ما معنى الخطاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ١١ مايو ٢٠١٧
ما معنى الخطاب

الخطابة

الخُطبة بضم الخاء هي الرسالة المقروءة والموجه نحو الجمهور بغية إقناعه بأمر معين وهو موضوع الخُطبة، والخطيب هو ملقي الخِطاب أو الخُطبة والقائم بها، ويهدف من إلقائها لاستمالة الناس نحو فكرته وإقناعهم فيها، بالتأثير عليهم بأسلوب جميل يشدّ المستمع، وقد تكون باللغة الفصحى أو باللغة المحكية حسب مقتضيات الحال وطبيعة الجمهور المستمع ودرجات فهمه واستيعابه، فمن الخطباء من يستخدم البلاغة، والحجة المحنكة كما في الخطب السياسيّة، ومنهم من يستخدم اللغة المحكية كما في خطب أيام الجمع في المساجد.


معنى الخطاب لغة

معنى الخِطاب في اللغة العربية وكما ورد في معجم المعاني الجامع هو الكلام الذي يحمل الشكوى والتذمر، ومقصده لفت نظر المسؤولين، وفصل الخطاب هو الكلام الذي تبيّن فيه مشكلة أو قضية معلّقة ويكون حكمها بيّناً، ومصدر كلمة الخطاب الفعل خاطب أي ألقى خطاباً تجاه الجمهور، وهو ما يقوله الخطيب من كلام للناس، وهو حديث مطول يستعرض فيه الملك إنجازاته أو بعض القضايا السياسية، وخاطب صديقه أي أرسل رسالة له مضمونها ترحيب أو توصية أو احتجاج، وهو أيضاً الكلام الموجه إلى الجمهور في المناسبات المختلفة.


أركان الخُطبة

  • الخبرة والمعرفة والفن وملكة الخطابة.
  • الخطيب وهو الشخص الذي يلقِ الخطبة.
  • المشافهة والمواجهة.
  • الجمهور الذي سيستمع إلى ما يقال في هذه الخطبة.
  • التأثير واستمالة شعور المستمعين وعواطفهم وفكرهم نحو فكرة الخطاب.


أنواع الخِطاب

للخِطاب أنواع متعددة نذكر بعضها وتعاريف عدة، ويحكم ذلك كله موضوع الخطاب وفكرته، ومن أنواع الخطاب ما يأتي:


الخطاب الصحفي

هو كيفية وفن إذاعة الأخبار، ونقل القضايا والأحداث والوقائع، أما مضمونه فيختلف باختلاف الجمهور المخاطب، إذ إنّ الهدف منه إيصال فكرة معيّنة واستمالة عواطف السامع، وتوجيه فكره ورأيه نحوها وإقناعه بها.


الخطاب السياسي

يعتبر الخطاب السياسيّ من الخطابات ذات المنتوج العقلي والثقافي، ويعدّ الخطاب السياسيّ خطاباً لإقناع الجماهير المستمعة إليه حيث إنه إقناعي بامتياز، يحمل فكرة سياسية معينة ويهدف إلى تركيز وتوجيه فكر الجمهور إليها، ففي هذا الخطاب يعتمد الخطيب على الوسائل اللغوية ولغة الجسد ونبرة الصوت حسب ما يقتضيه النصّ التخاطبي.


الخطاب الديني

الخطاب الديني هو الخطاب الذي يعتمد المراجع الدينية، فمثلاً الخطاب الإسلامي يستند إلى المراجع الإسلامية والتي أساسها القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، سواء صدر عن فرد مسلم أو منظمة إسلامية تعنى بقضايا دينية معينة، فالخطاب الإسلامي يتميّز بالتجديد ضمن أسس وضوابط العقيدة الإسلامية، كما يعنى فحواه بحاجات المسلمين لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب المسلم، كما قد يضم وجهات نظر معينة في طرق إدارة الحياة في شتى نواحيها السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والاجتماعية.