ما فوائد السفر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٨
ما فوائد السفر

مفهوم السفر

يُعرّف السّفر بأنّه تنقُّل الإنسانِ من موضعٍ إلى موضعٍ آخر لأجلِ غايةٍ مُعيّنة،[١] كالسّفر للدراسة أو للاستجمام والتّرويح عن النفس مثلاً. ويُعتبر السّفر نشاطاً إنسانياً مُهمّاً مارسه الإنسان منذُ أن وُجد على الأرض وإلى الوقت الحاضر.


فوائد السفر

يُحقّق السّفر الكثير من الفوائد التي لا يعلمُ حقيقتها كثيرٌ من الناس، ومن هذه الفوائد:

  • يمنحُ الإنسانَ حالةً من الاسترخاء والاستمتاع بالبُعد عن المشاغل والضّغوطات والحياة الروتينية؛ حيثُ تُساهم مشاهدة الأمكنة الطبيعية الجميلة بتغيير حالة الإنسان وصفاء ذهنه.[٢]
  • يمدّ الإنسان بالشّجاعة اللازمة للمغامرة، كما يستخرجُ الإبداع الذي بداخله مما يؤثِّر إيجاباً في شخصيّته.[٢]
  • يُثري معلوماتِ الإنسان ويزيدُ من اطّلاعه على العديد من الثقافات الجديدة.[٣]
  • يُكسب الإنسان مهاراتٍ جديدةً، وذلك عبر اختلاطه بالكثير من النّاس من مُختلف الثّقافات؛ مما يفتح الفرصة له لتعلّم وتبادل المهارات والخبرات في مُختلف المجالات.[٣]
  • خلقُ اهتماماتٍ جديدة للإنسان، فحين يطلّع الإنسان على ثقافات الشّعوب الأخرى قد يهتمّ لأمرها ويُتابع شغفه وحُبّه في معرفة المزيد عنها فيبحثُ عنها وعن أصولها، وربمّا ينتهي به الأمر دارساً أو باحثاً عن هذه الثّقافات.[٣]
  • يُطلق مواهب الإنسان ويكتشفُ أفضل ما فيه؛ وذلك بسبب ابتعاد الإنسان عن مُحيطه الذي تحكمه عاداتٌ وتقاليدٌ مُعيّنة، مما يفتح له المجال بتجريب أمور جديدة، فضلاً عن تعرّف الإنسان على ثقافات مختلفة عن ثقافته الأصلية، الأمر الذي يزيد من فرص اكتشاف مواهبه.[٣]
  • يتعلّم الكثير من الأخلاق كخُلق التّسامح؛ إذ تخرجُ العنصرية في غالب الأمر نتيجةَ جهلٍ عميق بأفكار الشّعوب الأخرى وثقافاتها، فيأتي السّفر ليكون الفرصة التي تكسر هذا الحاجز بين الإنسان وهذه الثقافات، فيمنحه الفرصة لفهم طبيعتها، ومن ثمّ التعامل معها بكل أريحية وتسامح دون تغليب أحكامٍ مسبقة مُتعصِّبة.[٣] ويقول الكاتب الأميركيّ مارك توين: (السفر يقتل الانحياز، والتعصب الأعمى، وضيق الأفق، و لهذه الاعتبارات فإن الكثيرين ممن نعرفهم يحتاج إليه بشدة).[٤]
  • يتعلّم الإنسان عبر السّفر لغاتٍ جديدة، وهي من أهمّ الفوائد التي يُمكن أن يحصل عليها الإنسان من السّفر، حيثُ إنّ معرفةِ لغةٍ جديدة غير اللغة الأم يعني اطّلاعاً جديداً على ثقافات وكتبٍ وعلومٍ أخرى لا يمكن معرفتها إلا باللغة الجديدة.[٣]
  • يزيد من مرونة الإنسان في التّعامل مع الآخرين، وقوانين البلدان، والعادات والتّقاليد الخاصة بالثّقافات الأخرى التي لم يتعرّف إليها سابقاً، فيمنحه قدرةً على التكيّف مع كلّ هذه المُتغيِّرات.[٣]
  • يُعزّز استقلالية الإنسان؛ حيثُ يمنحُه فرصةً ليعتمدَ على نفسه ويتّخذ قراراته ويحلّ مشاكله بعيداً عن أيّ تأثيراتٍ أخرى، كما يزيد من قدرة الإنسان على التّعامل مع التحديّات التي تعترض طريقه، مما يُكسبه خبرةً لا تكسبه إياها أي فرصة أخرى.[٣]
  • يزيد من ثقة الإنسان بنفسه، كما يُعرّفه بشخصيته الحقيقة وقيمة نفسه.[٢]
  • يمنحُ الإنسانَ الوقت الكافي لمراجعة ذاته وإصلاح عيوبه.[٢]
  • يُوصف السّفر كعلاجٍ نفسيّ لأمراضٍ نفسيّة كثيرة كالاكتئاب، وتقومُ بعضُ الشّركات بمنحِ موظفيها فرصاً للسّفر، وتتكلف كامل تكاليفها لتجديد نشاطهم وإبعادهم عن أجواء السأم والاحتراق الوظيفيّ.[١]
  • يرفعُ مستوى سعادة الإنسان، حيثُ يمتدّ أثر السّفر وسعادته في مرحلة ما قبل السّفر أثناء التّحضيرات -حيثُ يتحمّس الإنسان ويسعد بمجرّد التّفكير في الوقت الذي سيقضيه في مكانٍ جديد وضمن ثقافاتٍ جديدة- وفي مرحلة السّفر وما بعدها.[٥]
  • يزيدُ من تركيز الإنسان، ويُحسِّن أداءه، حيثُ أثبتت دراسةٌ في مجلّة علم النّفس البيئي أنّ تركيز الأفراد وأداءهم يتحسّن إذا قاموا بمشاهدة منظر طبيعي لفترة زمنية مقدراها 40 ثانية فقط، ومن المعلوم أنّ الإنسان في السّفر يُشاهد الكثير من هذه المناظر ولفتراتٍ طويلة.[٦]


