ما كفارة نقض العهد مع الله

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ٥ فبراير ٢٠١٥
ما كفارة نقض العهد مع الله

نقض العهد مع الله

هي صفة من صفات المنافقين الذين يقولون مالا يفعلون، فحين يعزم الشخص على فعل أمر معيّن وقد أوعدَ صاحب الشأن على فعلها هنا يجب فعل العهد مهما كان ويجب الإلتزامُ فيها، وهو أمر سيحاسب عليهِ أمامَ الله تعالى، فما بالك إذا كان هذا العهد هو مع الله تعالى، وقال تعالى : ( وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين) الأعراف/102، فإذا أوعد شخص بمعاهدة الله تعالى على فعل أمر معيّن مثل الإلتزام بالصلاة أو الزكاة أو تسليم المال لأصحابها يجب عليهِ الإلتزامُ بهذا العهد، ويمكن تعرف العهد شبيهُُ بالنذر، ولكن يختلف بأنّ النذر لها شرط يجب أن يتحقّق والعهد هي معاهدة بين الشخص وربّهِ على فعل الأمر من دون وجود شرط معيّن .

كفارة نقض العهد مع الله

إنّ الذين ينقضون عهود الله والناس فهم يضرّون أنفسهم، وقال تعالى : (فمن نكث فإنما ينكث على نفسه) الفتح/10، فلها عقاب شديد لمن ينقض العهد ويجب الإلتزامُ بهِ، وقد يقع الشخص بنقض العهد مع الله تعالى بالقول، كأن يقول سأعاهد الله تعالى على الصلاة في وقتها، فإذا لم يتلزم بهذا الشرط عليهِ أن يتوب ويستغفر إلى الله تعالى ولا يعيد كرّتها مرّة ثانيّة إذا لم يدخل بها القدرة على فعلها، فالتوبة في مثل هذه الحالات جازئة ويسقط عنها النفاق والكذب مع الله تعالى، وهناك العهد مع الحلفان، كأن يقول الشخص وربّ الكعبة سأصلي جميع الصلوات وقد نسي أن يصلّي صلاة فهنا تقع عليهِ كفارة اليمين لحلفانهِ وإنقاضهِ لعهد الله تعالى، وكفّارة اليمين تدرج تحت 3 أمور وهي :

  • عتقُ رقبة : وفي الوقت الحالي لا يوجد رقاب .
  • إطعام عشر مساكين أو يكسوهم .
  • فإن عجز عن إطعام عشر مساكين فعليهِ بالصيام 3 أيّام .


ويشترط على وجوب التوبة من نقض العهد هو الإلتزامِ بالعهد مع الله تعالى طالما الإنسان قادر على فعلها، وهناك أمور فريضة على كلّ مسلم كالصلاة والصيام ولا تحتاج بأن يكون هناك عهد بينكَ وبين الله لأنّكَ ستحاسبُ عليها يوم القيامة .

عواقب نقض العهد مع الله تعالى

  • قسوة القلب : فبالتالي الأشخاص الذين ينقضون العهد هم يجلبونَ لأنفسهم اللعنةُ من الله تعالى سواء كان عهد بينكَ وبين الله أو شخص قد ظلمتهُ ولم توفي بوعدك، فدعائهُ هنا مستجاب وقد تنزل عليكَ اللعنة والعياذ بالله .
  • الخسارة في الدنيا والآخرة : قد تخسر في الدنيا الأشخاص الذين وعدّتهم ولم توفي بوعدكَ، وتخسر الآخرة لحسابكَ على نقض العهد، فقال تعالى : (لذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك هم الخاسرون) البقرة/27.
  • فتنة بين الناس : ينتشر القتل والعداوةِ بين الناس بسبب نقض العهود والمواثيق، فيجب الأفضل أن يتم كتابة العهود على ورق حتّى لا يدخل الشكّ بين الناس
  • همّ أشرّ الناس : الذين ينقضون العهود ويكذّبون هم أشرّ الناس عند الله تعالى ولا يتّقون وينقضون العهد في كلّ مرة، فالمسلم يجب أن يوفي بالعهد حتّى ولو كان العهدُ مع كافر، فالإسلامُ دين المعاملة والعهود هي جزء من المعاملاتِ بين النّاس.