ما قيل في الحب من طرف واحد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٩
ما قيل في الحب من طرف واحد

الحب من طرف واحد

الحب من طرف واحد هو ذلك العذاب الذي يشقي المحب، الحب من طرف واحد هو ذلك الشعور غير المتبادل فأحدهم يشعر بكل مشاعر الكون والآخر لا يعلم أين أنت بهذا الكوكب، فقد أحضرنا لكم باقة من ما قيل في الحب من طرف واحد.


ما قيل في الحب من طرف واحد

  • أؤمن دوماً أنّه لا يوجد إلّا نوع واحد من الفقر في هذا العالم، وهو عدم القدرة على الحب، أو حب من لا يحبك أبداً.
  • حافظ على من تحبه، عاتبه إن أردته ، اهتم بجميع تفاصيله ، الحب إحساس قبل أن يكون كلمات.
  • لا بدّ أن يكون الحب متبادلاً، إنّ الحب من طرف واحد تعاسة.
  • تعلمُ جيداً، في أعماق أعماقِكَ، أنه لا يوجد إلا سحرٌ واحدٌ وقوة واحدة وخَلاصٌ واحد، وهو الحُب المتبادل وليس الحب من طرف واحد لأنّه شكل من أشكال العذاب.
  • الحب المتبادل والروح عنصر واحد، وهو كالروح شعلة مقدسة، هو كالروح لا يفسد، ولا يتجزأ ولا يتلاشى.
  • هناك حب واحد فقط في حياتك، وكل ما يأتي بعده هو نسخ لذلك الحب الوحيد .. وكلما تقدم بك العمر، تصبح النسخة أسوأ، وأسوأ نسخة من تلك النسخ هي الحب من طرف واحد.
  • الحب من طرف واحد من الأشياء التي تستطيع أن تغير مجمل حياة المرء بين لحظة وأخرى.


قصيدة ليت القلوب على نظام واحد

قصيدة ليت القلوب على نظام واحد للشاعر ابن القيسراني، اسمه محمد بن نصر بن صغير بن داغر المخزومي الخالدي، أبو عبد الله، شرف الدين بن القيسراني، وهو من شعراء العصر العباسي، وقد ولد ابن القيسراني بعكة عام 478 هجرياً ويعود أصله إلى حلب، وقد عمل ابن القيسراني في دمشق في إدارة الساعات التي على باب الجامع الأموي، ثمّ تولى خزانة الكتب في حلب، وقد توفي عام 548 هجرياً في دمشق.

