ما فوائد التلبينة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩
ما فوائد التلبينة

التلبينة

التلبينة عبارة عن حساء يصنع من النخالة، وسمّيت بهذا الاسم تشبيهاً باللبن بلونها الأبيض وقوامها الناعم، وهي من الوصفات الطبية التي وصلت إلينا من نبينا عليه الصلاة والسلام وأوصانا بها لما لها من فوائد جمّة.[١](عنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا ، أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ فَطُبِخَتْ ، ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ فَصُبَّتْ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا ، ثُمَّ قَالَتْ : كُلْنَ مِنْهَا ، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : (التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ ، تَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ).[٢]


فوائد التلبينة

للتلبينة الكثير من الفوائد، من أهمها:[٣]


خفض نسبة الكولسترول في الدم

تتكون التلبينة من الشعير الذي أُثبت علمياً مقدرته على خفض مستويات الكولسترول في الدم، حيث يقوم بدمج الألياف الموجودة به مع نسب الكولسترول الزائدة في الأطعمة وبالتالي خفض نسبه في الدم، كما وتفيد هذه الألياف بإنتاج أحماض دسمة في القولون تعمل على التداخل مع استقلاب الكولسترول وإعاقة عملية ارتفاعه في الدم، ويحتوي الشعير كذلك على مركبات كيميائية مثل "بي جولاكان" والتي تخفض من نسب الكولسترول في الدم وتزيد من مناعة الجسم، كما يحتوي على مشابهات فيتامين هاء والتي تعمل على كبت إنزيمات التخليق الحيوي للكولسترول؛ ولذلك تحمي التلبينة من أمراض القلب والدورة الدموية مثل: تصلب الشرايين التاجية أو الذبحة الصدرية أو أعراض نقص التروية أو احتشاء عضلة القلب، وفي حال الإصابة فعلياً بهذه الأمراض فهي تساهم في التخفيف من أعراضها.[٣]


علاج للاكتئاب

صُنّف الاكتئاب من قبل أطباء المخ والأعصاب بكونه خللاً كيميائياً وأوجدوا أنه من الممكن التخفيف من حدته بواسطة بعض المواد الغذائية مثل: البوتاسيوم والمغنيسوم ومضادات الأكسدة الطبيعية، ويعد الشعير جامعاً لهذه المواد وبالتالي يعد من أفضل العلاجات الطبيعية للاكتئاب والتي أوصى بها نبينا صلّى الله عليه وسلم وقال: إنّها تذهب الحزن.[٣]


يحتوي الشعير على البوتاسيوم والمغنيسوم والتي لها تأثيراً على الموصلات العصبية في الدماغ والتي تخفف من أعراض الاكتئاب، حيث يسبب نقص البوتاسيوم الاكتئاب والحزن ويزيد حدة العصبية والانفعال والغضب عند المصاب، ويحتوي كذلك على نسبة عالية من فيتامين B والذي يسبب نقصه تأخراً في العملية الفسيولوجية لوصل نبضات الأعصاب الكهربائية في الدماغ مسبباً الاكتئاب، كما يحتوي الشعير أيضاً على مضادات أكسدة طبيعية مثل: فيتامين A وفيتامين E والتي تساعد في علاج الاكتئاب في حال تناولها لمدّة ما بين الشهر والشهرين، ويحتوي على الأحماض الأمينية مثل: التريبتوفان التي تدعم عمل أحد الناقلات العصبية والمسماة بالسيروتونين والتي تؤثر بشكل كبير على مزاج الشخص.[٣]


علاج للسرطان

يحتوي الشعير على مضادات الأكسدة مثل: فيتامين A وفيتامين E والذي أثبتت علمياً أنها تتلف الخلايا السرطانية وتحمي الجسم من الجذور الحرة التي تدمر كلاً من: الأغشية الخلوية والحمض النووي للخلايا.[٣]


تأخير أعراض التقدم في السن

يحتوي الشعير على مضادات الأكسدة الضرورية لمقاومة الأمراض وتثبيط عملية التقدم في السن والشيخوخة، والتي تعمل كذلك على تأخير الإصابة بمرض الزهايمر، كما ويعد الشعير غنياً بهرمون الميلاتونين الذي يقل إفرازه مع تقدم الشخص بالسن.[٣]


علاج ارتفاع السكر وضغط الدم

تعمل الألياف المنحلة الموجودة في الشعير على تنظيم نسب السكر في الدم عن طريق إفراز صمغ يذوب في الماء مكوّناً مواد هلامية تعرقل من امتصاص المواد الغذائية من الأطعمة التي يتناولها الشخص ومن أهمها السكريّات، ويقي عنصر البوتاسيوم الموجود به من ارتفاع ضغط الدم عن طريق التوازن ما بين الأملاح والمياه الموجودة في الخلايا.[٣]


القيمة الغذائية للشعير

يحتوي الكوب الواحد (مئة وسبعة وخمسون غراماً) من الشعير المطهو على:[٤]

السعرات الحرارية 193 سعرة حرارية
الدهون 0.7 غرام
الدهون المشبعة 0.1 غرام
الكربوهيدرات 44.3 غرام
الألياف 6 غرام
السكريات 0.4 غرام
البروتين 3.5 غرام


فيديو التلبينة

سمي هذا الحساء اللذيذ بالتلبينة لأنه يشبه اللبن في لونه وقوامه! فهل جربته؟  :

المراجع

  1. أ.د. راغب السرجاني (2-2-2014)، "سُنَّة التلبينة "، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 12-1-2018. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 2216، صحيح.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ " التلبينة .. وصية نبوية وحقيقة علمية "، www.islamstory.com، 5-9-2011، اطّلع عليه بتاريخ 12-1-2018. بتصرّف.
  4. "Barley, pearled, cooked", nutritiondata.self.com, Retrieved 6-2-2018.