السّفر أسلوبُ حياة

مُخطئٌ من ظنّ أنّ السّفر ما هو إلا جالبٌ للتعبِ ومضيعةٌ للوقت والأموال، حيثُ إنّ الكثير من النّاس قد عرفوا حقيقة السّفر وأهميتهم فيقومون بحزم أمتعتهم في كلّ فرصةٍ تُتاح لهم، حيثُ يسّرت التكنولوجيا الحديثة السّفر خاصّة مع كثرة الشّركات التي تنظّم الرحلات للعديد من الأماكن التي تستحقّ السَّفر.[٧]


وعلى الإنسان أن يُحدّد غايته من السّفر قبل أن يحزم أمتعته ليُحقّق أكبر فائدةٍ مرجوّة من سفره، كما أنّ عليه التّصرف بحكمة واتّزان في التّعامل مع الآخرين والقوانين الجديدة، حيثُ إنّه يُعتبر سفيراً لبلده وثقافته في أيّ مكانٍ يزوره، ويحتاجُ السّفر بلا أدنى شك للكثير من ضبط الأعصاب والهدوء لكثرة المشاكل التي يُمكن أن تواجه الإنسان. كما أنّ على الإنسان ألّا ينسى التفكير في الجانب الاقتصاديّ أثناء سفره، فيقتصد ولا يُسرف، ويوازن بينهما ليجدَ المُتعة والرّاحة، حيثُ يمَثِّلُ السّفر صورةً واضحةً من صور الحياة التي يعيشها الإنسان فعليه أن يعيشها بشكلٍ يتوافق مع مبادئه وقيمه.[٧]


السّفر في الأدب

ذكرَ الكثيرُ من الشُّعراء السّفر في شعرهم، ومن هذه الأشعار:

  • قول الإمام الشافعيّ:[٨]

تَغَرَّبْ عَن الأَوْطَانِ في طَلَبِ الْعُلُى

وَسَافِرْ فَفِي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِدِ

تَفَرُّجُ هَمٍّ، وَاكْتِسابُ مَعِيشَة ٍ

وَعِلْمٌ، وَآدَابٌ، وَصُحْبَة ُ مَاجِد
  • كما قال الإمام الشّافعي كذلك:[٩]

ارْحَلْ بِنَفْسِكَ مِنْ أَرْضٍ تُضَامُ بِهَا

وَلاَ تَكُنْ مِنْ فِرَاقِ الأَهْلِ فِي حُرَقِ

فالعنبرُ الخامُ روثٌ في مواطنهِ

وَفِي التَّغَرُّبِ مَحْمُولٌ عَلَى الْعُنُقِ

والكحلُ نوعٌ منَ الأحجارِ تنظرهُ

فِي أرضِهِ وَهْوَ مَرْمِيٌّ عَلَى الطُّرُقِ

لمَّا تغرَّبَ حازَ الفضلَ أجمعهُ

فَصَارَ يُحْمَلُ بَيْنَ الْجَفْنِ وَالْحَدَقِ
  • قول حبيب بن أوسٍ الطائيّ:[١٠]

وطول مقام المرء في الحيِّ مخلقٌ

لديباجتيه فاغترب تتجدَّد

فإني رأيت الشَّمس زيدت محبَّةً

إلى النَّاس إذ ليست عليهم بسرمد


فيديو حول فوائد السفر

لمعرفة المزيد تابع الفيديو



المراجع

  1. ^ أ ب مونيكا نشأت (5-4-2016)، "فوائد السفر من الناحية النفسية"، البوابة نيوز، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  2. ^ أ ب ت ث زينب عبد المنعم (27-3-2015)، "5 فوائد مهمة لا تعرفها عن السفر"، اليوم السابع، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "10 فوائد للسفر تعزز من ذكائك"، البيان، 14-1-2015، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  4. ليندزي غالوي (2-2-2015)، "فوائد وخبرات نتعلمها من السفر"، BBC، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  5. "4 أسباب ستدفعك إلى السفر حالاً"، المدينة نيوز، 21-3-2017، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  6. أميرة أحمد (10-8-2015)، "13 تغييرا يحدثها السفر في الشخصية والسلوك"، صحيفة التقرير ، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  7. ^ أ ب أحمد عبد القادر المهندس (28-1-2011)، "السفر من أجل الحياة"، الرياض، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  8. "تَغَرَّبْ عَن الأَوْطَانِ في طَلَبِ الْعُلُى"، أدب، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  9. "ارْحَلْ بِنَفْسِكَ مِنْ أَرْضٍ تُضَامُ بِهَا"، أدب الموسوعة العالمية للشعر العربي، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.
  10. "كتاب بهجة المجالس وأنس المجالس"، الموسوعة الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 30-4-2017.