ما قيل عن عيد الحب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ٢١ مايو ٢٠١٩
ما قيل عن عيد الحب

عيد الحب

عيد الحب ذلك اليوم المميز الذي يحتفل فيه العشاق بذكرى حبهم، عيد الحب ذلك اليوم الذي ينتظره المحبون على أحر من الجمر ليعبروا لأحبابهم عن مدى سعادتهم وفرحهم بوجودهم في حياتهم، فقد أحضرنا لكم باقة من أجمل ما قيل عن عيد الحب.


ما قيل عن عيد الحب

  • جمال الليل بنظرة عيونك .. ونور البدر مرسوم بجفونك .. وكل الكون لا يساوي شيء بدونك، وبعيد العشاق كل عام وأنت حبيبي.
  • أعذب تهنئة لأعذب إحساس .. يا من محبته ليس لها مقياس .. كل عام وأنت أسعد الناس.
  • ربما تعجز روحي أن تلقاك .. وعيني أن تراك .. لكن قلبي لن يعجز أن يحبك ويهواك.
  • الثلج هدية الشتاء.. والشمس هدية الصيف.. والزهور هدية الربيع.. وأنت هدية العمر.
  • يكفيني من عمري لحظتين .. لحظة تكون فيها سعيد.. ولحظة تفتكرني وأنا عنك بعيد.
  • أحببتك بكل كياني .. نقولها بقلبي ولساني.. أعطيتك كل حياتي.. وأقتلك لو تنساني.
  • أجمل باقة ورد أرسلها من قلبي .. وأضعها بين يديك تنشر العبير الفواح حولك .. وتقولك كل عام وأنت حبيبي.
  • أبعث لك دعوة تحميك .. ومحبة تهنئك .. وعقل لا يفكر إلّا بك .. وحضن يدفيك.. وقلبي يفرط في كنوز الدنيا وما يفرط فيك.
  • من السهل أن أنسى روحي .. ولكن من الصعب أن أنسى روح سكنت روحي.
  • رفاق الدرب ما زلتم .. بعمق القلب أحباب .. وإن غبتم وإن غبنا .. فإنّ الحب ما غاب.
  • خذ عمري على عمرك .. وعيش به دنياك .. خذ روحي تحت أمرك.. وخذ قلبي ترى يفداك.


أبيات شعرية عن عيد الحب

قصيدة أشهد أن حبك عيد

قصيدة أشهد أن حبك عيد للشاعرة غادة السمان، هي شاعرة وأديبة سورية ولدت في العاصمة السورية دمشق عام 1942م، وتخرجت من قسم اللغة الإنجليزية حاملة الإجازة من جامعة دمشق، وبعدها حصلت على درجة الماجستير من الجامعة الأمريكية ببيروت، ثمّ عملت محاضرة في كلية الآداب بجامعة دمشق، وصحفية، وأيضاً معدة في الإذاعة للبرامج، ولها العديد من الدواوين الشعرية منها: ديوان رحيل المرافئ القديمة، وديوان السباحة في بحيرة الشيطان، وديوان الحب من الوريد إلى الوريد وغيرها الكثير من الدواوين الشعرية البارزة والمؤثرة.

في أي غرف بيتك تقع صور حبيباتك

لأعلق لهن الأزهار وزينات العيد؟

اعذرني ..حبي لك غير متحضر

يجهل الغيرة و شهية التملك ..

انه عفوي ..بدائي ..ساذج ..بسيط كالمطر

ينخرط في قبيلة عشقك

دونما طقوس و مراسيم

أو اوسمة او فواتير او دموع

افترشت الغربة و التحفت بحبك

فوجدتني في وطني

أي بركان جميل يرحب بي ؟

و عاصفة الألعاب النارية تغطي الكواكب

و أمد يدي لأقطف نجمة

و أكتشف معك

طائرا نسيته قبيلتنا منذ دهور اسمه الفرح ..

اسمك السر و حبك عيد

شارباك انفراجة ابتسامة الاجداد

ذراعاك ارجوحة نسيان

و داخل عينيك دروب أركض فيها الى الطفولة

و بحيرات كالمرايا أمشي فوق مياهها و لا أبتل

سعيدة لأننا نتحرك في مجرة واحدة

و لأنني مررت يوما بمدارك و لم أرتطم بكوكبك ..و أحترق

سعيدة لمجرد أنك موجود

و يكفينني أنني عرفتك... و أحببتك..

...و اعرف اسماء زوجاتك و محظياتك ..

.. و اعرف تضاريس عمرك الشرسة ووهاد مزاجك .. و أحبك

ما كان بوسعي ان احب سبورة ممسوحة

جديدة لا خدش فيها و لا طعنة ذكرى

أحبك لأنني عرفت معك شيئا جديدا غريبا عني

اسمه الفرح

كل اللذين احببتهم قبلك

صنعوا لي قفصا وسوطا و لجاما ..

و مقصا لأجنحتي و كمامة لأغاني الغجرية في أعماقي ..

فصار الهوى معتقلا و الحوار محاكمة

و علموني الحزن و القسوة و اللامبالاه

و الغدر و السخرية المصفرة ..

معك التقيت الشمس صافحت الضحك راقصت البراءة

و قدمت اوراق اعتمادي الى الشروق ..

و اكتشفت كم همسك الازرق جميل عند الفجر

لأن الحب حالة متحركة

لأن الحب ليس تدجينا للصدق و تزويرا للعمر

احبك كما انت داخل اطارك

و احب حكايا حبك لسواي

مباركة لحظات حنانك الشفاف و لحظات جنونك ...

