبة، وفي ما يأتي بيان لبعض منها:[٣]

  • تطبيق كمّادات باردة على المنطقة المصابة خلال أول 48-72 ساعة من الإصابة، ثم يتمّ تطبيق الكمّادات الساخنة.
  • الاستمرار في الحركة، الأمر الذي يساهم في تهدئة الأعراض والحدّ من الالتهاب.
  • تدليك المنطقة المصابة.
  • النوم على فراش ثابت دون استخدام الوسادات.
  • استشارة مقدمي الرعاية الصحية حول استخدام طوق الرقبة الناعم لتخفيف الإزعاج.
  • ممارسة تمارين ذات نطاق حركي بطيء لتحريك الرقبة للأعلى، والأسفل، والجانب.
  • ممارسة بعض تمارين الإطالة كما يأتي:
    • لف الكتفين إلى الوراء والأسفل 10 مرات.
    • ضغط ألواح الكتفين باتجاه بعضهما 10 مرات.
    • إمالة الأذن باتجاه الكتف 10 مرات لكل جانب.
    • دفع الرأس إلى الخلف إلى مسند الرأس أو دعمه باليد، والاستمرار لمدّة 30 دقيقة.


الإجراءات الوقائية

يمكن اتّباع بعض الإجراءات والطُّرُق للوقاية من الإصابة بشدّ الرقبة، ومنها ما يأتي:[١]

  • استخدام سماعات الأذن بدلاً من وضع الهاتف بين الكتف والأذن.
  • الانتباه إلى حمل الحقائب الثقيلة التي تؤدي إلى زيادة الضغط على الكتف مسببة شدّ عضلات الرقبة.
  • الوقوف، والمشي، وممارسة تمارين الإطالة كل ساعة على الأقل، وذلك في حال الجلوس أو القيادة لفترات طويلة.
  • استخدام فراش ووسائد عالية الجودة لتوفير الدعم الصحيح للرقبة.
  • ممارسة التمارين الرياضية منخفضة الشدّة بشكل منتظم، مثل السباحة، والمشي، وركوب الدرّاجات، واليوغا.
  • ممارسة الأنشطة التي تعمل على تخفيف الاجهاد، مثل الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، أو ممارسة تمارين التأمل والتنفّس.
  • تجنّب النظر إلى شاشة الهاتف أو الجهاز اللوحي لفترات طويلة، ووضع الجهاز بمستوى العينين.
  • استخدام بيئة عمل مناسبة، وذلك يتضمن ما يأتي:
    • ابقاء الشاشة على مستوى العينين.
    • التأكد من دعم الذراعين خلال الجلوس.
    • التأكد من إبقاء القدمين بشكل مسطح على الأرض.
    • المحافظة على ارتفاع الرأس أعلى مستوى الرقبة، وتجنب ميلانه إلى الأمام.


المراجع

  1. ^ أ ب Jennifer Berry (2-1-2019), "What to know about a stiff neck"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-5-2019.
  2. Kathee de Falla (4-11-2019), "Medications for Back and Neck Pain"، www.spine-health.com, Retrieved 12-5-2019. Edited.
  3. "Do You Have a Stiff Neck? Try These Simple Remedies", health.clevelandclinic.org,18-5-2015، Retrieved 12-5-2019. Edited.