ليت القلوب على نظام واحد

ليذوق حر الوجد غير الواجد

فإلام يهوى القلب غير مساعف

بهوى ويلقى الصب غير مساعد

نمتم عن الشكوى وأرقني الجوى

يا بعد غاية ساهر من هاجد

أضللت قلبا ظل ينشد لبه

من لي بوجدان الفقيد الفاقد

ونهت مدامعي الوشاة فرابهم

شاك صبابته بطرف جامد

ولو أنهم سمعوا إلية عبرتي

في الحب لا تهموا يمين الشاهد

أشكو إليك فهل عليك غضاضة

يا ممرضي صدا لو أنك عائدي

يا من إذا ما نمت أوقع بي الكرى

غضبا لطيف خياله المتعاهد

أما الرقاد فلو يكون بصحة

ما كان ناظرك السقيم براقد

أهوى الغصون وإنما أضنى الصبا

شوق النسيم إلى القضيب المائد

ويهجيني برق الثغور وإن سما

في ناظري خلال غيث ساهد

بكرت على بالي الشباب تلومه

عدي الملامة عن حنين الفاقد

ما زال صرف الدهر يقصر همتي

حتى صرفت إلى الكرام مقاصدي

وإذا الوفود إلى الملوك تبادرت

فعلى جمال الدين وفد محامدي

فلتعلمن ظلم الحوادث انني

يممت أزهر كالشهاب الواقد

يمضي العزائم وهي غير قواطع

ما السيف إلا قوة في الساعد

باق على حك الزمان ونقده

ومن الصحيح على امتحان الناقد

يلقاك في شرف العلى متواضعا

حتى ترى المقصود مثل القاصد

وإذا دنت يمناه من مسترفد

لم تدر أيهما يمين الرافد

أمنية للمعتفي ومنية للمعتدي

وشريعة للوارد

ولع بأسهم فكره فإذا رمى

أصمى بها غرض المدى المتباعد

يتصرف المتصرفون بأمره

عن حكم أمر نافذ لا نافذ

لا تحسبوا أني انفردت بحمده

هيهات كم لمحمد من حامد

يا مسترق الماجدين بفضله

والفخر كل الفخر رق الماجد

أقلامك القدر المتاح فما جرى

إلا جرت بفواقر وفوائد

من كل أرقش مستهل ريقه

أفواه بيض أو ثغور أساود

تزجي كتائبه الكتائب تلتظي

لهبا أمام مسالم لمعاند

كم من ولي قلدته ولا ية

عقد اللواء لها ثناء العاقد

حتى إذا سلك العدو سبيلها

فعلى طريق مكامن ومكائد

تستام امثال الكلام شواردا

فتبيت عندك في حبالة صائد

تلك البلاغة ما تملك عفوها

بيديك إلا بذ جهد الجاهد

ولقد لحظت الملك منهوب الحمى

من جانبيه فكنت أول ذائد

ربيت بيت المال تربية امرئ

يحنو عليه بها حنو الوالد

اشعرت نفسك منه يأس نزاهة

ومنحت همك منه بأس مجاهد

فممالك السلطان ساكنة الحشا

من بعد ما كانت فريسة طارد

عطفت على يدك المساعي رغبة

نظرت إلى الدنيا بعين الزاهد

وثنت أعنتها إليك مناقب

يا طالما كانت نشيدة ناشد

مجد على عرش السماك وهمة

ترقى السها بجناح جد صاعد

وعلى يجوز بها المدى حسد

العدى إن العلى منصورة بالحاسد

يا حبذا هم إليك أصارني

وعزيمة تقفو رياضة قائد

أنا روضة تزهى بكل غريبة

أفرائدي من لم يفز بفرائدي

إن ساقني طلب الغنى أو شاقني

حب العلى فلقد وردت مواردي

ومتى عددت إلى نداك وسائلي

أعددت قصدي من أجل مقاصدي

حتى أعود من امتداحك حاليا

وكأنني قلدت بعض قلائدي

ما كانت الآمال تكذب موعدي

أبدا وحسن الظن عندك رائدي


خواطر عن الحب من طرف واحد

الخاطرة الأولى:

ما أكثر الغزاة الذين مروا وأحرقوا الأخضر واليابس، وما أشجع الذين ماتوا وهم يحاولون سد الثغرات في أسوار المدن، وما أقل الحالمين وما أقصر عمرهم، وما أجمل النساء وما أسرع تقلباتهن، وما أشد ارتفاع الطيور وما أوهن أجسادها، وما أثقل السحب وما أشح المطر، وما أعتى حكام هذا الزمان وكل زمان، وما أوهن ما شيدوا، ما أكثر الغناء دون طرب، وما أجمل كلمات الحب وأندر لحظات العشق، وما أصعب الحب عندما يكون من طرف واحد.


الخاطرة الثانية:

من أقوال أحمد شفيق بهجت وليس هناك غير حل واحد يقف أمام فساد الحياة وذلك حب الله، إنّ في الحب عنصراً خاصاً للمقاومة، الذين يحبون يقاومون عادة، وعلى قدر درجة حبهم تجيء صلابة المقاومة، هذا قانون من قوانين الكون.


الخاطرة الثالثة:

فقط تذكرت كلمات جدتي حينما أخذتني إلى مدفن جدي للمرة الأولى، وقفت أمام السور الفاصل بين المقابر والطريق الرئيسي، وقالت: سور واحد يفصلنا عنهم، بين عتمة أبدية حتى إشعار آخر وبين مزيج من العتمة والضوء، الأحياء لا يتفقون على الحياة، فقد تجد شخصاً يطلب من الله عمراً مديداً والآخر يتمنى الموت الآن، هناك فرق بينهم، لكن حينما تتساوى المقامات ويعانق الموت الجميع، تصبح الحياة أمنية لن تتحقق، صدقني لا أحد خلف هذا السور لا يتمنى العودة لها حتى الذي ينعم في قبره يتمنى الخروج من هذه العتمة لفعل مزيد من الخير حتى ينعم أكثر فأكثر، فكل منهم أموات يتمنوا لو يعودوا يوماً ويخبروا من أحبوهم بصمت أنهم يحبونهم.


رسائل عن الحب من طرف واحد

الرسالة الأولى:

هل يعرف من لم يتوقع الرحيل باكراً..

‏أنّ الكلمات لا تنتظر..

أنّ كلمات الحبّ لا تغفر لاثنين..

من يحتفظ بها مكابرة أو لؤم..

وذاك الذي عن ظلم لم يمنح الآخر فرصة أن يقولها..


الرسالة الثانية:

كثیر نجد نفسنا نحب بل نعشق شخص ونتخییل أنه ھذا ھو الحبیب..

قد نتوھم الحب ونعتقد أنّه الحقیقة ولیس خیال ولكن نصدم أن الطرف الثاني

لا یشعر بھذا الحب أي أن الحب من طرف واحد فقط ..


الرسالة الثالثة:

مذاق الحب من طرف واحد مذاق عجيب..

حلو..

مرّ..

مدمّر..

منعش..

كل المتناقضات في شعور واحد..

لا تستطيع أن تبقى ولا تستطيع أن ترحل..

لا تستطيع أن تنسى ولا تريد أن تتذكر..

لا تريد أن تفرض نفسك..

وتعجز عن إنكار ما في نفسك..