مباركة عيون المراة التي ستحب بعدي

و التي أحببت قبلي ..

مباركة همساتكما معا ..

مبارك اشتعالك بالحب أيا كان الإناء !..

فأنا لن أفهم يوما

لماذا يجب ان يحولني الحب

الى مؤسسة مكرسة لتخريبك

و التجسس عليك

و شبكة ارهابية تحصي همساتك ..

لا أفهم لماذا يجعل الحب بعض العشاق

اعداء لمخلوقات هذا الكوكب كله حتى الحبيب !!

أن احبك يعني ان اتصالح و القمر

و الاشجار و الفرح و العصافير

و العيد في وطني

ان احبك يعني انني اعلنت هدنة مع الحزن

و اعدت علاقاتي الدبلوماسية

و رقصة الليل في دمي ...

لا تعتب على صمتي فاللغة ( ديكور ) العواطف ..

و بعيدا عن وحل الكلمات

كبر حبي لك

زهرة مائية غامضة تتغذى بالليل و السكون ...

و ضوء القمر المتاجج فضة ..

و ثمار غابات العذوبة...

و تعال نكتشف معا ( وحدة قياسية ) للحب

غير التدمير المتبادل و جنون الامتلاك ..

حبك سعادة مقطرة ..أفراحك مباركة

في قلبي الذي يجهل رعونة الغيرة ...

وحده الموت يثير غيرتي اذا انفرد بك !..

أتمنى ان اكون ضوءا في اعماقك

و لا اشتهي تبديل تضاريس المصباح

فهل تقبل حبي ؟

و تمنحني تأشيرة دخول الى دورتك الدموية ؟

ابق كما انت ..عيدا

ستسعد بك النساء جميعا

بدل من أن تتعس امرأه واحدة !..


قصيدة حين تدق الوردة باب العيد

قصيدة حين تدقُّ الوردةُ بابَ العيد للشاعرة قمر صبري الجاسم، وهي شاعرة سورية معاصرة، درست في جامعة دمشق بكالوريوس بالاقتصاد، ولها دواوين شعرية، منها: ديوان نياشين على صدر قبري، وديوان وريقات مبعثرة وكان عبارة عن خواطر، وديوان دعوة للرِّفق بالكلمات.

حين تدقُّ الوردةُ

بابَ العيدِ على العشّاقِ

أظلُّ وراءَ اليأسِ

أحاولُ أن أستَرِقَ الوهْمَ لعلّي

أسمعُ ضحكتها تزحفُ نحوي

يتخطّاني الصوتْ

بيتُ حناني مسكونٌ بالحزنِ

و قلبي أوصدَ بابَ الشوقِ

على سكِّيرِ الصمتِ

و في غربتِهِ بستانٌ مِنْ كلماتٍ

..... جسدي التابوتْ

أقطِفُها .. حرفاً .. حرفاً

يُصبحُ وجهُ حناني الأبيضُ

أحمرَ مثلَ التوتْ

... يعشقني ؟

.. لا ..

... يعشقني !..

.. لا ..

يعـ ..

... ... لا ..

..؟؟!! لا ...؟؟!! لا....

تحزنُ لا مِنْ أجلي .....

فتموتْ


رسائل عن عيد الحب

الرسالة الأولى:

باقي أيام ويطل علينا عيد حبنا..

عيد عشقنا وهوانا..

فكل عام وأنت حبي الأول والأخير..

كل عام وأنت عشقي وهواي..

كل عام وأنتِ حبيبتي..


الرسالة الثانية:

أتمنى لك في عيد الحب..

ألف ضحكة تملأ أيامك..

وألف فرحة تنور أحلامك..

وألف وردة تزين الطريق قدامك..

بألف كلمة من قلبي تقلك أحبك وأعشقك..


الرسالة الثالثة:

ما دامك ما زلت معي ليس لعيد الحب داعي..

أنا عيدي حبك كل الأيام..

كل يـوم أحبك وأنا واعـي..

لأنك أغلى من لقيته من الأنام..


الرسالة الرابعة:

يا ريتني كنت الشمس حتى أطل عليك..

ويا ريتني كنت القمر لأتمكن من رؤية عينيك..

بس للأسف أنا بشر ولا أستطيع إلّا أن أشتاق إليك..

وبعيد الحب كل عام وقلبي لك وبين يديك..


خواطر عن عيد الحب

الخاطرة الأولى:

عيد الحب الذي يحمل بطياته عن الحب بمفهومه الشامل الذي لا يقف عند الرجل والمرآة والحبيب وحبيبته فقط إنما يمتد ليحوي كل أنواع وأشكال الحب والعلاقات الآدمية التي تشكل المجتمع وتعلو بأخلاقياته وتكون السبب وراء نهوض الأمم وتبث فيها روح الرحمة والألفة والمودة التي تميز التعاملات البشرية عن الغابات والحيوانات المفترسة وتدفع الأحباب والمقربين والأهل للاجتهاد في مشاركة محبيهم وذويهم في إحياء ذكرى عيد الحب كدعوة للسلام ونشر المحبة في شتى بقاع الأرض.


الخاطرة الثانية:

كـل يـوم وأنـت دائـماً حبيبي.. فمنذ أعوام مضت.. عيد الحب لم يكن لهذا اليوم أيّ معنى بحياتي.. كان يوماً يمر مثل باقي الأيام وسنة تمضي.. مثل كل سنين عمري الماضية.. ولكن في هذه السنة تغير معناه.. مثلما تغير كل شيء في حياتي ...أصبحت أنتظره مثل باقي المحبين.. لأهديك وردة حمراء.. ولكن قبل الوردة.. أهديك قلبي وروحي..